ضوابط الإختلاف
بقلم/ الحسن بن علي حدير
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 3 أيام
السبت 20 يوليو-تموز 2013 04:21 م

لقد اقتضت سنة الله عندما خلق البشر ان تختلف افكارهم وآمالهم وطموحاتهم وأنماط حياتهم ومستوى معيشتهم , بل حتى في قدراتهم العقلية والفكرية والجسمية ويختلفون ايضاً في ذوقياتهم وطعامهم وملابسهم وصورهم وألسنتهم ..

بل حتى على مستوى أصابع الإنسان وبنانه فلا يوجد إنسان على وجه هذه الأرض بصماته تطابق احد من الناس ولو كان أخاه ..

وهكذا هي سنة الحياة في جميع جوانبها ذالك أن الحياة بدون اختلاف رتيبة مملة وتخيلوا أن كل شيء في الحياة مثل بعضه أشكال الناس وصورهم وكلماتهم ولباسهم وحركاتهم وتصرفاتهم .

لكن الإختلاف المحمود الذي ينبغي ان نحسن التعامل معه وعلى الجميع ان يستوعبه هو ذالك الإختلاف الذي تتنوع فيه الآراء والأفكار والمقترحات والتصورات في فروع الشريعة وجوانب الحياة والعلاقات والمعاملات , دون ان ينتج عن ذالك بغضاء ولا شحناء ولا عداوة ولا قطيعه ولا استبداد بالرأي وهو ذالك الإختلاف الذي يقود الى النجاح ويحقق الأهداف وتثمر عنه الانجازات ويبحث الناس فيه عن الأصوب والأفضل من الآراء والأفكار والمقترحات , والإختلاف المحمود هو ذالك الإختلاف الذي لا يفسد للودّ قضيه

كما ان للإختلاف ضوابط ينبغي الالتزام بها والتعامل بها حتى تكون سلوكا وثقافة في الحياة تتربى عليها الأمة وتنهض من خلالها ..

إن البحث عن مصالح الأمة الكبرى والاتفاق على الثوابت كالدين ووحدة الصف ومصالح البلاد والعباد وأمن الأوطان وطرق التداول السلمي للسلطة وشكل النظام السياسي للبلاد , يعد من الضوابط الذي ينبغي ان تتربى عليها الأمة حكاماً ومحكومين , أحزاب وجماعات , علماء وأكاديميين وأصحاب الفكر والرأي ..

إنه ينبغي على الكل ان يختلف لكن هذا الاختلاف يجب ان يصب في مصلحة البلاد والوطن والأمة لأجل ان يربح الجميع فكيف يمكن ان نختلف في مجتمعاتنا العربية والإسلامية دون ان نخسر علاقاتنا ويتعطل الإنتاج ويتوقف العمل وتتضرر البلد ويذهب الأمن وتختفي المودة ؟

يمكن لنا ان نكون هكذا .. عندما نعود الى تحكيم العقل والدين وتقديم مصالح الأمة على مصالح الأشخاص والفئات والجماعات في حل خلافاتنا ..

والأهم هو ان ندرك جميعاً ان الإختلاف سنة إلهيه لا يمكن ان تنتهي او تختفي او تتلاشى من أي مجتمع , والمهم كيف نغلب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة وكيف نوطن أنفسنا على قبول الحق من أي إنسان على ان لا تأخذ احداً منا العزة بالإثم فيستمر في خطأه وظلمه وفجوره وعناده فيكون سبباً في شقاء أمته ومجتمعه .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
العقيلي شهيداً
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مصطفى أحمد النعمان
هل اقتنع الحوثيون فعلاً؟
مصطفى أحمد النعمان
كتابات
مشاهدة المزيد