القردعي: الذين يقفون وراء الفتن هم من تجاهلوا الثوار
بقلم/ محمد الصالحي
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 22 يوماً
السبت 22 يناير-كانون الثاني 2011 03:33 م

* القردعي : الحوار هو الحل الوحيد ودخول المؤتمر الأنتخابات منفرداً سيزيد الطين بله.

* الثورة لم تنصف الثوار.

* تجاهلوا دور قبيلة مراد والشهيد القردعي وأسموا الشوارع بأسماء شخصيات ماتت على فراش المرض

* قد نتحمل علي عبدالله صالح ولكن لن نتحمل غيره.

* الثورة أتت بسبب الظلم .. وتوريث الحكم للظالم ظلم.. ويجب ان يراجع الجميع أهداف الثورة.

* أسرة الشهيد علي ناصر القردعي تتقاضي 10 آلاف ريال لا غير!!

- حوار محمد الصالحي

* نرحب بكل أجمل ترحيب على صفحات مأرب برس بضيفنا العزيز الشيخ احمد محمد مسعد القردعي.

- أشكركم على إتاحة الفرصة وفي البداية أحب ان أشيد بدور مأرب برس في نقل الخبر والحدث أولاً بأول وبكل حيادية ومصداقية.

 

*كيف تنظرون إلى الانتخابات القادمة وهل ستتم في ظل رفض المشترك لها ؟

- الانتخابات مطلب الجميع وفرصة للتغير ولكن عندما تتم على أسس منظمة تكفل للجميع المشاركة ، وبالنسبة لي رأي محدد حول نقاط الخلاف الأساسية وهي انفراد السلطة بالتعديلات و توجه المؤتمر للانتخابات، أرى أن هذا ليس حلا في الوقت الراهن لأنه يزيد الطين بلة..حتى وان كان حقاً دستورياً للأغلبية يجب أن يكونوا عقلاء أكثر من اللازم من اجل الوطن.

* إذا لم تكن هنالك حلول او توافق سواء بتأجيل او انجاز تلك التعديلات الدستورية.. فما هو الحل ؟

-الحل ان تستمر السلطة والمعارضة في الحوار من حيث توقفا ، لأنه لو تم إعادة الحوار من البداية لن يكفي الوقت ولن يخرجا الى شيء، عليهم ان يستمرا في الحوار وعلى المؤتمر القبول بإيقاف التعديلات لأنها شيء يهم الوطن، واذا كان المؤتمر بيده السلطة فهو المسؤول عن الجميع ولا يجب ان يبحث عن حلول منفردة و لا أن يسعى للتعديلات التي تكون لصالحه فقط.. والصحيح ان توقف السلطة التعديلات ولا يتم تمريرها الا بوفاق.

* يجب ان يتبع أولا بأول ؟

-أولا استمرارية الحوار، ثانيا تلبية طلب المعارضة بتأجيل الانتخابات من اجل أن يكون هناك متسع من الوقت للحلول، ثالثا التعديلات الدستورية.. لا يجوز للسلطة في ظرف زمني ،كهذه أزمة سياسية واقتصادية خانقة وغليان في الشارع، لا يجوز أن تسعى بتعديلات دستورية من طرف واحد لأن ذلك ليس حلا حتى وان ضمن الدستور الحق للمؤتمر فيجب ان يكون لديهم شعور بما يدور في الوطن .. وكذا لا يجب من المعارضة ان تتحجر أمام أي حلول.. والحوار لجميع الفرقاء أساس الحلول ولن ننتظر من السلطة والمعارضة أن تأتي احداها بحلول ترضي رغبتها من خارج النظام والدستور فلدينا دولة ذات سيادة ونظام وقانون ودستور يعتبر مرجعية للجميع.

