تقييم لجنة التقييم و..الطاولة المقلوبة
بقلم/ احمد علي حسن
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 8 أيام
الأربعاء 15 يوليو-تموز 2009 05:23 م

نتائج لجنة تقييم الاتحادات الرياضية أخذت العديد من الأصداء غالبيتها صب في اتجاه عدم الرضا عن نتائجها و آلية العمل التي انتهجتها اللجنة خاصة مع واقع رياضي سيئ ، وكان من الأحرى باللجنة أن تقسم الاتحادات إلى فئات تضم أكثر من اتحاد وليس الخروج بترتيب ترك أكثر من علامة استفهام و كانت ستخرج من الإحراج كون ما عملته مجرد تجربه حكم عليها بالفشل من غالبية الاتحادات الرياضية و انتقدها حتى المستفيد .

فالغريب في الأمر انه بدلا من أن يشكر الله و \" المتعاطفين معه في اللجنة وحولها \" على الصدارة صرح رئيس اتحاد كرة الطاولة عصام السنيني أن اتحاده ظلم و لم يحصل على النقاط التي يستحق و الاغرب انه وفي نفس التصريح حيا ما اسماه \" مهنية اللجنة \"!! و لاندري سر التناقض هنا فكيف يحيي مهنية اللجنة وينتقد النقاط التي احتسبتها ؟؟ الا اذا كانت اللجنة ليست على علاقة بالنتائج ، و ربما انه عرف ان الجميع غير راض عن وجوده في الصدارة فقرر ان ( أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم ) .

و اعتقد ان فارق الــ 1 % بين الطاولة و الفروسية كان من الممكن ان يتحول الى 10 % لصالح الفروسية لو احتسب مثلا موضوع التسويق و الاعلام بالمهنية التي تحدث عنها رئيس اتحاد الطاولة .

و لماذا اتحاد كرة القدم يحصل في الجانب الاعلامي على 54 % فقط رغم ان فعالياته هي الاكثر تغطية اعلامية و فرقة دائمة المرافقة خارجيا من الاعلاميين ، والتساؤل الاهم كيف جاءت نسبة الـ 54 % و لماذا ليست 55 او حتى 50 % هل الدقه في تحديد النسب وصلت الى هذا الحد ؟.. نتمنى .

و لماذا اتحاد مثل كرة الطاولة يحصل على 85% في الجانب التنظيمي و هو يعاني مشاكل داخليه عديده بسبب سيطرة أمينه العام مطهر زبارة على الاتحاد- كما يقال - و هو من قرر رفض انضمام خبير اللعبه و امين عام الاتحاد السابق علي طه لمجلس الإدارة و هو عضو احتياطي بعد توفر مكان شاغر و الغريب ان الاتحاد ضغط على الوزارة و الوزير لعدم قبول انضمام علي طه و رضخ الوزير عباد لضغوط شخصين تم تعيينهما أصلا لرفض شخص منتخب من الجمعية العمومية وكأن الاتحاد مسجل باسم الرئيس و الأمين العام بل يقال ان الاتحاد له رئيسين !!

و كون التقييم لفترة انتخابية كاملة لم تكلف نفسها اللجنة ذكر رئيس الاتحاد السابق نبيل الفقية الذي يشهد له الجميع انه أرسى كل ما تغنت به اللجنة من انجازات الاتحاد ، و التطنيش - بل و الجحود - كان من مدير مكتبه و أمينه العام السابق الذي دعمه ليصبح الرئيس الحالي و الذي لم يشر الى جهود سابقه و كأن ما سمي انجازات هي وليدة العام الأخير فقط !!

و خلاصة القول ان رياضتنا بحاجة للكثير و الكثير من العمل و الاخلاص و ليس اللجان وان اللجنة كان لها تجربة تقييم الا ان الامر لا يخلو من كون هذه اللجنة ونتائجها تحتاج الى تقييم .. و لرئيس اتحاد الطاولة نقول انه في حال تمعن الشخص العادي - و ليس الرياضي حتى – في الجدول النهائي للتقييم فاعتقد انه سيكتشف نقاط خلل كثيرة أهمها ...خلل الترتيب .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
العقيلي شهيداً
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
سيف الحاضري
الى صديقي فتحي بن لزرق
سيف الحاضري
كتابات
مشاهدة المزيد