لم يعد لإيران ما تكسبه في اليمن
بقلم/ د . عبد الوهاب الروحاني
نشر منذ: أسبوعين و 4 أيام و ساعة
الثلاثاء 05 يونيو-حزيران 2018 11:59 ص
  


الموعد الذي حدّدته بريطانيا وفرنسا وألمانيا مع إيران، منتصف يونيو الحالي، للبحث في إنهاء حرب اليمن، هو بين أطراف تائهة ومتخبّطة عدا أنها متناقضة أصلاً، لكنها متعطّشة لإثبات أنها فاعلة ويمكنها أن تحقّق اختراقاً في أزمة إقليمية، بمعزل عن الولايات المتحدة أو أي طرف آخر. كانت أمام إيران فرص كثيرة لتحريك الملف اليمني، لكنها اختارت المكان الخطأ للتلويح بالتنازل، في التوقيت الخطأ والسياق الخطأ. فمن جهة توحي بأنها مستعدة للتفاوض على سياستها الإقليمية، لكن «فقط في اليمن»، وفقاً لنائب وزير خارجيتها عباس عراقجي. ومن جهة أخرى تسعى لاستخدام الورقة اليمنية لتخفيف الضغوط في أزمة الاتفاق النووي. لكن إيران تأخّرت في الحالين، ففقدت إمكان استنقاذ الجانب الذي يهمّها من الاتفاق بعدما أهملت الجانب الذي يهمّ الطرف الأساسي (الأميركي) الموقّع عليه، مثلما فقدت إمكان تفصيل حل سياسي يمنح الحوثيّين حصّة في الحكم لا تتناسب وحجمهم بل مع سطوةٍ وسيطرةٍ كانت لهم ولم تعد.

المتوقّع أن تبلغ معركة الحديدة أهدافها قبل الموعد المشار إليه، وسيكون الأوروبيون عندئذ إزاء «شريك» يخسر ويريد إنقاذ ما يمكن إنقاذه لإبقاء حوثيّيه في المشهد السياسي اليمني، وسيجد الإيراني نفسه أمام محاورين لا يستطيعان مساعدته لوقف مسلسل هزائم الانقلابيين، فهو يريد اجتماع فيينا وسيلةً لفتح سوق المساومة على اليمن وتكريس وجوده طرفاً فيها، ولأجل ذلك قد يلوّح بأقصى التنازلات خصوصاً كونه بات مدركاً أنه لن يكسب شيئاً من استمرار الحرب وأن إطلاق الصواريخ الباليستية على المدن السعودية لم يكن مجدياً بل على العكس ارتدّ عليه إدانةً لاستخدامه برنامجه الصاروخي في عدوان سافر على بلد مجاور. والحقيقة أن الحوثي أصبح ورقةً محروقةً تضعف أيضاً موقف إيران وعروضها لإنهاء الحرب، مثلما أن ادّعاء مصالح لها في اليمن كان واهياً بالأساس.

ولعل الأفضل لإيران أن تشرع في نسيان اليمن، ونسيان «العاصمة الرابعة» التي هلّلت للسيطرة عليها، فما يمكن أن تكسبه تحقّق لها عندما دفعت الحوثيين إلى أن يتسبّبوا بدمار كبير في اليمن، تماماً كما فعلت عندما سهّلت لـ«الدواعش» في العراق وسوريا. غير ذلك، وهو بالغ الفظاعة، ليس لديها ما تكسبه هناك، لكنه لن يفيدها في نهاية المطاف بل سيكون وبالاً عليها في المستقبل. الأفضل أيضاً أن تبادر إلى سحب كوادرها من الحوثيين وترك أتباعهم يتدبّرون إجراءات استسلامهم لقوات الحكومة الشرعية. ومن شأن الأوروبيين، إذ يحاورون إيران في شأن اليمن، أن يكونوا واضحين معها: فالحرب لم تعد في مصلحتها ولا في مصلحة الحوثيين، كما أن شروط التسوية السياسية تغيّرت بتغيّر الواقع الميداني. أما أن تحرّض إيران على العناد والمكابرة وأن يعمد الحوثيون إلى النهب والحرق والتلغيم واحتجاز رهائن، وهم في طريقهم للانكفاء إلى صعدة، فكل ذلك لن يغيّر شيئاً في مجرى الأحداث، لكنه يجازف باستدراج الحل العسكري الجاري حالياً إلى حل دموي بحت لا تريده الحكومة الشرعية ولا «التحالف العربي» الذي يدعمها.

لكل معركة خصوصيتها وظروفها، لكن ما يحصل في اليمن يعكس إلى حدٍّ ما التطورات في سوريا حيث أصبحت إيران وميليشياتها محور صفقة دولية إقليمية تحاول أطرافها (الولايات المتحدة وروسيا والأردن وإسرائيل) ترتيب الوضع في جنوب غربي سوريا بالاعتماد على ضمان روسي بأن تكون قوات النظام السوري وحدها على حدود الأردن وإسرائيل، فالشرط الأول المُتَوافَق عليه هو أن لا تضم هذه القوات «خبراء» إيرانيين أو من أتباعهم. هذا يُسقط عملياً خيار إشعال جبهة الجولان وإمكان مقايضة أي وقف للنار فيها بالاعتراف بمصالح إيران ونفوذها في سوريا. أما الشرط الآخر فهو ضمان أميركي روسي لعدم وجود ميليشيات تابعة لإيران على أيٍّ من جانبي الحدود بين سوريا والعراق، ومن شأن ذلك أن يُسقط أيضاً خط طهران -بغداد -دمشق -بيروت الذي يشكّل أحد الأهداف الرئيسية لاستراتيجيتها. ولا أن المناخ السياسي المنبثق من الانتخابات العراقية الأخيرة يدعم اتجاه الحدّ من التوسّع الإيراني.

صحيح أن التضييق على إيران قد يدفعها لتفعيل خياراتها الحربية، وبعضها لا يزال ممكناً، إلا أنها تجد نفسها للمرّة الأولى منذ أعوام أمام خيار واحد ملحّ، وهو ضرورة تغيير استراتيجيتها، ولن يفيد التأخير أو المراوغة؛ فوقائع الغليان الداخلي باتت أكثر إنذارية من مؤشّرات التراجع في الخارج.

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
هل التهامي يمني؟
أحمد القرشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الاستاذ/ عبدالعزيز جباري
مأرب التضحية والصمود
الاستاذ/ عبدالعزيز جباري
كتابات
مشاهدة المزيد