سقوط سحيق للمثقّف السلطوي
بقلم/ أ. د/أ.د.أحمد محمد الدغشي
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 17 يوماً
الثلاثاء 12 إبريل-نيسان 2011 10:04 م

ثمّة ظاهرة قديمة حديثة تتمثل في ذاك الفرد الذي يحمل من المعرفة والخبرة وربما أعلى الشهادات العلمية، ما يجعله يتصوّر أنّه وحده من يمكنه أن يعيش على المتناقضات، بحيث بوسعه أن يلبس لكل وضع وحاكم لبوسه، وأن يتكيّف مع كل متغيّر، وليس لديه ما يحول دون أن ينتقل من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار والعكس، وأن يردّ على موقفه بالأمس بنفسه، وذلك ليس نابعاً – بطبيعة الحال- عن بحث ودراسة، ومن ثمّ تشكّلت لديه قناعات جديدة قامت على أساس علمي أو خبرة جديدة نزيهة، بل لأنّه درج على هذا المسلك في حياته العامة والخاصة، بحيث يطبّق بلسان حاله (وربما مقاله) شعار (عبيد لمن غلب)، أو وفق مقولة يمنية مؤسفة تقول: ( من تزوّج أمّنا فهو عمّنا)، وقد يكون في جزء من حياته على غير ذلك المسلك، أي أنّه بدأ كأي شخصية حرّة نظيفة، بيد أنّه تعب في منتصف الطريق، واستنتج أن حياة الحرّية والنبل والشرف طويل مكلّف، وأن أقرب الطرق إلى المجد السريع، أو الثراء، أو المنصب، أو الوجاهة هو مسح الجوخ وحرق البخور، والتعلّق بـ( أرباب) النعم وسادة الزمان والمكان.

صنفان من المثقفين:

غير أن الإشارة جديرة هنا إلى ضرورة التمييز بين صنفين من المثقفين أحدهما: ذاك الذي يتسابق مع كل انتهازي من أبناء النظام أو حاشيته وخدّامه وعياله؛ ليقدّم ما يبرهن على صدق ولائه وجاهزيته المطلقة في الطاعة العمياء، وهذا لم يعد يحتاج إلى تعليق أو وصف. والآخر: صنف لايؤمن بشيء من ذلك ولكنه غير قادر – لحسابات معيّنة قد تكون مقبولة ويعذر صاحبها عليها- أن يجاهر برأيه، أو أن ينضم إلى صفوف الأحرار علانية، لكنه – بالمقابل- لم ينبس ببنت شفة تأييداً للطاغية في هذا البلد أو ذاك ونظامه، كما لم ينزلق إلى موقف إساءة إلى الأحرار ودعاة الإصلاح والتغيير، أو يقع في أشخاصهم أو يسيء إلى نواياهم، وإن اختلف جزئياً – بعد ذلك- مع بعض أساليبهم وطرائقهم في التغيير، عبر جلساته الخاصة أو الأحاديث الثنائية، وهذا إن بدا منه غير مقبول أو مقنع- في نظر البعض- مادام أنّه قد آثر الصمت والنأي بنفسه عن التصنيف منذ البداية، لكنه لايعني –بحال- وقوعاً أو تقارباً مع الصنف الأول، ولكن ما أحسن مقولة القائل:" إن لم أستطع أن أصدع بكلمة الحق؛ فلا أُعذر إن أنا نطقت بكلمة الباطل".

ومثقّف سلطوي باسم السماء:

ولا يجوز أن يغيب عن حديثنا الإشارة العجلى هنا إلى أن أسوأ صنوف مثقفي السلطة بإطلاق هو ذاك الذي يقدّم شخصه ورأيه باسم السماء – على نحو أو آخر- فهؤلاء بلاء مضاعف على الأمة منذ القديم؛ حيث كان يُطلق عليهم ( علماء السلطة، وعملاء الشرطة)، وهم المنافقون من المصنّفين في عداد علماء الشريعة وفقهائها، ولكنهم موظّفون لدى الحاكم لإصدار الفتوى ومباركة المواقف التي يتخذها وفق طلبه ومزاجه. يحشد جنوده وحاشيته- وفي مقدّمتهم فقهاؤه هؤلاء- في كل موقف يبغي مشايعتهم له، أو يسعى إلى الانتقام من خصومه باسم (السماء). ومع أن ذلك أمر محزن مؤسف؛ إلا أن من بركات مثل هذه الأحداث أن نزعت ورقة التوت التي كان يحاول بعضهم مواراة سوءته بها، فإذا بها تصفّي الجيّد من الرديء من كل صنف؛ فتنزع المصداقية على نحو أكبر عن هؤلاء، لأن هذه- في الأصل- ساحتهم، وهذا – قبل دور أيّ طرف- دورهم، ولئن عجز بعضهم– وعَجْز الكبار منهم قد لا يبرّر وقت ضرورة البيان- فلا أقلّ من عدم النطق بكلمة الباطل، أو القيام بالإدلاء بتصريحات متذبذبة، على نحو ما يقع بعضهم فيه ( والله وحده المثبِّت والمسدِّد).