* رأيكم حول الأوضاع الراهنة ؟

- دائما ما تحدث مشاكل وأحداث لكنها لا تدوم، وكما يقال "مامن مشكلة إلا ولها حل"، ودائما لن يأتِ بالحلول الا أصحاب العقول عندما يكون الحوار بين عقلاء يحملون طموحات شعب ويهمّهم وطن ويحرصون على وحدة شعب ووطن وملتزمون بمبادئ ثورتي سبتمبر وأكتوبر.. فليس هناك مستحيل والحل بالحوار الجاد وبدون الحوار قد تخرج الأمور من أيدي العقلاء الى الغوغاء ويصعب على الجميع السيطرة.

* هل الهدف من التعديلات إبقاء صالح رئيساً لليمن مدى الحياة؟

-ربما نتحمل صالح لكن قد لا نتحمل غيره وهذا سيكون قانون ليس لعلي عبد الله صالح فقط.ولكنه سوف يصبح نص دستوري يستغل لمن أتى بعده.

*هل ترى ان اليمن تتجه صوب التوريث؟

-الثورة لم تأتِ من فراغ .. بل أتت بسبب الظلم وتوريث الحكم للظالم ظلم.. ويجب ان يراجع الجميع أهداف الثورة.

* أنت حفيد الشهيد البطل الشيخ علي ناصر القردعي والذي ثار ضد الحكم الأمامي.. فهل سيقبل اليمنيين بذلك؟

-الشعب اليمني يمتاز بالعواطف ويبادل الوفاء بالوفاء ولا يقبل الهون ولم تكن ثورة القردعي ضد الامام لاسمه بل ثورة ضد الظلم ممن كان. الإمام بقي فتره كبيرة يحكم اليمن ولكن عندما جار ظلمه ثار الشعب عليه .. وأي حاكم ظالم في أي زمان عندما يكثر الظلم تقوم عليه النقمة من شعبه والعدل أساس الحكم .

* هل أنصفت الثورة الثوار؟

- الإجابة طويلة يمكن ان اختصرها لضيق الوقت. المناضلين والثوار لم ينصفوا حتى اليوم.. هناك ظلم لا يقبل، أصبح من ليس له ادني مشاركة في الثورة يرشفوا تاريخ الثوار ويجيروا تاريخ الثوار لصالحهم او يقتسموا الأدوار مقايل القات، يسقطون من شاؤا ويرفعون من شاؤا،..هل ترى من لم يعدلوا ولم ينصفوا الثوار والمناضلين في حقوقهم أمناء ليوثقوا التاريخ وهل هناك ظلم اكثر من هذا؟ ..ونحن تحملنا وصبرنا كثيرا ليس خوفا من السلطة وانما وفاءاٌ لدماء الشهداء ووفاء للثورة والجمهورية ومبادئها وأهدافها ولا نريد ان نصبح يوم من الايام نهدم ما شاركنا في بناءه، مع احترامنا لكل من كتب سواء مذكرات او مقابلات ولم ينصفوا الآخرين بأدوارهم قد يكونوا جهلوا او تجاهلوا.

*ماالسر في ذلك؟

-السر في أنفسهم.. وحقيقة ان زمالة النضال من اقوي الروابط التي لن تنسَ في كل الأحوال وهذه سمة المناضلين. ولكن كيف يكون المتنكرون للمناضلين والثوار؟ هل هم ثوار.. لا ادري!!!.

*هل ترى ان هناك تهميش متعمد لشهداء معينين او من مناطق مخصصة؟

-نعم هناك تهميش متعمد وعلى سبيل المثال ما يتعرض له التاريخ المشرف والدور النضالي للشهيد الشيخ علي ناصر القردعي وشهداء كثير من أبناء الوطن منهم المرحوم المناضل بطل السبعين الفريق حسن العمري والشهيد احمد عبدربه العواضي وغيرهم كثير.

