نعشق اليمن ولكن..
بقلم/ عبدالعزيز الصلاحي
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و يومين
الإثنين 17 ديسمبر-كانون الأول 2012 07:27 م

الكثير من اليمنيين غادروا اليمن , رحلوا عن اليمن , ليس حبا في السفر , ولا إشتياقا للغربة , ولا بحثا عن الثرى , ولا ذهابا للسياحة والنزهة , بل لظروف أجبرتهم على الهجرة , الظروف قهرتهم على الرحيل , الظروف أجبرتهم على ترك هواء اليمن النقي , وجوها المعتدل , ومناظرها الخلابة , ومدرجاتها الرائعة والجميلة , وجبالها الشاهقة , وسهولها الممتازة , وإنسانها الطيب المتواضع .

ظروفهم تلك كانت نتيجة طبيعية لأنظمة مستبدة متخلفة حكمت اليمن لعقود طويلة وسنين مديدة , يملؤها الظلم والحرمان , والجهل والفقر والمرض , ابتداء بنظام الإمام البائد والذي مازالت أثاره موجودة إلى اليوم , مازال السيد الذي كان يعلم الناس القراءة ولا يعلمهم الكتابة ماثلا للعيان الى اليوم , ومازال الشيخ الجاهل الامي بقبعته جاثما على صدور اليمنيين في بعض المناطق القبلية إلى اليوم , ومازالت الأحكام العرفية والقبلية تنهش كرامة اليمنيين , وتصادر حقوقهم المادية والمعنوية , لم يتغير أي شئ حتى في ظل الأنظمة المتعاقبة المستبدة المتخلفة , والتي كان آخرها نظام علي صالح وأسرته الذي يمثل نموذج الأسرة اليمنية باستبدادها وتخلفها وأطماعها في الحكم والتسلط المتخلف المستبد , الذي لا يضع للقانون مكانا ولا للحق سبيلا , جل اهتمامه جمع الثروة والاستحواذ على السلطة , وبناء إمبراطورية عقيمة يسودها الجهل والتخلف والحرمان لبقية أبناء الشعب .

مازالت الأسرة اليمنية تتوارث الظلم والجهل والعصبية المقيتة , ومازالت تتوارث الثأر الذي يحكم على البريء بإعدامه , والمرأة بحرمانها من التعليم والميراث , بالرغم من تغني النظام السابق بأنه جمهوري ديمقراطي تعددي يحكم بالنظام والقانون ولديه خطط للنهضة والتطور , ولكن الحقيقة غير ذلك لم نرى جمهورية غير جمهور القبيلة المتعصبة , ولم نرى من الديمقراطية غير التزوير والقتل والخداع والمكر ,ولم نرى نظام غير صالح ويحي واحمد , ولم نرى قانونا إلا حينما يكون على الضعيف , ولم نرى نهضة غير نهضة الفاسدين والمتزلفين , ولم نرى تطور غير تطور الفقر الذي وصل إلى كل بيت والتخلف الذي ظهر ماثلا للعيان أمام مرأى ومسمع من العالم كله .

رغم الثورات المتعاقبة في اليمن والى اليوم مازال العلم منكرا , والجهل إبداع وحرفيه , ومايزال التواضع ضعفا , والكبر رجولة ورفعة , ومايزال العمل مذلة ومذمة , والتقطع والفساد شجاعة وجرأة .

هناك الكثير من الشباب اليمني الذي رحلوا , .. ليس إلى الأخرة وإنما إلى بلاد غير بلدهم , وأهل غير أهلهم , وسكن غير سكنهم , يتلهفون شوقا للعودة الى ارض الوطن , ولكن هيهات لتحقيق تلك الأمنية , هيهات لأنهم لم يذهبوا إلا وورائهم نارا مشتعلة , تحرق شبابهم وتؤرق مضاجعهم , هموم وأحزان , فهذا وراءه ثأر قبلي , وذاك لم يجد سكنا يأويه أو أهل يرحبوا فيه , وآخر معيل وحيد لأسره كبيره , وآخر زوجة وأبناء , وآخر مشاكل أسرية , وكل ذلك يعود لعدم تخطيط الآباء لأبنائهم , ولم يعلموا بمجرد كلمة تخطيط ,بل جل اهتمامهم كم ينتج من الأبناء للاستثمار , بل يجب على كل ابن أن يرث مشاكل والده وأن يرث كل صفات التخلف لينقلها إلى من يليه والى من بعده , هذه متوالية هندسية لم تنتهي بعد في ارض الإيمان والحكمة , فلا آباء استوعبوا حقوق الأبناء ولا الأبناء تجرؤوا على كسر العادات والتقاليد , وحكومات اليمن ليس لها أية اهتمام بالجيل الناشئ , وليس لها أية اهتمام او برامج للعمل على معالجة القضايا الاجتماعية , وليس لها جهد يذكر في التثقيف الأسري .

ماجعل الشباب يعزفون عن العودة إلى ارض الوطن , هي جراحات وآلام , جراحات الماضي وغياب المستقبل , , وهو الشعور بأنه ليس لهم مكان في مجتمعهم الإنساني والاقتصادي , وليس هناك اي مجال يستوعبهم أو دولة تهتم بشؤونهم , كل ما في الأمر أنهم يعيشون في شريعة الغاب , والبقاء للأقوى.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
كذب في مجلس حقوق الإنسان
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالخالق عطشان
هل أتاك حديث نكبة 21 سبتمبر
عبدالخالق عطشان
كتابات
د  عبدالله الحاضريخيانة الذات وخيانة اليمن..
د عبدالله الحاضري
د. محمد حسين النظاريالهيكلة على أسس علمية
د. محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد