صهاينة الضفة المحتلة !
بقلم/ حبيب العزي
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 25 يوماً
السبت 29 يناير-كانون الثاني 2011 08:58 م

كم نعق الناعقُون ، وكم طبّل المطبّلون ، وكم أرجف المرجفون ، وكم كذب علينا الدجالون من " قوادي" أمتنا ، وهم يرددون علينا صبح مساء تلك الأسطوانة البائسة - حتى أصابونا بالغثيان وبالدوار - والتي كان مفادها أنه لا حل لقضية فلسطين إلاَ بالحوار الفلسطيني الفلسطيني ، وكانوا يقصدون بذلك الحوار بين فتح وحماس ، أو بين سطلة عباس وسلام فياض " فاقدة الشرعية" في الضفة " المحتلة " ، وبين حكومة اسماعيل هنية - الشرعية - في غزة ، والحقيقة أن كل من كان ينادي بذلك ولازال – وخاصة بعد كل تلك الفضائح التي كشفتها وثائق الجزيرة - هو واحد من اثنين :

الأول : إما مواطن طيب وعلى نياته ، لكنه في الوقت نفسه " أهبل وعبيط " ورصيده في الوعي السياسي – وخاصة الوعي بقضايا أمته الكبرى – أقل من مستوى متدني ، وشعوب أمتنا " ما شاء الله حولها " متخمة بهذا النوع من أنصاف المثقفين " السُذج والهُبل " ، والذين لا يستطيعون قراءة ما هو على السطور ، ناهيك عن قراءة ما خلف السطور .

الثاني : وإما سياسي خبيث ، وثعلب ماكر ، يقول لك كلاماً في ظاهره حق حول المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس ، ولكنه يحمل في باطنه كل الباطل ، وأكبر مثال على ذلك الوسيط المصري " غير النزيه " الذي كان يدير جلسات الحوار بين الجانبين في العديد من المفاوضات التي كانت تجري في القاهرة من حين لآخر على مدار السنوات الماضية ، والتي كانت تصل إلى النهاية الطبيعية المعروفة سلفاً من قبل الأطراف المتحاورة نفسها - ناهيك عن المتابعين والمراقبين - وهي " الفشل " .

إن مبدأ المصالحة بين فتح وحماس أو بين سلطة الضفة وسلطة غزة ، كان ولا يزال أمر من سابع المستحيلات ، ويتصادم حتى مع طبائع الأشياء نفسها ، فكل إنسان عاقل ، يملك الحد الأدنى من الثقافة ، ويتابع مجريات الأحداث السياسية وتحولاتها ، ولديه ولو قدر ضئيل من الوعي والإدراك السياسي لمعطيات الواقع الذي يدور حوله ، يعلم من هي السلطة الفلسطينية ، وما هي حقيقتها ! وكيف أتت عبر بوابة أوسلو ، وكيف أن أصل نشأتها لم يكن سوى أحد إفرازات تلك الاتفاقية " الشؤم " على الشعب الفلسطيني ، والتي بموجبها تشكل أول اعتراف رسمي فلسطيني بدولة اسرائيل ، ثم كيف قادت بعدها مفاوضات الاستسلام والانهزام ، وقدمت ذاك المسلسل من التنازلات المجانية للعدو ، دون تفويض من أحد ، ثم كيف أنها جلبت كل الكوارث للشعب الفلسطيني منذ العام 93م وحتى اليوم .

وفي المقابل يعلم – كل مثقف متابع – من هي حماس ؟! وما هو جوهر نشأتها ؟! وكيف أوصلها الشعب الفلسطيني إلى السلطة في يناير 2006 م عبر صناديق الاقتراع ، ثم كيف تآمرت عليها تلك السلطة الفلسطينية وانقلبت عليها ، كما انقلب عليها المجتمع الدولي بأسره وفي مقدمته دول الرباعية ومنها الولايات المتحدة الأمريكية راعية أكبر أكذوبة في التاريخ الحديث ، وهي الديمقراطية في العالم ، وكيف أن تلك السلطة كانت ولا تزال أداة طيعة بيد الاحتلال ، وشرطي أمن إسرائيلي مهمته ملاحقة نواب ووزراء حماس ، وكذا ملاحقة المقاومة وقادتها .

على أية حال .. نحن كنا نعلم ومنذ زمن بعيد - كما يعلم كل إنسان لديه أبسط بديهيات المعرفة – أن هناك على رأس تلك السلطة ثلة "مسخ" يُقال لنا أنهم بشر ، قد نصبوا انفسهم كقادة لتلك السلطة ، دون أن يفوضهم أحد بذلك ، عدا تفويض سلطات الاحتلال لهم ، وعلى رأسهم المدعو " محمود عباس ، وسلام فياض ، وصائب عريقات ، وعبده ربه " ، وغيرهم من الوجوه القبيحة ، المعروفة بعمالتها للاحتلال ، من قبل أن تكشفها وثائق قناة الجزيرة .

ربما كان الشيء الوحيد الذي كنا نجهله عن أولئك " المسخ " ، والذي أثبتته وأكدته لنا وثائق قناة الجزيرة الأخيرة ، هو أننا أمام " صهاينة " حقيقيون (ملوك أكثر من الملك ) لازالوا يقودون حكومة الضفة " المحتلة " فاقدة الشرعية ، وقد باتوا أمامنا كشعوب عربية وإسلامية ، كما باتوا أمام الشعب الفلسطيني بلا أقنعة هذه المرة .

إن على الشعب الفلسطيني اليوم ، ومعه كل الشعوب العربية والإسلامية ، وكل أحرار وشرفاء العالم ، تقع على الجميع مسئولية تاريخية وأخلاقية ، في رفع الصوت عالياً ومدوياً - وبكل وسائل التعبير الممكنة - للمطالبة بمحاسبة أولئك المجرمين ، وإحالتهم للمحاكمة بتهمة الخيانة العظمى ، وكذا محاسبة من تواطأ معهم من القيادات العربية ، وملاحقتهم جميعاً - قانونياً وقضائياً - في كافة المحافل الدولية ، حتى ينالوا عقابهم العادل .