* مادام دخلت في محور التاريخ هناك مقالة مشهور ( الثورات يخطط لها العباقرة وينفذها الأبطال ويستغلها الجبناء)؟ نجد ان اسماء شوارع العاصمة خلت من أسماء شهداء عظماء وسجلت أسماء آخرين ماتوا على فراش المرض كيف ترى ذلك ؟

-الثورة قامت وبعد فترة بسيطة اندست خلايا نائمة في النظام الجمهوري من العناصر الملكية المناصرة لبيت "حميد الدين" عملت على استبعاد أي مناضل ووقفوا امام كل قرار منصف لأي مناضل... وهذا ما حدث وما يحدث اليوم هو نتيجة لذلك ولا يزالون يشعلون فتن وحروب ويطفئونها من مراكز القرار في الدولة.

* هل تقصد ان عدم تسمية أحد شوارع صنعاء باسم الشهيد القردعي يقصد منه التهميش؟

نعم- ماذا عملت الثورة لآل القردعي ..وانا قد قلت في مقابلة سابقة مع "صحيفة الوسط" انه لو كان الذي قتل الامام غير الشهيد البطل علي ناصر القردعي ممن هم حول صنعاء لعملوا له نصب تذكاري.. ونحن لم نجد أي إنصاف لا من الرئيس ولا من غيره حتى مرتبات شهدائنا نستحي من ذكرها ولا نأخذها في معظم الأحيان لانها مرتبات لا تليق ان تعطى لأسر الأبطال.. وهذا اكبر دليل على ان من انصار آلـ( حميد الدين ) يتربعون على مقاعد أصحاب القرار.

* على ذكر المرتبات كم هو راتب الشهيد علي ناصر القردعي؟

- عشرة آلاف ريال فقط شهرياً .

* معقول!!؟

- نعم وقد تقدمنا برسالة الى هيئة اسر الشهداء وهم بدورهم أحالوها إلى رئيس الجمهورية ولم يعملوا شيئاً حتى الآن ... فيما أبناء المسؤولين يتقاضون عشرات آلاف من الدولارات..

* هل تم تجاهل أداور قبيلة مراد وعلى رأسهم الشهيد القردعي في ثورتي 48و 55 و1962م من خلال من يقومون بتوثيق الثورة ..أم ان هناك إسقاط متعمد ؟

-نعم تم تجاهل ادوار قبيلة مراد والشهيد القردعي .. وللأسف كما ذكرت اصبح الذين ليس لهم مشاركة في الثورة هم الذين يكتبون التاريخ . ومن المؤسف.ان بعض الشخصيات النضالية .. وعلى سبيل المثال المناضل اللواء عبد اللطيف ضيف الله الذي يعرف الجميع دورة النضالي لم ينصف في شهاداته حول الثورة وحول حصار الـ70 يوماً وفك طريق الحديدة ، وجعل الشيخ احمد عبدربه العواضي في غير مكانه بالرغم ان العواضي وقبائل المنطقة الشرقية أصحاب دور بطولي في فك الحصار عن مدينة صنعاء من طريق الحديدة.. والبعض يتجاهل دور قبيلة مراد الأبية الذين كان اغلبهم جمهوريين وقد يكون بجهل والبعض عن قصد وتناسوا ما قاموا به بقيادة المناضل الشيخ جارالله علي ناصر القردعي .. وقبيلة مراد و قبائل كثيرة مثل قيفة وعنس والحدا هبوا بعد الثورة مباشره للدفاع عن الثورة والجمهورية في كل مواقع الشرف والنضال في جهران ويسلح وارحب ومناطق كثيرة واستمر الشيخ جارالله علي في النضال رغم شدة المرض الذي كان يعاني منه حتى توفي بعد ذلك في المستشفى الجمهوري بصنعاء وبعد ذلك استمر النضال تحت قيادة الشيخ حسين احمد القردعي -عافاه الله - والشيخ محمد مسعد القردعي والشيخ محمد علي القردعي في مواقع عدة والمناضل الشيخ علي ناصر طريق والمناضل العقيد علي عبدربه القاضي والشهيد علي عبدربه حازب وأغلبية قيادات قبائل مراد لم يسعني ان اذكرهم كانت لهم مواقف بطولية في جميع مراحل النضال يعرفه كل المناضلين ولا ينكرها احد وانا لا اريد ان اكرر أخطاء الآخرين واغفل دور المناضلين من قيفة والحدا وعنس وقبائل البيضاء والمناطق الوسطى الذين لم يحظوا بالذكر والاعتراف بقدر الواجب الذي قدموه في جميع مراحل النضال، واقدر واثمن ما قامت به قبائل حاشد وأبناء تعز في الثورة والدفاع عنها .

