آخر الاخبار

من يقود إيران.... ما هو مجلس خبراء القيادة وما صلاحياته؟ تعرف على المشهد الانتخابي الإيراني شاهد الصور.. حشود غير مسبوقة في تعز ''المحاصرة'' نصرة لغزة وتوجيه رسائل مباشرة للحوثيين تحدث عن ''نتائج مثمرة''.. بن مبارك يغادر موسكو واصفا زيارته إلى روسيا بالناجحة السعودية تمنع الجيش الأمريكي إستخدام أراضيها لقصف اليمن كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء

متاهات السلاح
بقلم/ فتحي أبو النصر
نشر منذ: 10 سنوات و 10 أشهر و 14 يوماً
الثلاثاء 16 إبريل-نيسان 2013 05:09 م

القيمة الهامة من إنهاء انقسام الجيش، استعادته لصالح اليمن، فتفعيل الدولة التي ظلت مغيبة قسراً منذ سنين

لكن القيمة الأهم تكمن في تسليم السلاح الثقيل الذي لدى القبائل وجماعة الحوثي بأسرع وقت كلبنة جوهرية لبناء الدولة المدنية المنشودة و لإحلال صيغة السلام في المجتمع

للسلاح تأثيره الملحوظ على الحراك السياسي والفكري والثقافي في حياة اليمنيين للأسف

بل ان حياة اليمني مصاغة وفق رتابة تصدره لأولوياتنا، فيما تتطفل الأسلحة على إمكانيتنا للتعايش واحترام القانون 

ولقد أدخلنا السلاح في متاهات شتى يجب الخروج منها، حتى جعل أيامنا في صورة اشد تخلفاً وظلامية، إضافة إلى انه تسبب بخراب الذات والمعنى والجدوى أيضاً

وإذاً : أما آن لهذه الآفة أن تنتهي ؟.

 أكاد أجزم انه المتسبب الرئيسي في الانحطاط الجمعي الذي نعيشه على أكثر من صعيد.

 ولذلك تعد اليمن على رأس الدول التي تعاني من هذا الانفلات المروع لآلة الموت.

وبالتأكيد لا يكاد يخلو يوم من اشتباكات قبلية فاتكة بالسلاح.

على أنها اللحظة المناسبة لإقناع الأهالي بتركه مقابل توفير الدولة لقيمتي العدالة والمساواة.

ثم ما قيمة الدولة أصلاً إذا كانت الأسلحة في يد الجميع ؟ وكيف سنحل مشاكل الانفلات الأمني والاحتكام للسلاح هو من يدير عقلياتنا ؟.

إذاً لابد من إستراتيجية حاسمة يتوافق عليها الجميع لا تكيل بمكيالين تعمل على الحد من انتشاره والحد من ازدهار المتاجرة فيه .

 اليمنيون يرفعون السلاح في وجه بعضهم كما يرفعونه في وجه الدولة!.

وهناك قوى تعمل على تأجيج الدسائس في المجتمع اليمني حتى يتسنى لها تنمية متاجرتها بالسلاح للأسف هؤلاء هم أمراء الحروب بالطبع.

والحاصل أن الدولة تضطر للرضوخ للقبيلة أو الجماعة الأكثر تسليحاً . والشاهد أن القبيلة أو الجماعة الأكثر تسليحاً تتعامل مع المجتمع معاملة غير حسنة

وهكذا : يجعلنا السلاح خارج الحاضر الدولي وخارج مستقبل العالم الذي يتحول باتجاه المدنية واحترام الدولة والياتها في فك النزاعات وكيفية التعايش والتسامح المجتمعيين.