حسين الأحمر:علاقتي مع السعودية تاريخية وليبيا تجارية
بقلم/ محمد الصالحي
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 22 يوماً
الأربعاء 23 إبريل-نيسان 2008 01:32 م

الشيخ حسين الأحمر:ما يحدث في الجنوب أزمة سياسية .. وهناك من يجيش الشارع بنغمة الانفصال، والذي يطالب بها لابد ان يحال إلى النيابة ويًحاكم بتهمة الخيانة العظمي

مأرب برس – حاوره محمد الصالحي – عدن

الشاب الثلاثيني الذي صعد نجمه يوم قال لا لرفع أسعار المشتقات النفطية احترمه الجميع ليدفع ثمن موقفه النبيل بأن خسر انتخابات اللجان العامة أمام احد الأعضاء المغمورين..وتلك هي طبيعة المساحة المتاحة في الحزب الحاكم.. لم يتوقع الناس ان الشيخ حسين بن عبدالله الأحمر اقل من ان يرد الاعتبار لنفسه عبر شق كتلة المؤتمر في مجلس النواب لينتزع منها عدد كبير داخل مجلسه الوليد ( مجلس التضامن الوطني ) في أول تمرد علني داخل المؤتمر الشعبي العام وتمرد لم تسلم منه قبيلة سنحان نفسها , وكما يعترف أصدقاء حسين الأحمر بشجاعته وجراءته في المغامرة فأنهم يأخذون عليه تقلبات موقفه وتكتيكاته التي تكاد تجمع المتناقضات وتوحد الأضداد فهو لايلتفت إلى حساسية التنافس الإقليمي في اليمن فيخال له ان العلاقة يمكن ان تكون تاريخية مع السعودية وتجارية مع ليبيا كما انه يحرص على المعارضة ويغازل قيادة الجنوب في ما يرمي بكل أوراقه في سلة الرئيس والانحياز إلى السلطة .

الشيخ حسين الأحمر رئيس مجلس التضامن الوطني الذي وصفه احد المشائخ بأنه رجل قوي الذي لا يدرك أهميته ولا خطورة تصرفاته انه معنا في حوار شامل من بيت الشيخ الأحمر " بالمعاشيق " بعدن والذي كان يوماً ماء منزل نائب الرئيس السابق علي سالم البيض:

* شيخ حسين الأحمر كيف تنظرون إلى ما يدور في الجنوب وهل هي أزمة سياسية أو مطلبيه من وجهة نظركم ؟

- شي مؤسف واعتقد ان ما يحدث في الجنوب هي مطالب سياسية، ومما لا شك فيه ان هناك حقوق ، والحقوق تُعالج من خلال القضاء او المسئولين والمتابعة ومنظمات المجتمع المدني والمطالبة بالطرق التي كفلها القانون والدستور.. لكن عندما تكون هناك ضغوط سياسية وتحريك الشارع من اجل الحصول عليها..لان الشارع عندما تجيشه بنغمة انفصال، لا اعتقد ان تجد إنسان يمني وطني حريص على اليمن يتغنى او يتفاخر بالانفصال لان اليمن أصبحت لها قيمة من خلال وحدتها فأتمنى ان تحل مثل هذه الإشكاليات بطرق السليمة والصحيحة.

* مقاطعة: أصحاب الحراك الجنوبي يقولوا أنهم طالبوا لسنوات بمطالبهم الحقوقية والتي لم تحقق السلطات منها شيء على أرض الواقع!!

- الحقيقة هناك مماطلة لا احد ينكرها واللجان التي شٌكلت السنة الماضية أو هذه السنة من اجل حل مشاكل الناس سواء الأراضي او المطالب وكذا الاختلالات الموجودة..اعتقد انها لم تحل أي مشكلة..وهناك لجنة على حسب علمي وزعت 12الف قطعة والذي بلغني انه لم يستلم أي شخص أي قطعة !! ولجنة الأراضي لم تقم بأي عمل وعلى اللجان التي شٌكلت ان تقوم بعملها من اجل تفادي هذه المشاكل وسرعة حلها.

واستدرك الشيخ حسين الأحمر ليقول : التي حلت من المشاكل فقط هي قضية المتقاعدين.. والدولة قامت معهم بأكثر من واجبها..وحلت مشاكلهم وخصصت لهم 30 مليار ريال !!.

* اعتقالات طالت قادة الحراك الجنوبي وكذا ناشطين مدنيين!، ما هو موقفكم كمجلس من هذه الاعتقالات وهل هي مشروعة؟

- اسمع أخي أي واحد يعتصم او يتظاهر او يطالب بحقوقه او بمظلمة فنحن معه بما نستطيع بقلوبنا وبكل إمكانياتنا..ولكن ان تُطالب بالانفصال!! فلا بد أن يُحال إلى النيابة والقضاء ويُتهم بالخيانة العظمي!! وهذه هي قناعتي .

* مقاطعة : اذا كانت هذه الشعارات شاذة ومن أشخاص قلة فلماذا تعميم ذلك على جميع الحراك!!