*شيخ احمد هل الاعلام الرسمي أنصف الثوار واخص بالذكر شهداء مراد وعلى رأسهم القرادعه؟

- مناضلو قبيلة مراد وغيرهم لم ينصفوا قبل ان يموتوا ولا بعد موتهم ولكن قد ينصفهم التاريخ وقد يحدث شئ من الانصاف الوهمي مثل ماحدث مع المناضل حسن العمري(بطل السبعين) لم يذكر من بعد مقتل الحرازي حتى توفي منفياً في الخارج ، تذكروه وسمعنا ياجبل عيبان وارتل وحده، .. وكذلك الشهيد البطل احمد عبدربه العواضي بسبب مشكلة لم تكن منظمة لم تشفع له مواقفه البطولية في تلك المشكلة التي لم يكن محدثها لأن مرافقيه اعترفوا بذلك وقامت القيامة وتم هدم قصر السلاح فوق رأسه .. ومن المفروض ان يشفع للعمري والعواضي مواقفهم البطولية في الثورة والدفاع عنها.وقد يقول بعض الحاقدين انهم ارتكبوا جرم بينما هناك من يقتل مجتمع بالظلم اكبر من ذلك، ولم يحاسب!!.

* تابعنا تناولات في صحيفة 26 سبتمبر وفيها إساءة للشهيد علي ناصر القردعي؟

- حقيقة هذا الموقف قد جرني الى موقف مع سيادة الرئيس قلت له ما قيل على لسان حسن زيد الممثل لبيت حميد الدين في الكثير من مواقفه السياسية امين عام حزب الحق في عدد رقم (..) عندما شبه عملية قتل الأمام يحيى بمقتل الشهيد احمد ياسين وشبه قاتلي الإمام بشارون.. حدث نقاش مع الرئيس فقال الرئيس اثبت ذلك ياشيخ احمد فقمت بإحضار العدد المنشور في اليوم الثاني وكان موجود عند الرئيس نائبة الفريق عبدربه منصور هادي واللواء علي محسن الأحمر المتواجدين في الرئاسة حينها وأمر الرئيس بالتحقيق مع رئيس تحرير الصحيفة علي الشاطر وهيئة التحرير وقال الرئيس (هكذا يقولوا في من اخرجوا اليمن من الظلم والظلمات).

* وأين ذهب التحقيق وهل تم الاعتذار ؟

-لم يتم التحقيق ولم يتم الاعتذار لم يتم مما قاله الرئيس شيء.

* بمعنى الكلام الذي قاله الرئيس ووجه به لم ينفذ؟

-نهائياً

*كيف تنظرون الى التمدد الحوثي بعد ان أمتد إلى أجزاء كبيرة بعمران وحجة والجوف؟، وكيف تنظر إلى مشكلة الحوثي؟

-كل واحد له فكره انا تكلمت قبل هذا ليس لدينا طوائف في اليمن هناك أشياء بسيطة بيننا وبين الزيدية في الضم والسربلة.. إمامنا واحد ونصلي في مسجد واحد.. المفتي نتبعه سواء كان شافعي او زيدي .. ولا ننظر الى من يأمنا بالصلاة هل هو مسربل ام ضام ... اما بالنسبة للحوثي أرى انه قائد ميداني محارب ينفذ أوامر مرجعيات خارجية لها اهداف اكبر وأوسع من اليمن .. وله من يدعمه في صنعاء داخل مفاصل الدولة وفي أماكن كثيرة الدولة تعرفهم والناس يعرفونهم.

