آخر الاخبار

قطر تحسم موقفها من السلام مع إسرائيل في تصريحات نارية لحمد بن جاسم انفجار الوضع عسكرياً بين السودان وإثيوبيا والجيش السوداني يعلن عن تقدم في منطقة الفشقة ”هوامير النفط“ وخفايا أزمة المشتقات النفطية في صنعاء.. تسابق انقلابي علني على تجارة الوقود في السوق السوداء وكالة تكشف المستور وتؤكد وصول دفعة جديدة من مرتزقة«إيران» إلى قلب «صنعاء» إجماع فلكي على موعد عيد الفطر المبارك في أغلب الدول العربية منها اليمن اندلاع حريق واسع النطاق بالقرب من محطة نووية بإيران.. ما هي الأسباب؟ ”عبدالملك الحوثي“ يشطاط غضباً في وجه قياداته بعد إحراجه مع ”طهران“ ويوجه بـ”عمليات حاسمة“ و”معارك فاصلة“ مسؤول بالخارجية السعودية يكشف حقيقة إجراء بلاده محادثات مع إيران ابدت استعدادها لمفاوضات مباشرة مع ”الحوثي“.. الرئاسة اليمنية تكاشف اليمنيين بسر خلافاتها مع ”أبو ظبي“ وأبرز التحركات الإماراتية التي أزعجتها أخطر فيروس متحور في العالم يتسلل إلى عدة دول عربية

هذه ثورة الشعب لا ثورتكم
بقلم/ محمد الظاهري
نشر منذ: 10 سنوات و 3 أسابيع و 5 أيام
الإثنين 11 إبريل-نيسان 2011 10:55 م

تتحدثون اليوم مثل الطغاة، وتزعمون بأنكم ثورةٌ، وربما الثورة نفسها، تشكلون وتعلنون وتندبون. تقدمون المبادرات وتقبلون المبادرات فمن وكلكم.

تكادون – كلما صمتنا من أجل ثورة الأحرار- تتجاهلون الثورة. تتجاهلون كل تلك الوجوه الرائعات في ميادين الكرامة، وتدهسون أحلام كل الصابرين هناك.

حتى أن مبادراتكم نسخة من مبادرات الطغاة، تحتال من أجلكم وتنسى الكرام الصامدون في العراء.

صرتم، ومبكرا جدا، تمنعون، تحللون وتحرمون، وتجرمون غيركم، تماما مثل الطغاة، وتلقون بالتهم العظام ضد من لا يعجبكم، فما الفرق في رأيكم؟، أو صدقتم بأن كل هذه الجحافل خرجت لتستبدل طاغية بآخر؟ أو قاتلا يرتدي بزة بآخر له عمامة؟...

لا تكذبوا فما عاد يجدي في زمان الصدق غير الصدق. ولا ترهبوا الصبر الجميل في ميادين الكرامة بالسقوط إن هم تحدثوا عما يدور ببالهم أو وحدوا صفوفهم دون استشارتكم، أو صدقوا من ضاقوا ضرعا بكم مثلنا، وبأننا -كما اتهمتم أخرين- مجرد "بلاطجة" أو مجندين ، وغيرها من تهم النظام التي باتت اليوم سلاحكم.

أمعنوا النظر في كل تلك الوجوه، استمعوا إليهم علكم تصدقون بأنها ثورة الشباب، ثورة الشعب العظيم الذي تخلى عن خيار الموت واقبلوا جحافلا من كل حدب يحلمون باليمن الجديد...

انظروا إلى وجوه الصابرين من كل المشارب، انظروا إلى وجوه من جاءوا لأنهم ثائرون، لم تأتي بهم أحزابكم، ولا شعاراتكم، ولا أموالكم.

انظروا إلى صور الشهداء، كل الشهداء الذين تعرفون، والذين لا تعرفون، كل الشهداء الذين طبعت صورهم والتي لم تطبع، كل الشهداء الحاضرون، ومن غيبوا عن ساحاتنا قبل أن تجف دماؤهم.

كل الشهداء الذين سقطوا ببسالة في عدن وتعز والبيضاء وإب وصنعاء وحرف سفيان وحضرموت وكل مكان فيما تتفاوضون، وتحاورون، وتصنفون الناس هذا بلطجي وذاك مرتزق وخائن عميل، وتتسابقون على المنصات، وتوزعون المساعدات كما يوزع المؤتمر الغاز هذه الأيام.

انظروا إلى كل هؤلاء، ومن أجلهم، نرجوكم أن تتوقفوا عن محاولة سرقة ثورتهم، توقفوا عن إفسادها، توقفوا عن مضايقتها بخطاب غيبكم كثيرا...

هذه الثورة بدأت قبلكم، وبدونكم. كانوا عددا قليلا وأكثر شجاعة منكم. جابوا الطرقات وحدهم، ثم تجمعوا، وتجمعوا، وتجمعوا واستشهدوا. ثم جئتم متأخرين تتسلقون منابرهم وأكتافهم وتفسدون أحلامهم قبل أن تتحقق.

أنتم جزء من هذه الثورة، ولستم الثورة، لا احد يريد إقصاؤكم، كل من الميادين ثاروا ضد سياسة الإقصاء، وخطاب التخوين، ولغة الشتائم، ورفض الآخر، فلما تريدون تكريس كل هذا من جديد؟.

هذه الثورة أعلنت عن نفسها بأنها ثورة الشباب، ثورة الشعب، فلماذا تصنفونهم، كيف يمعن طبيب من المشاركة في صنعاء؟ وكيف يتهمون بالبلطجة في تعز رجلا يحمل أخيه الشهيد بين يديه؟، بأي حق تقررون من يحق له رسم لوحة أو يحق له صناعة مسرح في ميادين الحرية والتغيير؟

وحتى من هم خارج الميادين، هم يمنيون، لهم الحق في التعبير عن رأيهم، فلما تصرون على تحويلهم إلى أعداء؟ هذه الثورة ليست ملكا لكم ولا لأحد، هذه الثورة قامت من أجل الكل وستحتضن الجميع باستثناء من سفكوا الدماء؟

لا شيء الآن سيوقف هذه الثورة أو يسقطها، فلا تزايدوا على ذلك، ولا تتعذروا بأحد، لا شيء سيوقف هذه الرغبة الجارفة في الحرية والعتق من سياسة القمع والمنع والإرهاب والتخويف والتخوين، لا شيء إلا استمراركم في تجاهل هذه الثورة..

تتعذرون بالمخبرين ومن يريدون تمزيق الناس، أو أذيتهم، وانتم تفعلون أسوء منهم بممارسة ما قامت الثورة ضده.

لا تفسدوا الشباب الرائعين في الميادين، ولا تعلموهم ما أبعدكم عن الناس كثيرا، لا تكرسوا فيهم سلوكا ساند النظام الفاسد كثيرا.. فهذه الميادين علمت الناس كيف يتقبلون بعضهم، وكيف يسمعون بعضهم، وكيف يساندون بعضهم...

هذه الثورة أرقى بكثير من خطابكم فاخرسوا، توقفوا عن كيل الشتائم فوجودكم افزع الناس وخطابكم ابعدهم. دعوا الشباب كل الشباب يتحدثون بنفس الرقي الذي ثاروا به، دعوهم يختلفون ويتعاونون وينتصرون معا...

هذه ثورتهم ليست ثورتكم، هذه ثورة الشعب، وثورات الشعوب لا تسرق، هذه ثورة الحرية والعدالة فتجنبوا أن تدهسكم مع الطغاة.