- شف أنا – بين – أتكلم بوجهة نظري أي واحد يطالب بحقوقه من عدن مش معقول – أبزه – " أخذه " وأقوم أحبس صاحب تعز.. أنا باقوم أشله إلى النيابة وأقول له سجل مطلبك وادعوا المؤسسة المدعي عليها لتنصفه، لكن واحد يخرج إلى الشارع يأخذ سيارة او يخرب محل وتسأله أيش المطلوب يقول لك ( أريد انفصال )!! ما هو رائيك ماذا تتخذ ضده الدولة من إجراءات !!.

* مقاطعة أخرى :لكن هل مداهمة المنازل واعتقال الناس من داخلها هل هذا بوجهة نظرك صحيح ؟

- الاعتقال لغير المذنبين غلط ولكن افترض سيارتك بالخارج وجاء واحد وسكب البترول وحرقها ماهو موقف الدولة من هذا فما بالك بواحد تعدى على المصالح العامة والخاصة تحت ماذا يقول : " نريد انفصال " ما هي الإجراءات التي نقول للدولة ان تتخذها.

* كمجلس للتضامن لما لم نسمع لكم بيان توضيحي حول موقفكم مما يدور في الجنوب؟

- موقفنا واضح وقد تكلمنا في عدة لقاءات وعدة صحف وقلنا أننا لا نعطي أي جهة حق أنها تطالب بالانفصال..ونحن نرى انه من الخطاء ان تقوم الدولة بإنزال الدبابات إلى الطرق العامة والقرى وفي شوارع المدن او الاعتقالات في البيوت هذا شيء مرفوض.. لكن من يقلق الامن او لاستقرار ويهدد المصالح العامة والخاصة لابد ان يحال للنيابة والقضاء لاتخاذ ما يناسب فعله.

* ولكن هذا موقف شخصي منك ولم نسمع او نرى بيان رسمي للمجلس يوضح في موقفكم؟

- نحن شكلنا لجنة تتقصى ما يجري في –الجنوب – ومن خلال تلك اللجنة عندما تأتينا بتصورها أكد لك ان مجلس التضامن سيصدر بيان حول موقفه بشكل واضح.

* إلى ما ذا تهدفون من افتتاح فرع للمجلس في عدن ؟

- شوف أحنا في فرع عدن نتمنى ان نتعاون مع الناس ويكون لنا دور ايجابي والتقينا الايام مطلع الاسبوع الجاري وبلغنا الناس ان من كان له حقوق ويقدر مجلس التضامن ان ينفعه عند الدولة او مؤسسة بشرط ان تكون مشروعة وحقيقية وكقضية التضامن نحن نهدف بتوعية الناس ونتلمس قضاياهم والوقوف الى جانبهم بكل اشكالهم سواء حزبيين او مستقلين او مواطنيين فنحن معهم برغم بغض النظر هل هم في المؤتمر او الإصلاحي او الاشتراكي.. همنا ان يكون المواطن يمني، وانا على ثقة ان فرع عدن سيكون له دور مميز في عدن.. والذي يهمنا الآن في هذا الحراك هو الحوار لانه امر مهم .. واطلب من الدولة وقادة الحراك ان يجلسوا للحوار والحوار المطلوب حوار شفاف وصريح .

* قبل بضعة أيام كنتم في ضيافة شيخ الجعاشن محمد أحمد منصور ما نتائج لقاءكم به؟

- بالأمس عاد أهالي الجعاشن إلى بيوتهم، نحن والأخ محمد عبد اللاه القاضي واتخذنا آلية لإرجاع من كانوا في صنعاء وكانوا طالبوا بأن لهم منهوبات قدرت بحوالي خمسة مليون ريال فما قصر الأخ الرئيس صرف المبلغ وسلم لهم المبلغ او بالأصح ستة مليون ريال يمني وتم نزولهم إلى قراهم وبيوتهم ، والتزم الشيخ محمد منصور بعدم المساس بهم أو سلب حقوقهم وعلى أساس أن يعودوا آمنين والآلية التي اتخذناها نحن وبعض المشائخ عند نزولنا الجعاشن للقاء الشيخ محمد أحمد منصور هذه اللجنة كانت الآلية السليمة لحل تلك المشكلة لأنه قد سبق وشكلت لجان عده إلا أنها لم تستطيع الوصول إلى باب الجعاشن ،فلو تعاملنا بغير تلك الطريقة لبقوا أهالي الجعاشن في صنعاء ولا رد لهم أي حق ، ولكن كل من طالب أنه سلب عليه أي شيء بدون أن نتحقق سلمناه ، وأنا متأكد أن بعض المطالب غير حقيقية ولكن من باب العطف تواصلنا مع الاخ الرئيس وقلنا له عوضهم بما طلبوه لان الشيخ منصور عند لقائي به أنا والشيخ علي صالح شطيف قال: ان من سلب له أي شيء من الوكلاء يجي ويحلف وانا أسلمه له..وقلنا : ليس هناك داعي لإطالة القضية فهم اناس مساكين وهناك من يدفعهم سياسيا و5 او 6 مليون ليست مشكلة يخذوها ويرجعوا الى بيوتهم , أما بالنسبة للممتلكات الشيخ التي يدعي انهم شركاء له فيها .. فما هو جاري في المحافظة والأعراف اليمنية من حيث ان للشريك النصف او الثلث اوغير ذلك العرف الموجود في المنطقة يسود عليه لأنه لا يمكن تشجيع الشريك ان ينهب المالك ولا يمكن تشجيع المالك ان يضر شريكه لان بينهم عقود واتفاقيات مبرم من ايام الترك بعضها قريبة وبعضها بعيده .

