عزيزي حميد الأحمر
بقلم/ د.مروان الغفوري
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 19 يوماً
الإثنين 27 فبراير-شباط 2012 12:29 ص

استمعت إلى لقائك الأخير على قناة البي بي سي. أعدت للمرة العاشرة، تقريباً، شرحك الخاص للمسألة اليمنية: استحوذ صالح بالحكم ولم يعد يستمع للعقلاء مثل الوالد رحمه الله، فتدهورت اليمن.

صدقني، حتى عندما صالح يستمع إلى "الوالد رحمه الله" كانت اليمن في القيعان. ربما كان وضعك أنت تحديداً أفضل، أما نحن فكنا جميعاً خارج السياق والساقية.

قبلك كان مناضل شاب، من أهل الدثور، اسمه "محمد عبد الله القاضي" يستعرض على اللاب توب الخاص به جرائم صالح المالية. كانت أجواء فندق فور سيزونس ساحرة بينما يستعرض القاضي الشاب بيانات صفقة الغاز. قال له أحد الحاضرين: كيف تنتقد أسرة صالح وأنت تمتلك كل هذه الثورة.

لم يأبه كثيراً لهذا السؤال، لكنه عاد فأجاب بهدوء: بعرقي وجهدي.

ونحن، أبناء البطة السوداء وأولاد وحيد القرن، نزفنا من العرق ما يكفي لتحريك ثلاث سفن من سفن الثائر "العيسي" المحملة بالديز..

وبذلنا من الجهد ما يكفي لبناء ثلاثة أرباع سور الصين العظيم

ولدينا عقول تكفي لتحريك قمم الجبال بالإيحاء

لكننا لم نجنِ من الحظ شيئاً، يا مالكي العقول والجهر والعرق المحظوظين.

انتبهوا!

هاشم الأحمر، الشاب الوسيم الذي لا يوجد في سيرته الذاتية سوى جولة "حارس صالح الشخصي"، إلى الجامعة مؤخراً. كان يريد أن يحضر احتفالية طلابية. جاء بالسلاح والرجال الطيبين الذين لا عيب فيهم سوى أنهم بنادق.

لقد أصبح ذلك الزمن كله خلف ظهورِنا.

شكراً لكم جميعاً، يا مالكي العقول المحظوظين، لأنكم اشتركتم معنا في خنق صديقكم المسخ.

لكن بلدتي لن تكون مكاناً ملائماً للنبيل والبارونة، ولا للقس والدوقة.

حاولوا أن لا تستفزونا بالحديث عن الماضي، لأجل الله. نحن لا نكرهكم ولا نحبكم. تحت سحابة الثورة رددنا النشيد الوطني معاً. وفي الزمن الجديد، سنتعامل معكم كما تعامل الرسول مع وحشي: اجلسوا خلف ظهورنا. لا توقظوا دببة الألم والكراهية التي بالكاد استطعنا أن ندفنها في آبار عميقة داخل لاوعينا.

لم تعُد طلتكم الارستقراطية "سيمفونية بيتهوفن الرعوية" كما كانت عندما كنا جميعاً أهدافاً متحركة على شاشة دبابة صالح الأتوماتيكية.

لا تحدثونا عن عرقكم، لأجل الله. فهو ليس عرق السيد المسيح ولا السيدة العذراء. وأنتم لم تكونوا يوماً عمالاً مجهدين تنامون على كرتونة تحت منارة مسجد مهجور

فقبل ثلاثمائة عام اهتزت أوروبا عندما سمعت حقيقة جديدة تعلمها يقيناً لكنها لم تسمعها قط. من على مسرح فرنسي صرخ ممثل شاب بممثل آخر ضمن النص المسرحي:

ما معنى إنك نبيل. إنك فيما سوى مولدك لست أفضل مني في شيء.

كان صالح سيئا بلا نهايات. ليس لسوئه ضفاف، وليس لإجرامه ملامح. أما العقلاء الذين هجرهم في منتصف الطريق لأجل العائلة فقد كانوا، عندما ينصحونه، يحدثونه عن أمور كثيرة ليس من بينها الإشارة إلى قلة حيلته وفقدانه للصلاحية.

وهذه الواقعية التاريخية ليس لدينا الوقت الكافي للجدل حولها.

المستقبل، الزمن الجديد، ملكية لأولئك الذين فجّروا ينابيعه وحيدين، في ليلة مقمرة. ذلك عندما تاه "العقلاء" في منتصف الطريق، أو أوّله. وتحول التاريخ اليمني إلى مرثّية بلا عتبات.

لا أكاد أفيق من ذهولي وأنا أستمع إلى أحد فرسان الزمن الصالحي وهو يصرخ من على المسرح، حول الثورة: إني معلنها. يقصد: معلن الثورة.

تستحقون العدالة الانتقالية بالطبع. كما إنكم مهمون للمستقبل، بكل تأكيد. فلديكم من المال الكثير، وبإمكانكم أن تحولونا في طرفة عين من ثوار متعاليين ورمانسيين إلى بروليتاريا رثّة من جديد. لكن أيضاً: لا تستفزونا لأننا عندما نستفز نفعل أموراً معقّدة ولم تكن في الحسبان، كما علمتم مؤخراً.

لن تسمى الشوارع بأسماء رجل من أبطالكم

لن تصك العملة بوجه أحد

لن تنتصب تماثيل في البلد سوى لأولئك الشهداء الذين أناروا ليلنا ثم غابوا

تمنياتي لكم، أيها الثوّار الأثرياء، بالنعيم المقيم، والسعادة التي لم تعرف ألماً قط، حتى عندما كان المسخ قد وضع قطعتي قطن في أذنه ولم يعُد يستمع لأحد.

من طرف أخيكم: مروان غفوري

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي محمود يامن
المؤتمر رهان الحاضر وقاطرة المستقبل
علي محمود يامن
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
همدان العليي
التجويع بوصفه سلاحاً حوثياً
همدان العليي
كتابات
محمد صادق العدينيالرئيس هادي
محمد صادق العديني
صباح مالك الاريانيمِحجرةْ !أم نَحيبْ؟
صباح مالك الارياني
مشاهدة المزيد