استدراك هام:

ولكن ثمّة فرق بين سقطة مهما رأيناها كبيرة، لعالم أو فقيه أو مفكّر أو مثقّف أو داعية على نحو حالة عارضة أو عابرة، وبين مسلك عام أو منهج مشتهر عن آخر، بحيث يضع نفسه دائماً أو غالباً في خانة مواقف السلطان المشتهر بالظلم والعسف وسوء السمعة، فالأول اجتهاد مهما بدا استهجانه قد يٌغتفر في بحر حسناته، وعموم مواقفه المشرِّفة(وكل بني آدم خطّأ)( أخرجه أحمد والترمذي وابن ماجه، عن أنس بن مالك، انظر: محمّد ناصر الدِّين ألألباني، صحيح الجامع الصغير وزيادته، جـ 4، ص 171، حديث رقم( 4391)، 1402هـ- 1982م، ط الثالثة، بيروت ودمشق: المكتب الإسلامي). ، أمّا الثاني فنفاق صريح، وانحراف صارخ- ولا كرامة-، لأنّ من أبى إلا أن يدور مع السلطان الجائر الفاسد حيث دار، وقد تتقلب مواقفه – كالسياسيين البراجماتيين أو الانتهازيين النفعيين- مائة وثمانين درجة، وتجده قد تبنى بالأمس فتوى ويتبنى نقيضها اليوم، مع أنّ العلة واحدة مشتركة، وكل ما في الأمر أن مطلب هذا الحاكم، أو مسار السياسة العامة اليوم تختلف عنها بالأمس. وقد يحمل هذا الصنف – أعني الزاعم نطقه باسم السماء- من المعرفة والعلم الغزير، ويتميّز عن غيره بسمات في بعض الجوانب لايضاهيه غيره في بعضها، وهنا يجاهد الباحث عن الحقيقة ذاته في سبيل الإفادة من ذلك الجانب المشرق لدى هذا الصنف، مهما بدا ذلك شاقاً من الناحية النفسية والوجدانية، ولكن (الحق أحق أن يتبّع) بصرف النظر عن مصدره، أو الوعاء الذي خرج منه، فـ(الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها فهو أحق النّاس بها). وإلى هؤلاء جاء التحذير النبوي الكريم :" إنّما أخاف على أمتي الأئمة المضلين"( أخرجه الترمذي عن ثوبان، وقد صحّحه الألباني، انظر: محمّد ناصر الدِّين ألألباني، المرجع السابق، جـ 1، ص 276، حديث رقم( 2312)). ومع أن بعضهم ليس (إماماً) ولاشأن له بهذه القضايا من الأساس؛ إلا أن وقع الثورة نزل على سلاطين الظلم والفساد كالصاعقة، فراحوا لاستجداء كل ذي لسان باسم (السماء) -بوجه خاص- كما تشاهد بعضهم اليوم على القنوات الفضائية اليمنية و(الدينية) اليتيمة منها، وقد قال – عليه الصلاة والسلام:" أخوف ما أحاف على أمتي كل منافق عليم اللسان" (أخرجه ابن عدي في الكامل عن عمر، وقد صحّحه الألباني، انظر المرجع السابق، جـ 1، ص 127، حديث رقم(237) ). ومع أن بعضهم ليس (إماماً) ولاشأن له بهذه القضايا من الأساس؛ إلا أن وقع الثورة على سلاطين الظلم والفساد نزل عليهم كالصاعقة، فراحوا لاستجداء كل ذي لسان باسم (السماء) بوجه خاص، كما تشاهد بعضهم اليوم على القنوات الفضائية اليمنية و(الدينية) اليتيمة منها – بوجه خاص-.