* هل تعتبرون ما قمتم به حل جذري للقضية وأننا لن نسمع عن مهجرين جدد ؟

- أنا اعتبر ان 60% من الذين يخرجون من الجعاشن انهم مستضعفين , وقد تكلمت انا والأخ محمد عبداللاه القاضي الى الاخوة في الجعاشن ان من عليه أي طلب من الشيخ محمد منصور فان عليه الحضور إلينا ونلتزم بمناصفتها في القضاء او في الشرع , وإذا تم رفض مناصفته حينها سنتخذ إجراءاتنا ,لكن تشجيع الشريك على نهب ممتلكات المالك لا يجوز .

* مجلس التضامن حين تم تأسيسه واجه العديد من الانتقادات من الحكومة , واليوم البعض يقول : انه عبارة عن ظاهرة صوتية وليس له أي دور على ارض الواقع ؟

: نحن لازلنا في مرحلة التأسيس والفترة التي مرت حوالي 8 شهور وهي فترة وجيزة وطوال تلك الفترة ونحن نصارع السلطة والمعارضة ولم يعطونا فرصة ان نقوم بدورنا لكن أؤكد ان المجلس خلال السنوات القادمة سيكون له دور ملموس وايجابي ولك يكن ذلك الا بتعاون الجميع , ونحن لسنا حزبا سياسيا نبحث عن السلطة او الرئاسة او البرلمان , نحن منظمة مدنية نبحث عن خدمة البلد.

* برأيك هل انتخاب المحافظين سينقذ اليمن من الأزمة كما يصوره البعض؟

- ليس المنقذ وإنما جزء من المعالجات وما اطلب منه القيادة السياسية ان يجسدوا الديمقراطية في انتخابات المحافظين بشكل شفاف وعدم ممارسة أي ضغوط على الناخب وترك الخيار له لاختيار الشخص المناسب , وإذا مارست الدولة أي ضغوطات على الناخبين في المجالس المحلية لاختيار محافظ او شخص بعينه فاعتقد أننا لن نصل إلى أي معالجات .

* كيف تنظر الى آلية انتخاب المحافظين ؟

- اولا أؤكد ان أعضاء المجالس المحلية منتخبين من قبل الشعب وانتخبتهم مراكزهم ومديرياتهم .

* مقاطعا : لكن هناك اتهامات بأنها انتخابات مزورة ؟

مهما كان فعلينا ترك المجال للقضاء لتقديم أي شكوك او إدانات والقضاء قد قال رأيه في ذلك , لكن اليوم هم أعضاء مجلس محلي ولا نقدر ان نقول أنهم ليسموا منتخبين من الشعب , وكل أعضاء مجلس محلي في كل محافظة انا متأكد انهم حريصين على ان يكون رئيس المجلس المحلي انسان قادر على خدمة المحافظة , وندعوا القيادة السياسية وقيادة المؤتمر بحكم انها الحائزة على الأغلبية في المحليات ان تترك لأعضاء المحليات في المحافظات والمديريات حرية الاختيار , ورأي الشخصي ان من الأفضل عدم انتخاب أي محافظ من المحافظين الحاليين وان يمثل كل محافظة محافظ من أبناءها وهي ليست دعوة للعنصرية , لكن طالما وقد اقر انتخاب المحافظين يجب اعطاء المحافظ المنتخب كافة الصلاحيات وهو يتحمل كافة المسؤولية فان أصاب فسيحظى باحترام الناس وثقتهم مرة أخرى , وان أساء ولم يكن أهلا للمسؤولية فانا أؤكد لك انه اكبر خاسر لانه سيفقد ثقة الناس واحترامهم , ولكن لن يكن بالإمكان ان تحمله أي مسؤولية وأنت لم تُعطيه سلطات مطلقة لقيادة المحافظة وخدمتها وترميم الاختلالات الموجودة فيها.

* شيخ حسين هل لك ان تصف لنا علاقتك بالسعودية ؟

 السعودية دولة شقيقه وجاره وعلاقتنا بها علاقة طيب ونعتز ان لنا علاقة بالأخوة في السعودية أؤكد ان أي علاقة لنا مع السعودية أننا سنوظفها لخدمة البلد .

وماذا عن ليبيا؟

علاقتنا مع ليبيا علاقة تجارية وهي شبه موقفه الآن وإذا وجدت هناك أعمال تجارية مستقبلية فالعمل التجاري مشروع ولا يوجد لدينا مشكلة في ذلك .