*مقاطعاً .. من هم المرجعيات هل تقصد بهم إيران؟

- انت تعرف ان المرجعيات لا توجد إالا بالنجف او مدينة قم .. وأقول اذا كان الحوثي يخاف على المذهب الزيدي الذي عرفناه وعرفنا إعلامه في اليمن فليس هناك خلاف.. وأنا اعتبر أن علي عبدالله صالح أوسع نظرة من أصحاب النظرة الضيقة عندما يدعي للوسطية وهذا عين الصواب لأنه لا يمكن أن يحكم يمن موحد و لا يوحد اليمن من دعا الى الطائفية البتة.

*حروب صعدة الستة تبدأ وتنتهي فجأة من دون معرفة الأسباب.. وهناك أقاويل تدور في الشارع اليمني عن وجود تجار حروب ووجود قادة في الجيش او الدولة تقف مع حركة التمرد.

-هناك أناس يقفون ورائها وخير دليل ان الحرب احيانا تنوم واحيانا تصحو وكأنها بريموت.تقوم وترقد.

*مقاطعاً ولكن في معظم الأحيان من يوقفها هو الرئيس ؟

- معنى ذلك ان هناك من يؤثر على قرارات الرئيس.

* هل هم البطانة المقربة ؟

- يعلم الله.

* الرئيس اوقف الحرب الخامسة من طرف واحد فجأة وسرعان ماعادت عجلة الحرب ؟

-الرئيس يقول انه أوقفها بناء على اتفاقات وبموجب وساطات مع القطريين.. لكن انا اقول انه قد يكون الرئيس دائما يبحث عن حلول لهذه الفتنة.

*هل اصبحت مأرب في مرمى الحوثيين؟

-لا اعتقد ان مأرب ستصل إلى هذه المرحلة ولكن قد يتأثر ابناء مأرب بغير الحوثيين .. الحوثيون لا نرى لهم نفوذ في غير الجوف وحجة وعمران.اضافة الى صعدة وحارات في بعض المدن.

*هل مأرب محصنة منهم؟

- ليس هناك قناعة لدى أبناء مأرب لا قبيليهم ولاشريفهم بالفكر الحوثي.

*ماذا عن القاعدة وهل مأرب احد معاقلها كما يصورها الاعلام المحلي والدولي؟

- المشكله ان القاعدة تجد في مأرب والمحافظات الشرقية مناطق شاسعة وفارغة من الوجود الأمني وتجد لها مجال للحركة .

*هل هي بنفس ما يتحدث عنه الاعلام ام انه تهويل ؟

-القاعدة هي اسم وانا ممكن انظر الى الأعمال التخريبية التي تنسب الى القاعدة وقد يجدوا لهم مناطق مارب وشبوة والجوف وحضرموت وباتجاه المهرة أراضي خالية قليلة السكان يتنقلوا فيها بحرية بسبب وجود مساحة جغرافية كبيرة والذي اريد اتكلم عنه هنا الاعمال التخريبية التي تنسب الى القاعدة انها أعمال لا يقبلها عقل ولا منطق. فاذا كانت اهداف القاعدة انهم ضد الوجود الأجنبي المحارب فهناك أهداف في الدول العربية والإسلامية التي هي شبه محتلة . اما المعاهدين والسياح فهم في الذمه لدولة ومواطن وليس هناك نص شرعي يحل دماء الابرياء. وما ذنب الجنود الأبرياء في النقاط العسكرية وماهو الهدف من التفجير في الاسواق المزدحمة بالآمنين من اخوانهم المسلمين والأبرياء.

* هل يسعون الى جذب الاهتمام؟

-يعلم الله.