مثقف السلطة اليمني:

وليست اليمن في منأى عن ذلك المسلك الشائن لاسيما مع قيام القنوات الرسمية – والدينية منها على وجه الخصوص- بدور غاية في الكشف عن شخصيات كثيرة لم يكن يعلم كثيرون أنها بذاك المستوى من السقوط والانحدار في القيم، وتجسيد وصف (مثقف السلطة)، سواء كان هذا المثقف مدّعياً الانتساب إلى السلك الأكاديمي والتعليمي أم القانوني والقضائي أم العسكري والأمني، أم السياسي والديبلوماسي، وسواء أكان فناناً أم إعلامياً أم منتمياً إلى الإطار (الديني)؛ فإنه يجمعهم ذلك الموقف الأعمى المغلق، حيث الولاء (الدوغمائي) المطلق للسلطة ورمزها الذي يمثل رأس الحربة في المعركة القائمة اليوم. ومرة أخرى لاضير -بعد الاتفاق على رأس المشكلة وجوهرها المتمثل في ضرورة السعي الحقيقي نحو التغيير الشامل للفساد ورموزه ولا سيما في المستويات العليا للسلطة، والاتفاق كذاك على فساد أولئك الرموز بأعيانهم وأشخاصهم وضرورة استبدالهم- لاضير بعد ذلك في ذلك الخلاف البيني الذي قد ينشأ أحياناً حتى في الإطار الواحد، في تقدير الأولويات ووسائل التغيير السلمي، وتحقيق أكثر المصالح، ودرء أكثر المفاسد، في هذا الأسلوب أو ذاك، ونحو ذلك من التفاصيل، إذ إن ذلك محك الخلاف الأدبي والعلمي والأخلاقي المسئول، بيد أن الخلاف غير المبرّر ولا المقبول علمياً ولا أدبياً أو أخلاقياً – كما سلفت الإشارة- إنما يكمن في ذلك الموقف التبريري الأرعن الذي قد يجمع بين الشيء ونقيضه في آن، بما في ذلك القول بضرورة التغيير وتحقيق الإصلاح، لكنا نجد أن ذلك أحياناً لدى كثير ممن يردّد هذه المقولة ويقف عندها من قبيل ذرّ الرماد في العيون، مجاراة للتيار الشعبي الكاسح، إذ إن الحديث العائم عن الفساد ليس جديداً، بل يذكّرك بلعن رأس النظام للفساد والفاسدين والمطالبة بمحاكمتهم طيلة السنوات الماضية، بل قام قبل سنوات بتشكيل لجنة لمشايعة الفساد – معذرة لمكافحته- وكأن الفساد كائن هلامي غير مقدور على ضبطه ومحاكمته، بدليل أنّه لم يقدّم أحد من رموز الفساد حتى يوم الناس هذا، مع أنّه متجسّد – قبل هذا وذاك- في سلوك الحاكم وعائلته والمقرّبين منه أبرز مايكون، ولذلك فأيّما حديث عن الفساد وضروة الإصلاح على ذلك النحو؛ فإنه ليس بأكثر من مشايعة له ليدوم حتى تهدأ موجة الاحتجاجات، فتعود الأمور إلى وضعها السابق، ولا غرابة، كما عهدنا ذلك طيلة العقود السابقة.

خذ مثال صاحب مقولة (قلع ) العداد الرئاسي من الأساس، -لاتصفيره فحسب- مع حماسة وشطط واتهام عريض لكل من يقول بضرورة تحديد فترة رئيس الجمهورية بكل عيب ونقيصة، أليس هو ذاته من يستميت اليوم لإقناعنا بأنه لايقبل بالتمديد – ناهيك عن التوريث –؟! ولم نعد نسمع كلمة (التصفير) أو (القلع) تأتي على لسانه مطلقاً، بل غدا كل همّه إقناع الشعب بـ(منْح) الرئيس مدّة معقولة لضمان تسليم موقعه لـ( يد أمينة)! وقس على ذلك الموقف من القائمة النسبية والنظام البرلماني وفكرة الأقاليم والحكم الموسّع التي يستميتون اليوم كذلك في سبيل إقناعنا بها، بعد أن كانت بالأمس القريب دليل التآمر والخيانة والجهل بالدستور والقانون وما يدور في العالم (المتقدِّم)، لأنها بعض مطالب المعارضة ولجنة الحوار الوطني !!!

