شابات يمنيات ... ينزحن صوب "القات"
نشر منذ: 11 سنة و 8 أشهر و 12 يوماً
الأحد 05 نوفمبر-تشرين الثاني 2006 06:43 ص

ما بين تطلعات جادة تتوسم احتواء آفة مثلت منذ مئات -وربما –آلاف- السنين القضية الاجتماعية الأكثر تعقيدا في البلاد، وبين ساعات طوال تمضى، وقد اعتاد مجتمع قضائها وسط أجواء غالبا ما تحاط بطابع من الخصوصية التي تمتزج فيها لحظات الهروب من تناقضات الحياة المشوبة بالألم ، بروائح الفكر والثقافة والأنس والطرب ... تتعاظم من حين إلى آخر ظاهرة انتشار تعاطي وريقات "القات" في أوساط النساء اليمنيات بشكل دعا ويدعو للإثارة والجدل.

65% من الشابات يلجأن لتعاطي وريقات "القات" 

 ففي فترة قياسية لا تتعدى ثلاث سنوات تقريبا تنامي عدد الشابات اللواتي ينزحن صوب تعاطي وريقات "القات "، و أثبتت دراسة ميدانية لمجموعة من الطالبات الأكاديميات بجامعة صنعاء أن 65% من الشابات المتعلمات من مختلف المستويات التعليمية يلجأن لتعاطي وريقات "القات" لقتل الفراغ ..

 ومثلت ظاهرة تعاطي "القات " إشكالية خطيرة تفاقمت حدتها بعد أن أخذت أبعاد اقتصادية واجتماعية غاية في التعقيد ، ابتداء من تفشيها في أوساط المجتمع ومرورا بحجم المساحات الواسعة من الأراضي الزراعية التي احتلتها وحتى كميات المياه التي تستنزفها زراعة هذه الشجرة من اجمالي حجم الموارد المائية المتاحة في البلاد والتي تصل إلى3,4 مليارات متر مكعب سنويا ... وكانت قيادات و فعاليات ثقافية واجتماعية قد اعتمدت اتخاذ تدابير جادة في محاولة لاحتواء الظاهرة تمثلت في تنظيمها للمؤتمر الوطني الأول الذي شهدته العاصمة اليمنية صنعاء خلال شهر أبريل الماضي. 

وأثار تحول العديد من الفتيات والنساء صوب مجالس "القات" النسائية التي غالبا ما تحاط بأجواء خاصة ليست اقل من الأجواء التي يتعمد الرجال إحاطة مجالسهم بها، - أثار مخاوف الكثير من الإحصائيين الاجتماعيين لما قد يخلفه ذلك التحول من آثار سلبية على بناء النسيج الاجتماعي وتماسكه . 

 وارجع الأخصائيين المحليين أسباب اكثر المشاكل التي تطفو على السطح الاجتماعي وخاصة ما يتصل منها بتهديد البناء الأسري إلى إشكالية تعاطي "القات" التي تلعب دورا حاسما في التأثير على دخل الأسرة وبالتالي ظهور مشاكل اجتماعية تؤدي في مجملها إلى نشوب خلافات أسرية لا يحمد عقباها. 

 وبحسب بيانات لدراسة ميدانية جامعية أجريت مؤخرا فأن نسبة النساء اللواتي يتناولن "القات"بصورة يومية 82,45 % و 59,15% يتناولنه مرة واحدة في الأسبوع و 47,14% مرتين في الأسبوع و 61,10% ثلاث مرات في الاسبوع و47,5 % أربع مرات في الأسبوع و 18,4 % يتناولنه خمس مرات اسبوعيا. 

 ويعود وجود "القات"في اليمن إلى مئات وربما آلاف السنين ... الا أن المرأة اليمنية بدأت تتناوله منذ ما يقرب من 70عاما خلافا للرجل .. ولعل من الأسباب التي تدفع بالمرأة اليمنية إلى تناول"القات "بحسب أخصائيين اجتماعيين- هو أدائها لواجب اجتماعي أثناء المشاركة في مناسبات الأعراس والولادة والموت ، بالإضافة إلى التسلية وحب الالتقاء بالأخريات ، وأحيانا لاخذ قسط من الراحة عقب العمل ، علاوة على كون المسألة أصبحت من ضمن العادات والتقاليد الاجتماعية في اليمن ، في حين تتخذ بعض النساء المثقفات من جلسات "القات" فرصة لمناقشة وبحث قضايا ثقافية وفكرية كما هو الحال عند بعض المثقفين. 

 وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن كثيرا من النساء اللواتي تناولن"القات" عادة ما يفضلن التدخين سواء "سجائر" أو اللجوء إلى استخدام الشيشة المعروفة في اليمن بـ"المد أعه" وتعرف جلسات تناول "القات " الخاصة بالنساء بـ"التفرطه".

 وتحرص بعض النساء أثناء زيارة منازل صديقاتهن أو قريباتهن لغرض حضور جلسات تناول "القات" "التفرطه" على اصطحاب الشيشة أو "المد أعه" الخاصة بهن مع بقية مستلزمات التدخين الأخرى كالتبغ وغيره.

التوتر والعقم من الأمراض التي يسببها القات للمرأة 

 وعلى الرغم مما "للقات" من أعراض صحية سلبية على صحة المرأة ثبت ارتباطها بحليب ألام بالنسبة للمرضعات واتصالها كذلك بالجهاز الهضمي و الأمعاء وفقدان الشهية وتوترات عصبية فضلا عن تسببها في حالات العقم وانفصام الشخصية ... الا أن تنامي انتشاره في أوساط اليمنيات من حين إلى أخر بشكل مفزع لم يجعل من المسألة تبدوا اكثر من كونها عادية لا تستحق كل ذلك الخوف بقدر ما تدعو للإيمان بها كواقع يجب الاستسلام له دون الوقوف أمام حيثياتها بشيء من الجدية ، باعتبارها مشكلة حديثة العهد . 

 ومعلوم بأن أمراض خطيرة (كسرطان الرئة واللثة والفم) بدأت تظهر في اليمن خلال الأعوام الأخيرة نتيجة استخدام مزارعي "القات" للمبيدات والمواد الكيماوية السامة بهدف زيادة المحصول ورفع دخلهم منه... إلا إن ذلك لم يترك أثرة في أوساط السواد الأعظم من أبناء المجتمع اليمني عموما لاسيما بعد استفحال الظاهرة. 

 ويتعمد بعض الرجال ممن وصلوا إلى مراحل متواضعة من التعليم ،وخصوصا في الأرياف والمناطق المشهورة بزراعة شجرة "القات" إلى تعليم نسائهم تعاطي وريقاته ... ويشكل ممارسة تلك النسوة لأنشطة معينة ترتبط بزراعة "القات" كقطف "وريقاته" مثلا من ابرز العوامل التي تعزز من رغبته أولئك النسوة على الاقتراب من الشجرة التي سرعان ما يتحول فضول مضغ وريقاتها إلى حالة إدمان من الصعب الإفلات منها.

 ويرى الأخصائيون أن إسهام المرأة اليمنية للحد من الظاهرة أو محاولتها لتخفيف حتى من حدة تناميها في صفوفهن ، يظل ضربا من الخيال ، أو انه المستحيل بعينه، طالما وأنهن يمثلن نصف مجتمع اعتاد تعاطي أغصان وريقات "القات" حتى اصبح الأمر جزء من حياته اليومية ... بل إن المرأة اليمنية قد أضافت إلى جملة تلك المبررات اتخاذها من "القات" سلاح تستطيع به مجابهة شبح الفراغ القاتل وتكسر به حالة الرتابة والجمود والروتين اليومي الممل الذي تعيش معظمه بين جدران قد لا تتعدي حدود المنزل ألي ما هو ابعد بيوت الأهل والأقارب والاصدقاء. 

خمسة أسرار خطيرة ستدفن مع صدام حسين في حال إعدامه
جوجل تكشف فضائح الشعوب في البحث على النت
بغداد.. أخطر مدينة في العالم
محمد الصالحيرمضان في اليمن والبحث عن متعة الروح في الجو السياسي
محمد الصالحي
العيد في اليمن- فرحة مقتولة وبسمة لن تكتمل
مشاهدة المزيد