* ولكن في خليجي 20 توقفت جميع أعمالهم ؟

-الدولة نزلت بثقلها الامني والكل حاول اظهار اليمن بالوجه الحضاري اللائق والقاعدة لو كان بيدها ان تعمل شي لعملته لانها لا تتورع عن فعل أي شيء.

* وماذا عن الحراك ؟

-الحراك السياسي السلمي حق من حقوق المجتمعات في اطار مايضمنه الدستور والقانون ولكن عندما يسمى بتسميات انقسامية ومناطقية فهذا انذار بتوجه الحراك اتجاهات خاطئة وخطيرة، ومانعرفه عن اشقائنا في المحافظات الشرقية والجنوبية انهم وحدويون اكثر من غيرهم وضحوا اكثر من غيرهم في سبيل الوحدة ولن يستجدى احد اسمه من الاخر...كلنا يمن من شماله الى جنوبه ومن ينكر تربع قيادات شمالية في مناصب عليا في الجنوب وقيادات جنوبية في مناصب عليا في الشمال في زمن التشطير وحقيقة وفي كل الاحوال انه لن يمزق اليمنين الا الظلم من مستعمر او مستبد.

*ولكن أبناء المحافظات الجنوبية يشتكون من ظلم وجور حل بهم مع الوحدة وتهميش واقصاء؟

-الاخوة الذين يدعون للحراك يجب ان يدعون من اجل محاربة الظلم والكل معهم ..يجب ان يكون نضالهم سلمي والمفروض ان ينضموا الى الحوار ويتكلموا باسمهم ويضعوا مطالبهم على الطاولة اما المطالب الانفصالة مهما كانت الذريعه لايمكن قبولها.

*ولكن موضوع الأراضي لم تتخذ فيه السلطة شيء برغم التقرير الشهير لباصرة وهلال؟

- تصوري ان الاستاذ عبدالقادر هلال والدكتور باصرة موضع ثقه ... وأرى ان يعمل فخامة الرئيس على حل كل المشاكل التي شملها التقرير على ضوء راي اللجنه المكلفة... ولما نسمع ان احسن المواقع للاراضي في عدن اعطيت لشخصيات شمالية ... فاقترح على الرئيس ان يكرم المستحقين من الشخصيات الجنوبية بمواقع اراضي في صنعاء وبالتحديد من المناطق التي ضُمت كمناطق عسكرية للحرس حول صنعاء لينعموا بخيرات الوحدة.

*ولكنها حقوق لمواطنين؟

-انا اذكر المناطق العسكرية وهي ملك للدولة ولم اتكلم عن حقوق مواطنين.

*تنظيم المؤتمر في مارب؟

-الوضع للموتمر في مارب ميئوس منه كم من وعود يصرفوها في كل موسم ولا ادري ماهو الجديد لديهم.

*المحافظ المنتخب كيف أداءه ؟

-الاخ المحافظ الزايدي هو رجل معروف ومن خيرة ابناء مارب ويؤدي الذي عليه واذا لم يكن المسؤول مدعوم فماذا يعمل؟!

* أبناء مأرب يعانون صورة نمطية تسيء لهم.. كيف تنظر لذلك؟

 -مارب يفتخر به كل يمني فهو ارض الخير والحضارة والاصالة...واذا كان هناك اعمال تخريبية تحدث كالتقطع او الاختطاف فانها اعمال يقوم بها العاجزون للتعبير عن استياءهم مما يعانيه ابناء المحافظة ... وحقيقة لابناء المحافظة حقوق لا يجب ان يحرموا منها وارضهم ارض الخير والعطاء.. وقد يحدث احيانا ان تستغل مشاعر الكثيرين (خصوصا الشباب المؤهلين العاطلين عن العمل) وتوظفها جهات حزبية لاهدافها ضد الوطن مستغلة حاله اليأس عند الناس وغضبهم على الدولة واحيانا قد ياتي ناس من محافظات اخرى و يقومون بهذه الاعمال التخريبية وتنسب لابناء مارب ونحن وكل العقلاء من ابناء مارب نرفض هذه الاعمال مهما كانت المبررات.

*هل للمعارضة من دور ؟

- سبقت الإجابة

*مارب مغلقة امام السياحة ؟

- الكل يعلم ان عدم وجود الامن والاستقرار ادى الى قلة توافد السياح الى المحافظة اضافة الى عدم اهتمام الدولة بترميم وتحسين صورة المناطق الاثرية والتاريخية الغنية بها المحافظة وحمايتها وانشاء المتنزهات والمناطق الترفيهية لجذب السياح. وما من شك ان مارب ملئ بالمناطق السياحية الطبيعية والحضارية التاريخية يحن اليها الكثير من السياح ...واعتبر أي عائق لقدوم السياح انه عمل همجي غبي.. لان هناك دول لا تملك مناطق سياحية تقوم بصناعة مناطق سياحية وترفيهية وتامين كل المتطلبات الضرورية من اجل استقطاب افواج السياح التي تدر على هذه الدول ملايين الدولارات من السياحة وليس لهم مصادر اخرى غيرها.

*التعليم في مأرب؟

-التعليم في مارب تجهيل فوق الجهل الموجود من عهد الامام ... وليس لوزارة التربية والتعليم أي دور الا صرف المرتبات وبيع الدرجات الوظيفية المعتمدة لمكتب التربية بالمحافظة لمن يدفع، ليس هناك معايير صحيحة من احتياج او كفاءة ومؤهل للمتقدمين لشغل وظائف التدريس ... اضافة الى حرمان ابناء المحافظة من التعليم الجامعي في الكثير من التخصصات لعدم وجود كليات ومعاهد بالمحافظة وعدم توفر الامكانات المالية للدراسة في صنعاء، اضافة الى ان الكليات الموجودة بالمحافظة رغم قلتها ينقصها الكثير من الكادر التعليمي.

*ما هي توقعاتك لانعكاسات لما يجري في السودان على الساحة اليمنية؟

-أخي شتان مابين هذا وذاك جنوب السودان وشماله هناك فوارق في الدين واللغة والعرق، اما نحن فنحن أبناء جلدة واحدة ودين واحد وتقاليد و الشيء الشاذ والنشاز هو من أراد ان يعيش على حساب حق أخيه أو يفصل الجسد إلى أشلاء.

*نسمع بتكتلات قبليه أين موقع قبيلة مذحج من ذلك؟

-قبائل مذحج موجودين على الساحة اليمنية وتظم قبائلها شخصيات وكوادر لا يستهان بهم وليس هناك شك ان مراد هي سنان مذحج وراس مراد هو راس مذحج ولكثرة قبائل مذحج وسعت قاعدتها وعوامل أخرى لم يتم تكوينها ويكفينا فخر اننا ننتمي إلى يمن موحد ومن مصلحة اليمن الواحد أن تذوب جميع التكتلات ايا كانت في مجتمع راقي وطموح متسلح بالعلم والمعرفة ليواكب غيره من الشعوب في طريق الرقي والتقدم.

* كلمة أخيرة؟

- من خلال اللقاء اقول لفخامة الأخ الرئيس ثم اناشده أقول له اولا لقد دخلت التاريخ من أوسع ابوابه وقدت اليمن في اصعب المراحل وانجزت في عهدك منجزات ضخمة من اهمها وحدة اليمن تقديم ما يتطلب من التنازلات لتبقى راية اليمن الموحد خفاقة على كل قمة وسهل... ولهذا يجب تغيير كثيرا من الوجوه والاسماء والقبول بالكثير من الرؤى واصلاح الكثير من الاوضاع والبحث عن اسباب الخلل ومعالجتها والاستغناء عن الفاسدين من اجل اليمن ووحدة اليمن وشعب اليمن.