وأمّا فئة مثقفي السلطة الإعلاميين العاملين في الأجهزة والقنوات الرسمية فإن القائمة تطول، ومع التقدير لأولئك الأحرار الذين عبّروا عن مواقفهم علانية مما عرّضهم لصنوف مختلفة من الأذى المادي والنفسي، ومع الإعذار لمن يؤمن بالحقيقة في أعماقه، ويعرف مدى التضليل والتدجيل الذي يمارسه الإعلام الرسمي ولاسيما المرئي منه غير أنّه -لأسباب مختلفة- لم يستطع أن يعبِّر عن ذلك جهاراً وعلانية، مع عدم انزلاقه إلى مسلكيات في مهنته تدل على خلاف ذلك؛ فإن ثمّة فئة من هؤلاء الإعلاميين(السلطويين) بلغت في الإسفاف منتهاه في مسألة الانحياز الأعمى لموقف السلطة ورموزها، وبعضهم- مع الأسف- يتزيّا بزي (المثقف الديني)، وقد يتولّى إدارة قناة أو برنامج فيغدو كائناً من فصيلة ماسحي الجوخ وحاملي المباخر بل بعضهم غدا يتبارى مع (لاعقي النعال) – إياهم- ولكن (على الطريقة الإسلامية). وبطبيعة الحال ليسوا كلهم في ذلك سواء، وإن كانت النتيجة في الجملة واحدة. وما يميّز هذا الفصيل البائس أكثر من غيره أن حديثه يبعث على الغثيان والقرف أكثر من سواه–بوصفه ينصّب نفسه ناطقاً باسم السماء-. وكم تضحك عليه وتبكي في آن (فشرّ البلية ما يضحك) حين يأس أن يقنع بعض من كان يستند إلى آرائهم وفتاواهم، بعد أن نفضوا من حول (قناته) أو (برنامجه) بعد أن كان يزاود بأسمائهم ويضعهم ضمن قائمة الممنوحين (صك غفرانه)، فيصفهم بأكبر أوصاف أهل العلم والتقى، لكنه بعد انفضاضهم -لسبب أو لآخر- لايجد من يستغيث به إلا بعض حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام، ولكن ليس من مكفّرة الحكّام بل ممن يصدق فيهم وصف( الخوارج مع الدعاة المرجئة مع الحكام)، أو بعض الوعاظ (الشعبويين)،الذين لايحسنون تركيب جملة سليمة مطوّلة وفق قواعدها، ولكن وصف ( عضو جمعية علماء اليمن)- مثلاً- يسبق أسماءهم، وقد لايخلو بعض من يُستنجد بهم من صفة علم ومعرفة، ولكن مع ضعف بيّن في التقوى، أو قلّة في الوعي، أو هما معاً، كما قد لايخلو بعضهم – وهم قلّة نادرة- من علم وتقوى وربما وعي نسبي ولكن اختلطت عليه الأمور بسبب الّلدد وفساد ذات البين -غالباً- بينه وبين أقرانه في العمل الدعوي، خاصة إن كان قد بلغ به الأمر تحديد موقف علني منهم، فانتقل إلى موقع آخر خارجهم، أو غدا مستقل الانتماء الحزبي أو المذهبي الشعوري، فإذا به – من حيث يدري أو لايدري- يغدو واحداً ممن يدفعون باتجاه تعزيز ظاهرة السقوط المدويّ لمثقف السلطة، وذلك حين يقدّم نفسه كغيره من (علماء السلطان)! 

مراجعة أم تراجع؟ 

والحق أن قائمة أعداء الثورة من فئة (المثقفين) في اليمن طويلة جدّاً، بيد أن أبرز ما يجعل من الحالة اليمنية ذات خصوصية في هذه المسألة هي سرعة تراجع أو مراجعة كثيرين لمواقفهم من الحزب الحاكم وسياساته، بعضهم منذ وقت مبكّر، فيما لحق بعضهم الآخر متأخّراً، ومجيئها حتى في الأيام الأخيرة ربما خير من عدم مجيئها من الأساس-كما تقول الحكمة الشهيرة-.

