قبل ظهور حراك جنوب اليمن، هل كانت هذه الجرائم البشعة تحدث؟
بقلم/ همدان العليي
نشر منذ: 9 سنوات و 8 أشهر
الثلاثاء 22 يونيو-حزيران 2010 06:05 م

مرّت أكثر من 12 عاماً من بعد حرب صيف 1994م، حتى عام 2007م بداية ظهور الحراك التي تطالب بعض فصائله بانفصال جنوب اليمن عن شماله؛ ولكن خلال هذه السنوات ال12 لم نسمع قط في اليمن عن مدنيين يُقتلون بطريقة بشعة كما حدث مع بائع الحلويات حميد سعيد ونجله فايز وصهره، في جبيل جبير، بتهمة أنهم ينتمون إلى المُحافظات الشمالية.. ولم يحدث أن قام أحدهم بتفجير مبنى يسكنه بعض المدنيين العاملين في المحافظات الجنوبية، فقط لأنهم أصولهم يمنية شمالية.. لم نقرأ عن تقطّع لسيارة وقتل صاحبها أمام أعين زوجته وأولاده في أيام العيد، فقط لأن السيّارة تحمل الرقم (فاصل واحد)..

نعم.. لم نسمع عن عصابات تقوم بضرب فريق رياضي في مُحافظة يمنية جنوبية، لأن هذا الفريق قدم من الشمال.. لم نسمع عن ضرب المختلين عقلياً وتقطيع آذانهم وأعضائهم التناسلية لأنهم يمنيون شماليون يمارسون "جنونهم" في أرضٍ يمانية جنوبية..!

لم نسمع عن إغلاق محلات تجارية بالقوة، أو إخراج طلاب المدارس تحت تهديد السلاح.. أو عن أُناس يرفعون شعارات تفريقية بين (الزيود والشوافع) لم نسمع عن أُناس يصفون أبناء جلدتهم بالمتخلفين عبر وسائل الإعلام العالمية..!!

للأسف خلال هذه الفترة الوجيزة (ثلاث سنوات تقريباً)، حدثت أحداثٌ غريبةٌ وظهرت صفات سلبية لم تكن موجودة في الشعب اليمني من قبل.

من الطبيعي وجود جرائم جنائية تحدث في اليمن، مثلها مثل أي جرائم تحدث في أي دولة في العالم، سواء كانت نامية أو متقدمة. لكن أن تحدث جرائم بدافع عنصري بهذا الشكل البشع؛ فلم يسجّل التاريخ اليمني الحديث مثل هذا الحوادث إلا بعد ظهور الحراك الذي كان بعض الناس يتوسمون فيه الخير لليمن وللشعب اليمني.

عندما قرأت مؤخراً خبر الطفلين اليمنيين اللذين اختطفا واُعتدي عليهما طعناً في مُحافظة الضالع؛ تذكرت موضوعاً كتبه أحد الصحفيين العاملين في صحيفة الأيام، وهو من ضمن الصحفيين الذي شملهم العفو الرئاسي، كما أنه أحد نشطاء الحراك الفاعلين؛ حيث كتب موضوعاً بعنوان (من يستطيع قتل طفل شمالي؟!!) نشره قبل سنوات في عدد من المنتديات اليمنية..!!

أيضاً تذكرت ما قاله الدكتور الجامعي "محمد علي السقاف" في يناير 2008م في محاضرة بعنوان(مشروعية العودة إلى ما قبل 1990م)، حينما حث أبناء الضالع على مُعاملة اليمني الشمالي على أنه أجنبي، كي لا يحس بالأمان، وأن يتجنبوا مُصاهرتهم، وعدم التأجير لهم.. مُعللاً عنصريته هذه: بأنه يخاف على هوية ما يسميه بالجنوب العربي من الطمس، تماماً كخوف قبيلة بكيل من قبيلة حاشد التي وضعت فاصلاً (حدودياً) بينها على حد تعبيره في مقاله الذي نشرته صحيفة الأيام. ولا أدري بالضبط أين هذه الحدود التي أشار إلى وجودها بين قبيلتي(حاشد وبكيل)؟ ولماذا يكذب في حين أن العنصرية لا تحتاج إلى الكذب عادةً؟

أليس مثل هذه المواضيع التحريضية العنصرية التي ذكرنا مثالين بسيطين منها في الأعلى؛ سبباً رئيساً في صناعة الكراهية في اليمن؟ أليست سبباً في حدوث هذه الجرائم في جنوب اليمن؟

عندما كتبنا عن صناعة الكراهية في اليمن، وقلنا أن الكراهية والعنصرية مُنّتج حراكي، ثار الحراكيون مُستنكرين ومُجادلين، بالرغم أن التاريخ يشهد بعدم وجود مثل هذه الجرائم العنصرية في جنوب اليمن قبل ظهور الحراك، وعدم وجود مثل هذه الجرائم العنصرية في شمال اليمن إلى اليوم، لعدم وجود ثقافة تحريضية تجاه أي فئة عرقية أو تنتمي لنطاق جغرافي مُعيّن.. وأعجب حقاً عدم فهم البعض حقيقة أن الخطاب التحريضي لا يصنع إلا الكراهية بين الناس؟ وإن ما يحدث اليوم في بعض مناطق جنوب اليمن، عبارة عن نتيجة طبيعية للعملية التحريضية التي دأب منظرو الحراك على القيام بها منذُ سنوات..!

في ذات الصدد، ومما يثير الاشمئزاز، هو عندما نسمع خطابات أو بيانات لـ (بعض) قيادات الحراك، يستنكرون فيها الجرائم العنصرية التي تحدث في عدد من مناطق بعض المُحافظات الجنوبية، وهم في نفس الخطابات والبيانات هذه، يصفون اليمني الشمالي بالمحتل..! وكأنهم لا يعرفون أن ما بعد الاحتلال إلا الجهاد والقتل..!

أعتقد هنا أنه يتوجب علينا مُناشدة أهلنا أبناء المُحافظات الجنوبية تحديداً العقلاء منهم..

نقول لهم: مهما قيل عن الحقوق والظلم والفساد، لكن لا يجب تصحيح الخطأ بخطيئة أفدح وأقبح.. فما يحدث اليوم في بعض مناطق جنوب اليمن بواسطة الحراك عبارة عن نسف للمبادئ الإسلامية، وانتزاع للشيم والقيم من الإنسان اليمني الجنوبي الذي لطالما وصف بالشهامة والكرم والنخوة وحسن الضيافة..

ما يحدث اليوم في جنوب الوطن عن طريق الحراك، عبارة عن زراعة-بقصد أو بغير قصد- للحقد والغل والكراهية والعنصرية والطائفية، وهذه جريمة تاريخية يرتكبها بعض يمانيو القرن الواحد والعشرين، وأيم الله إن من يحملون هذه المشاعر السلبية، لأكثر الناس تضررا بها هم ومن حولهم، فالكراهية آجلا أم عاجلاً ستحرق أصحابها في الدنيا والآخرة.. والله المستعان على ما يفعلون.

Hamdan_alaly@hotmail.com