خطاب مفتوح إلى اليدومي عن الدستور و«الدولة الموعودة»
بقلم/ رياض الأحمدي
نشر منذ: 6 سنوات و شهر و 20 يوماً
الأربعاء 28 أغسطس-آب 2013 05:45 م

الأستاذ اليدومي يتحدث عن "تفكيك عرى الاستبداد". أخشى يا أستاذ محمد اليدومي أنكم توصلون اليمن إلى اللحظة التي وصل فيها إخوان مصر: من أعلى كرسي في السلطة إلى أسفل زنزانة في السجن، بين لحظة وضحاها!.

نتفق مبدأيا، على أن ما جرى في مصر «مؤامرة» و«انقلاب». ولكن إذا لم يكن الإخوان في مصر يتوقعون ما جرى. فإن نظرتهم لا تتعدى أقدامهم، وهم بالتالي أقل من المسؤولية التي وصلوا إليها، وإذا كانوا يتوقعون أن هذا سيحدث، ومع ذلك أبحروا بلا مراكب وطاروا بلا أجنحة، فهم أيضاً بحاجة لمراجعة حساباتهم.

الأستاذ محمد اليدومي.. أعرف أنك رجل وطني سبتمبري وأنك ممن يمتلكون نظرة سياسية وتاريخية وطنية.. ولكن دعني أصارحك أن هذه الثقة بدأت تهتز وتكاد تختفي، بعد أن كشف الإصلاح عن قبوله بـتقسيم اليمن إلى أقاليم، لكل إقليم دستور وحكومة وبرلمان وشعب. ونحن ثرنا معاً من أجل مستقبل أفضل يتحقق فيه العدل وتتحقق المساواة والحياة الكريمة. !

هل كنا مخطئين عندما وثقنا بكم، وكل قيادات اللقاء المشترك الذي يحطم بأحقاد بعضه أحلام اليمنيين ويسعى إلى تحويل الوطن إلى ركام؟.

الأستاذ محمد اليدومي. أعلم حجم الضغوط التي تتعرضون لها. لكن ثقوا أنها تراكمت بصمتكم على قضايا غاية في الحساسية والأهمية، تتعلق بالبيت الذي نسكنه، وهو وطننا الذي أردنا أن يعيش عليه الإنسان عزيزاً مكرماً. وهاهم يقطعوه أمام أعيننا. فأين كانت أعينكم منذ البداية؟

لقد استسهلتم الأمر وأجلتموه لحسابات خاطئة وتطمينات كاذبة.. وإذا أستمر التأجيل تضاعفت التحديات.

الأستاذ محمد اليدومي. لقد قرأت مقالك عن الدستور، ورأيت فيه مرحلة متقدمة وهي أنكم تدحرجتم من مرحلة «الثقة» و«الطموح» فيما يسمى «الحوار» فأصبحتم في مرحلة «الأمل» وفي الفقرة الثانية «القلق». وهذه مرحلة متقدمة نشيد بها. ولكن متى تعلنون الحقيقة للناس وهي أنه لا يجري تحت مسمى «الحوار» إلا التمهيد للدمار وأن خطواته أسرع من الحزب الذي قبل بالمشاركة كأقلية لا تساوي 10% وأصبح شاهد زور لا أكثر؟.

الأستاذ محمد اليدومي. لا زلتم متمترسين حول مربط «الدستور» في حين أنهم يقطعون الجسد نفسه ويعقرون الشاة نفسها. فماذا يكون الدستور بلا دولة؟ استطيع أن أكتب دستوراً في يوم واحد.. ولكن من يهبني بلدا؟

هأنتم تهبون البلاد لكل من استطاع أن ينهش جزءاً منها، فخلال 48 ماضية أُعلن من ساحة منتجع "موفمبيك" عن قيام ثلاث دويلات في اليمن: الإقليم المهري، الإقليم الشرقي، إقليم تهامة. وتجري مشاورات للإعلان خلال الأيام والساعات والثوان القادمة عن دويلات جديدة.. لكل دويلة (أو إقليم)، دستور وشعب وأرض وبرلمان وقضاء وهوية و"ثروة".

ما الذي جرى للسياسيين اليمنيين؟ هل هم مسحورون؟.

نخشى أن يصيبنا عقاب جديد من الله... ماذا يكون حوار موفمبيك إن لم يكن تجسيداً تاريخياً جديداً لمعصية قديمة؟. إنكم إذا أُقلمتم!. ستغدون في دولة جديدة مركبة من دول أو أنظمة وأمم وشعوب تحقق الأهداف الخارجية. (ووهماً) الأهداف "الثورية"..؟

رب إني بريء مما يصنعون. وهذا الشعب المغدور هل اكتوى إلا بطيبته وثقته؟.

لقد خاطبتك بـ"الأستاذ" لحرصي على أن تصل رسالة إيجابية ممن يقدرك. دع عنك «الدستور» فلن يكون للإصلاح أو غير الإصلاح موقع في «الدولة الاتحادية الموعودة». لأنها غير موجودة. وكل ما يجري هو هدم ما تم بناؤه خلال نصف قرن مضى وراح ثمنه بحرٌ من الدماء والدموع. منذ استعدنا بلدنا من الإحتلال الإمامي والانجليزي وحاولنا صواباً وخطأ.. وبنينا هذا البيت الذي يعاني من مشاكل. لماذا يقومون بهدمه وتمزيقه؟.

انظروا لطبيعة من يقررون مصير اليمن.. خليط من عناصر المخابرات الإسرائيلية والأمريكية والبريطانية خلف الأسوار وفي صدر النهار، بالإضافة إلى مجاميع أحزاب «أقليات» مفترقة. لا تعرف أين يسير القارب بالضبط؟.

ليس هذا وحده ما يؤلم. المؤلم أيضاً أن قادة البلاد وقادة الأحزاب لا يزالون يهدمون فوق رؤوسهم من خلال الصمت والتضليل وبيع الوهم. اليدومي،من أبرز من يتصفون بالمسؤولية في المشترك، يتحدث عن "تفكيك عرى الاستبداد" ولا نرى في الواقع إلا "تفكيك أواصر البلاد".

فهل هم مسحورون؟ أم أنهم سيتجلون فجأة ويحبطون مخططات غدر كارثية، يعرفون هم كيف سمحوا بها؟

سوف يحفظ الله اليمن ويحبط مكر الماكرين.