وبطبيعة الحال فثمّة فرق بين موقف المراجعة وبين موقف التراجع، فليس المراجعون كالمتراجعين، إذ لايخفى أن شخصيات (محترمة) ذات سمعة طيبة، ومسلك أخلاقي نظيف، ولكن لسبب أو لآخر وضعت نفسها ضمن (مربع) الحزب الحاكم أو كانت مقرّبة منه في وقت من الأوقات، لكنها كفّرت عن ذلك بـ(إعلان) براءة صريحة من مسلك الحاكم ورموزه في وقت مناسب ،ولاسيما مع تزايد مسلكه الجهنمي في مواجهة المتظاهرين والمعتصمين في مختلف المحافظات وأبرزها في صنعاء يوم الجمعة الدامية 18/3/2011م، وفي تعز يوم السبت 2/4/2011م وأولئك هم (المراجعون). أمّا المتراجعون فهم ذوو السجل (العفن) في الفساد والإفساد، ومسلك التبرير- وإن شئت فقل مسح الجوخ ولعق النعال لرمز النظام ورأسه بوجه خاص- كما أنهم من أكثر الأصوات ارتفاعا في الدفاع عن سياسات الحاكم وممارساته السيئة عبر السنوات وربما العقود الماضية، وسجلهم في ذلك حافل بالتردّي والانتهازية الرخيصة، وهم لايختلفون إلا في الدرجة لا في النوع عن أقرانهم الذين لايزالون( مشدودين) إلى مواقفهم و(قابعين) في مواقعهم حتى اليوم ! ومع ذلك فإن ساحة التغيير في كل محافظات اليمن لم تصدّهم، وصدر الثورة كان أوسع مما يظنون، بناء على قاعدة (الثورة تجبّ ماقبلها)!

ومع التشديد على هذه الحقيقة فلا مناص من الإشارة إلى ضرورة إدراك أن الانخداع بحديثهم (المعسول) اليوم، حين يقدِّمون أنفسهم ضمن (صنّاع) الثورة وربما (روادها)، وانخداع إعلام الثورة أحياناً بذلك حتى كاد أن يضفى عليه مسحة من الدّين أحياناً؛ يعدّ من أبرز المخاوف المشروعة التي تتردد عن السرقة (المحتملة) للثورة وجهود الثوار الحقيقيين .

لقد مضى بعض هؤلاء في سياسة النفاق (الفجّ) حتى أدركهم الغرق أو كاد، ولاسيما بعد إعلان قيادات علياء في الجيش يوم الإثنين 21/3/2011م انضمامهم إلى الثورة ومطالبها، وحينها شعر كثير من هؤلاء أنه اليوم الأخير للنظام فبادر إلى إعلان البراءة والالتحاق بالركب الجديد، ولو استقبل من أمره ما استدبر ما أقدم على غلطته –ربما-، أو أن بعضهم كان موعوداً بقسط وافر من غنيمة السلطة في هذا الوقت الحرج، حيث فرّ كثيرون من مواقعهم، وتخلّى بعض أقرب الناس إلى النظام عنه، غير أن بعض المقرّبين الآخرين إلى رأس النظام وحاشيته (الخاصة) كان أسرع من بعض أولئك فسبقوه، فلم يجد خيراً من الانتقام من السلطة بإعلانه الانضمام إلى خصومهم الثوّار، نكاية بحلفاء الأمس، أو ابتزازاً لهم، وليس حبّاً في الثورة والثوار، كيف يكون ذلك وقد كان إلى الأمس القريب من أكثر الناس ذوداً عن الحاكم، وأشدّ على المعارضة في الخصومة إلى الحدّ الذي أمعن في إسفافه حتى يظن المرء أن لالقاء بعد اليوم؟! ولذلك فمن غير المستبعد أن بعض هؤلاء كان سيرجع إلى سابق عهده من النفاق و(لعق النعال) لو اطمأن إلى صمود النظام طويلاً، أو ضمن ثمناً يستأهل التضحية بالموقف الجديد، وتحمّل تبعات ذلك من غضب الشعب ولعناته، وقد فعل بعضهم ذلك، ولابأس بعد ذلك أن يكيّف ذاته مع أي وضع، فتلك (صنعته) على الدوام. وإذا كان ذلك قد صدر عن بعض أولئك (المتراجعين) فيبدو أن كثرة المتخلين عن النظام من أقرب حلفائه جعله يضطرب ولا يدري إلى من يعتذر وبمن يبدأ المقايضة والعودة إلى سياسته في المساومة بأي ثمن، مما جعل بعض (المتراجعين) (يثبتون) على موقفهم الجديد، ولو – لاقدّر الله- تراجعت الثورة أو فشلت في تحقيق مطلبها الرئيس لرأيت منهم عجباً !

