عبد العزيز الجرموزي
هذه هي المصيبة!
عبد العزيز الجرموزي
نشر منذ : أسبوع و 5 أيام و 10 ساعات | الأحد 12 فبراير-شباط 2017 02:55 م

عندما تدخل أي بلد في أتون صراعات فإن عموم الشعب سيدخل خط الصراع مع الموت من أجل الحياة فإما ان تصارع الموت وأنت في المترس مدجج بالسﻻح،وإما أن تصارعة بالجوع وهذا أشد من اﻷولى ﻷنك مضاع عاطل عن العمل ﻻ عناية إنسانية ترفرف عليك إﻻ من رحم ربك،

يمعنى آخر أن من نجى من آلة الحرب ومحارق الموت فإنه لن يكون بمنأى عن الجوع المدقع،هذه حقيقة تجسدت فعليا في بﻻدنا أما ترون كيف يفتك اﻵخر أي المجاعة باهالي الحديدة؛ليخلف وراءه كوارث انسانية لم يستطع أحد مجابهتا،فيما ﻻ تزال تعيش خارج اﻹهتمام الدولي،

ألم يكن وضع هؤﻻء أشد وأمر من أولئك المتحاربون الذين يتلقون الدعم كسفا كسفا؟

كم هو مؤسف!أن الذي تسببوا علينا وكانوا مصدر الكارثة يعيشون في بحبوحة ورغد وحالهم دوما إلى غناء فاحش،حين سطو- في حين غلفة-على أموال الشعب ليصبحوا بعد ذلك رجال أعمال، فيما ﻻ يفكرون بمن أضحوا ضحايا مصائبهم وأصبحوا عرضة لﻷمراض واﻷوبئة والمجاعة ،ﻻ أرض تأويهم وﻻ قوت يسد رمقهم،

 

كثيرة هى اﻹحصائيات التي تشير إلى إرتفاع نسبة أولئك الذين يتضورون جوعا ﻻ يجدون القوت الضروري وﻻ ما يشبع حاجاتهم اليومية،يعيشون وسط انعدام تام لكل وسائل الحياة،الغذاء والدواء والكهرباء و....و...وفوق هذا اﻷمراض تفتك بهم نساء وأطفال قضو نحبهم.

تقول منظمة اﻷمم المتحدة أن نحو (10)ملايين من بين (26)مليون يمني بحاجة إلى مساعدات عاجلة بينهم مليوني طفل يعانون سوء التغذية،أليس الرقم مهول يا قوم؟أليس هذا بالموت البطئ الذي يهدد حياة نصف سكان اليمن يقل بقليل إنها كارثة كبيرة لم تحدث في تاريخ اليمن أو أي بلد آخر بظني، والمشكلة

أنها ولدت من رحم حرب ﻻ ناقة لنا فيها وﻻ جمل،

وهنا ﻻبد أن نتساءل:أليس عدم صرف رواتب الموظفين جريمة إنسانية؟وكذلك أليس عدم تسليم كشوفات موظفي المناطق الخاضعة تحت سيطرت المتمردين جريمة إنسانية؟أليس منع قوافل اﻹغاثة جريمة أيضا؟كلها جرائم تمارس بحق بحقنا جميعا وحصار خانق يهدد الحياة،اليونسيف تقول أن نحو"60"الف طفﻻ لقو حتفهم بسبب سوء التغذية،ليس قليل،لماذا؟ﻷن انعدام اﻷمن الغذائي يهيئ البيئة ﻻنتشار الكثير من اﻷمراض واﻷوبئة وهو ما يؤدي إلى إنتاج جيل ركيك مشوه عقليا وخلقيا عقيم الذهن ﻻ يعش طويﻻ وسرعان ما يموت فور الوﻻدة.

إنها جرائم مروعة يندى لها الجبين ماهكذا يا يحدث في غزة يا أهل اليمن،الشعب يعاني احتضاره اﻷخير..

أنا ﻻ أتحدث عن الضحايا الذين يموتون في ميادين القتال هنا أو هناك؛إنما أتحدث عن ضحايا الفقر الذي أزهق الكثير من اﻷرواح البريئة،وما ذاك يحصل إﻻ حين تدهورت حقوق اﻹنسان في بﻻدنا بفعل هذه الحرب العوشاء التي شنتها مليشيا الحوثي وصالح اﻹنقﻻبية ظلما وجورا على شعب لم يكن بحاجتها.

اﻵن مازالت الحرب تستعر وفتيلها يشتعل في كل جبهة،ما يعني أن الوضع اﻹنساني سيزداد تدهورا.

نحن اليوم ﻻ نحتاج إلى إغاثة عاجلة بقدر ما نحن بحاجة إلى وقف عاجل للصراع المتواصل الذي تسبب في تدهور اﻷوضاع اﻹجتماعية واﻹقتصادية..

ﻻ نريد الحرب أن تستمر لتنهي كل شئ:اﻹقتصاد،اﻹنتاج،اﻹستقرار،قطعت وسائل الحياة،أكلت البشر،فكم من أسر خسرت من كان يعولهم لتصبح في العراء تشكو الفاقة وتفتقر إلى الحاجة،،

بتعبير أدق انهاء الصراع بشكل دائم مسألة ملحة لدى اليمنيين كشعب يطمح إلى السﻻم وكي نستعيد عافيتنا مما حل بنا،وبإمكان الجميع فعل ذلك داخليا أو اقليميا أو دوليا،لو أنهم أرادوا ذلك..

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية