ضد الحب ضد الموسيقى .. قوى الالتفاف والتآمر
بقلم/ قاسم أمين
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 9 أيام
الجمعة 11 مارس - آذار 2011 11:57 ص

دعونا من الاستفزاز المقرف .. اتركوا لنا مساحات لإعمال العقل .. لا داعي للقفز على الواقع ، والتحليق في تهاويم المتربصين .. لا داعي لاستثمار حماس الشباب في جامعة صنعاء ، فهم المخزون الاستراتيجي للبناء والتنمية ونهضة الوطن .. من يسمع كهنة " الإصلاح " على المنصة في ساحة جامعة صنعاء وهم يرددون العبارات المستهلكة في الحرب الأفغانية السوفيتية يتأكد بأن هذه القوى التقليدية لم تستوعب بعد حاجات الوطن وتفتقر الى المشروع الوطني الذي يمكن الركون إليه .. فإي تغيير ينشد من قوى لا تزال تتعامل بحذر مع النشيد الوطني وتعتبر أغاني أيوب وأناشيده الوطنية رجس من عمل الشيطان وتصنف الأنسي والحارثي والسمه والسنيدار ضمن قائمة المارقين .. ؟!. ماذا ننتظر من قوم يسرقون " الالحان" ويسيئون للتراث اليمني بتحويره على شكل أناشيد وأغان تحريضية .. وتحريضية فقط ؟ !.

يا هؤلاء لقد خبرناكم أدوات قمع ومشاريع تعطيل للعقل .. تسرقون أحلام الشباب وتحولون الدين إلى قائمة تحريم ، حتى الملائكة لا يسلمون من أذاكم حين تصورونهم جلادين وأدوات بطش .. نحن مع التغيير ولكن ليس عبركم .. ننشد التغيير الذي يطلقنا في فضاءات رحبة من الحرية والانطلاق، لا الظلام الذي تسعون لإلقائنا في دياجيره..هتافات الشباب كانت بريئة فلم تعجبكم فاستحوذتم على المنصة وبدأ مشروعكم التأمري يتكشف للجميع حتى غدا تغييركم ومشروعكم من أولويات التغيير الحقيقي والأصيل .. مزقتم وحدة الشباب في جامعة صنعاء وتعددت المنصات وتنوعت الخطابات وأصبح التغيير الذي تهتفون به فزاعة ومدعاة قلق على مستقبل اليمن ففي اللحظة التي لا تزالون في طور التشكل بدأتم الالتفاف والتآمر واستمرأتم القفز على أحلام الشباب .. نسيتم أن لكم شركاء من اليسار فهمشتموهم بخطابكم التقليدي الذي لا يتناسب واللحظة .

لا يحتاج المرء إلى كثير من الجهد للتعرف على حقيقة حزب الإصلاح ويكفي فقط الوقوف لساعات أمام شاشة قناة " سهيل " التي تعيش قطيعة مع الموسيقى ومع الأغنية .. يابسة المشاعر .. لا حب فيها ولا حلم .. فأي مشروع حضاري يمكن توقعه من هذا القوم ؟؟ !!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالرحمن الراشد
فشل التسوية في الحديدة
عبدالرحمن الراشد
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. عبده البحش
رسالة هادي وبن دغر للحوثي
د. عبده البحش
كتابات
مشاهدة المزيد