قائمة مثقفي السلطة:

لقد سمعنا بقائمة لرموز مثقفي السلطة أو أعداء الثورة في اليمن قد تخرجها الثورة على غرار ما قامت به الثورة في مصر، ولكنها لم تخرج بعد ويبدو أنها لن تخرج إلا بعد أن تعلن الثورة نهاية مشهدها الرئيس الأول المتمثل بإسقاط رأس النظم أو تنحيته، وإلى ذلك الحين فإن الإشارة جديرة بالتأكيد على حقيقتين إحداهما: إن الكشف عن قائمة أعداء الثورة من مثقفي السلطة بيقين لا يقتضي أكثر من تذكيرهم والشعب والتاريخ بمواقفهم ذات الخزي والعار، بحيث لايجوز أن تنسى، وبذلك يغدون عبرة لغيرهم في أي زمان أو مكان، غير أن ذلك لايعني انتقاماً مادياً منهم، أو التعرّض لهم بأي أذىً، بأي معنىً من المعاني خارج القانون. الحقيقة الأخرى: لابدّ من وضع معايير موضوعية دقيقة لمن ينطبق عليه هذا الوصف ( مثقف السلطة)، إذ إن التسرّع في ذلك لمجرّد خلاف جزئي، أو تباين مشروع في تقدير الأولويات ونحو ذلك مما سبقت الإشارة إليه مما يعدّ عذراً متفهماً؛ يغدو افتراء مجرّماً، وفق قانون السماء والأرض، ويحق لكل من أحسّ بظلم أو تشويه لسمعته أن يقاضي متهميه، ويحصل على حقوقه القانونية والأدبية، وفي مقدّمتها ردّ الاعتبار الكامل لشخصيته، إذ لايودّ مخلص للثورة أن تغدو كبعض الثورات العسكرية انتقاماً وتصفية خصومات .

للعبرة فقط:

ومع أن ذكر الأسماء ليس أمراً محبّذاً على الدوام لكن بلوغ بعضهم درجة التباهي بذلك يخوّل الإشارة إليهم استناداً إلى الأثر النبوي الصحيح القائل :" كل أمتى معافىً إلا المجاهرين"(أخرجه البخاري ومسلم، عن ابن عمر، انظر الألباني، مرجع سابق، جـ4 ص 170، حديث رقم( 4388) )، ويجعل – من ثمّ- من المشروع، بل ربما المحتّم الإشارة إلى طرف منهم، فهؤلاء يتبجحون بل يحمل بعضهم كبر قيادة الفساد و التبرير لكل سلوكه أمس واليوم على نحو قلّ نظيره، وبعضهم ربما اختفى بعد الثورة على نحو ظاهر بارز لكنه مشتهر بعلاقته (الخاصة) برموز النظام وهو اليوم يقود المسلك السيئ له في الغرف المظلمة، ولذلك فإنّه يُعرف بأنّه من منظري الفساد ورموزه، على مدى حقبة النظام السياسي الحالي، ولاسيما أولئك الذين يمسكون بزمام المؤسسة الإعلامية على مدى الحقبة المديدة . ولعل من أشهر هؤلاء- على سبيل المثال ليس أكثر- وزير الإعلام: حسن اللوزي، ونائبه الجديد: عبده الجندي، ورئيس الكتلة البرلمانية في حزب للمؤتمر الشعبي الحاكم: سلطان البركاني، وأحمد بن دغر الأمين العام المساعد للحزب، ووزير الشباب والرياضة الأسبق والأوقاف حالياً: حمود عباد، وحمود الصوفي محافظ تعز، وعبد الكريم شائف الأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة عدن، ورئيس وكالة سبأ للأنباء الجديد رئيس الدائرة الإعلامية في الحزب الحاكم: طارق الشامي ونائبه في الدائرة الإعلامية: عبد الحفيظ النهاري، وأحمد الصوفي المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية، وبعض رؤساء التحرير والكتّاب الرسميين، وبعض الإعلاميين (البائسين) في القنوات الإعلامية المرئية ولاسيما في القناة (الدينية)، وكذا في الإذاعات الرسمية . وإلى أن تصدر قائمة أعداء الثورة من المثقفين والإعلاميين خصوصاً نسأل الله أن لا يحين موعد صدورها إلا وقد راجع أو تراجع الجميع عن مواقفهم، وهدوا إلى الرشد وإلى طريق مستقيم.

– أستاذ أصول التربية وفلسفتها- كلية التربية – جامعة صنعاء