الرئيس \"صالح\" لا يستحق هذا الجحود
بقلم/ همدان العليي
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 25 يوماً
السبت 29 يناير-كانون الثاني 2011 04:46 م

أدرك الحزب الاشتراكي عند تسلمه الحكم فيما كان يُسمى باليمن الجنوبي، بأن القبيلة هي حجر عثرة أمام دولة المؤسسات والقانون، ولذا قام الحزب بتطبيق بعض الإجراءات التي هدف من ورائها إلى إلغاء دور القبيلة في التأثير على أسلوب الحكم. فقمع القبائل وسحل المشايخ والعلماء، كما أنه ألغى الألقاب من الأسماء، فكان يقال (علي ناصر محمد- سالم صالح – عبد الفتاح اسماعيل- ياسين سعيد نعمان) دون ذكر الألقاب. بالإضافة إلى تغيير أسماء المحافظات من الأوراق الرسمية والتعاملات، فسميت محافظة عدن على سبيل المثال بـ المحافظة الأولى، ومحافظة حضرموت، بـ المحافظة الخامسة وهكذا. كل هذه الاجراءات للحد من تأثير القبيلة على أداء الدولة.

وبالرغم أن الهدف كان نبيلاً، لكن الحزب افرط في استخدام القوة، معتقداً بانه قادر على اجتثاث موروث ورثه اليمنيون منذ مئات السنوات، وذلك خلال سنوات بسيطة. وهذا ما نفاه الواقع بعد أقل من ربع قرن من حكم الحزب عند اندلاع احداث يناير 1986م، حين استأسد الخصوم بالقبائل وكان الذبح بالهوية والانتماء القبلي والجغرافي.

كذلك-تقريباً- حدث فيما كان يسمى سابقاً بـ باليمن الشمالي، وسأحاول هنا التركيز على فترة الرئيس إبراهيم الحمدي رحمه الله.

كان الحمدي يرى ما يراه الحزب الاشتراكي في الجنوب، فالقبيلة حجرة عثرة أمام التطور ودولة المؤسسات، وبناء على ذلك قام بتطبيق بعض الإجراءات التي هدف من خلالها إلى اقصاء دور القبيلة ممثلة بالمشايخ، وخير دليل على ذلك، جملته المشهورة التي خاطب بها المشايخ حين طلب منهم العودة إلى مناطقهم في إشارة إلى رغبته بالحد من تدخلاتهم في أمور الحكم. ولكنه أيضاً اعتقد بأن مهمة إلغاء وطأة القبيلة سهلة، وقلل من خطورة اللوبي القبلي في اليمن، وكانت النهاية أنه اغتيل في 11 أكتوبر 1977م.

سياسة الاحتواء التي استخدمها الرئيس صالح:

بالنسبة للرئيس علي عبد الله صالح، فقد استفاد من تجارب من سبقوه، وتأكد من استحالة التعامل مع القبيلة كنِدّ في المرحلة الحالية، فالقبيلة كما تشير الدراسات وأثبت الأحداث، قَدرَا تاريخياً ولا يمكن التخلص من هذا الإرث وتأثيراته ببساطة حتى لو اُستخدمت القوة.

ولأن الرئيس ليس دكتاتوريا دمويا -كما يشهد له اعدائه قبل أنصاره- فقد فضّل استخدام سياسة (الاحتواء) كما أسماها الكاتب "محمد زين" في كتابه (انفصال يشعل حرباً) فكانت سياسة احتواء القبائل التي استخدمها صالح، نقيض سياسة (المواجهة) التي استخدمها الحزب الاشتراكي والرئيس الحمدي رحمه الله.

عمل "صالح" على ملاطفة القبائل وإرضائها، وهذه السياسة كانت مناسبة لليمن إلى حد كبير، ولا يمكن انكار دورها في صنع استقرار لم يكن متوقعا استمر لأكثر من عقدين، ولكن الحقيقة أن دعم الرئيس تعدى الدعم التنموي الذي يجب أن يكون، فبدلاً من أن يدعم القبيلة بالمدرسة والمستوصف والطريق؛ دعمها بالسلاح، وإن لم يكن، فبالمال الذي يوجِد السلاح، وعزز نفوذ القبيلة سياسيا بجانب النفوذ الاجتماعي، فأشركها في العمل الحزبي وسمح بدخول مشايخ القبائل المجلس التشريعي، زد على ذلك توزيع المناصب الحساسة للمشايخ وأولادهم، بعيدا عن التوصيف الوظيفي والكفاءة.

هذه الأخطاء وغيرها رافقت هذه السياسة، فتراكمت وتفاعلت مع بعض المعطيات المحلية والدولية، حتى أنتجت الأزمة الحالية.

الرئيس "صالح" عرف في الوقت الضائع بأن ولاء القبيلة في الغالب سيظل للقبيلة ومن يقودها، وليس للوطن، ولذلك نلاحظ الرئيس دعم الشيخ الأحمر، وها هم أولاده انقلبوا عليه، ودعم الفضلي والحوثي والنقيب وها هم ضده، حتى من يؤيدونه اليوم من المشايخ، مثل الجعشني والراعي ومشايخ خولان وغيرهم.. يسيئون للوطن وله ولفترة حكمة.

ما دعاني لكتابة هذا الملخص البسيط عن أسلوب حكم الرئيس علي عبد الله صالح؛ هو ما نراه من جحود يصدر من بعض أقطاب وأنصار المعارضة لتاريخ الرئيس الذي (بصم) عليه كثير ممن خرجوا بالأمس في مظاهرات المعارضة وذلك في الانتخابات الرئاسية الأخيرة..!

فبالرغم من أن الرئيس في خطابه الأخير قد نفى نيته في التمديد أو التوريث، ولكن المعارضة لازالت تستخدم هذه المعزوفة لإثارة الشارع.

بحق، هذ الأسلوب في استثمار "السرابيات" لتحريض الشارع، مُقرف ومُهين. ومن الضروري أن تكون المُعارضة حصيفة وصادقه في خطابها، كما يجب عليها أن تحترم تاريخ الرئيس "صالح" فمن الاجحاف أن يُقارن بـ بن علي أو مُبارك أو غيرهما.

الرئيس "صالح" حقاً لا يستحق من المعارضة هذا النكران، فقد اجتهد وكانت له أخطاء في إدارة البلاد، لكن هذا لا يخوّل البعض إنكار تاريخه والطعن في نواياه والسعي إلى إخراجه من الحياة السياسة كما خرج زين العابدين بن علي وبذلك الشكل المُهين.

هو نداء للعقلاء الحصفاء في المعارضة، يكفي تحريضا ضد شخص الرئيس بهذا الشكل الغير لائق، فهو لا يستحق هذا الجحود. وعلينا أن نحترم ما تبقى له من فترة في الحكم.

في المُقابل، هو سؤال صادق للرئيس علي عبد الله صالح الذي له مكانة طيبة في قلوب أنصاره وخصومه: لماذا لا تُعاقب من يسيئون لك من حاشيتك، قبل أن تُعاقب أنت على أفعالهم.. والله ثم الوطن من وراء القصد.

Hamdan_alaly@hotmail.com