منطق الحرب في التلفزيون اليمني
بقلم/ د. قائد غيلان
نشر منذ: 7 سنوات و شهرين و 26 يوماً
الإثنين 28 مارس - آذار 2011 09:08 م

من الملاحظ أن القنوات الرسمية اليمنية تتعامل مع الثورة انطلاقاً من منطق الحرب، فتمارس أساليب الحرب النفسية ضد اليمنيين، وهي أساليب تقليدية تعتمد على التظليل والكذب وإخفاء الحقائق، فيبدو الأمر وكأن هناك حالة حرب غير معلنة بين النظام وبين الشعب. فالمتتبع لتغطية قناة اليمن للأحداث في ليبيا يلاحظ تركيز القناة في كل نشراتها على قضية واحدة فقط وهي قضية النازحين، تنشره في صدر نشراتها وتبرزه في عناوينها متغافلة عن كل الأحداث الأخرى هناك. وهي هنا تريد أن توصل رسالة قوية للمواطن مفادها "انظر كيف أوصلت الثورة في ليبيا المواطنين؛ فقد أصبحوا نازحين يبحثون عن مأوى".

فهي هنا تمارس الحرب النفسية بالتخويف وتضخيم الأمر بإبراز مشوّه لجانب واحد فقط من جوانبه، كما تمارس الكذب أيضاً بتصويرها النازحين على أنهم ليبيون فارون من جحيم الثورة، والحقيقة أنهم أو جلّهم من رعايا دول أخرى مختلفة.

 فالحرب النفسية تتجلى بتوجيه الاهتمام بعيداً عن الوضع الحقيقي بهدف توجيه رسالة معيّنة، وهي هنا التخويف من نتائج الثورة. كما يؤدي هذا التركيز إلى صرف الناس عن الموضوع الحقيقي وإخفاء المعلومة الحقيقة عنهم مستغلة الصور الحقيقية لنازحين فعليين لكنها توظف ذلك توظيفا حربياً بتوجيه رسالة تحذير وتخويف وتظليل.

إنها حرب نفسية تقليدية عتيقة تتجاهل حقائق كثيرة، منها أن قناة اليمن ليست الوسيلة الوحيدة التي يستقي المواطن اليمني منها معلوماته، ويصعب إن لم يكن يستحيل تظليله بسهولة، وخاصة في مجال الأخبار التي يبحث عنها اليمني من أي وسيلة إعلامية إلا القنوات والإذاعات المحلية، فصحون الالتقاط الفضائي فوق أسطح المنازل في كل مكان حتى بيوت الصفيح والبناء العشوائي سواء في المدن أو الأرياف.

وإذا كان الكذب من الوسائل القديمة في الحرب النفسية، فقد قامت قناة سبا بالبحث عن شباب توعدهم بالوظائف مقابل أن تظهرهم على أنهم معتصمون منسحبون من ميدان التغيير بعد أن استجابت الدولة لمطلبهم بالتوظيف، وهم ليسوا معتصمين أصلاً. وهذه وسيلة رخيصة من وسائل الابتزاز التي لا تجوز حتى في حالة الحرب، ونعني ربط الوظيفة، التي هي من حق الشاب، بتسجيل شهادة زور يدلي بها أمام الله والناس.

 كما أظهرت إحدى القنوات الرسمية لقاءات مع جنود يرتدون الزي الخاص بالفرقة الأولى مدرع وهم يعلنون انسحابهم من الفرقة احتجاجاً على دفعهم لمواجهة إخوانهم من أفراد الحرس الجمهوري والأمن المركزي، وهي وسيلة من وسائل الحرب النفسية التي توحي للجنود بالخروج عن وحداتهم.

يبدو الضعف واضحاً في تبرير الموقف وصياغته منطقياً، فإذا كانت مهمة الجنود هي حراسة المعتصمين فما الذي سيدفع إلى المواجهة مع الأمن المركزي والحرس الجمهوري إذا كانت تلك القوات في وحداتها البعيدة عن مكان الاعتصام؟ إن الأمر يحمل اعترافاً ضمنياً بتبييت السلطة، ممثلة بتلك الوحدات، نيّة اعتداء آخر على المعتصمين، فنحن أمام مثال جيد لمفهوم الإسقاط في التحليل النفسي.

إن من الغباء أن تستغبي الآخرين وتستهين بعقليتهم، فليس من الذكاء أن يُظْهَر الجنود على شاشة التلفزيون كضحايا ومُعْتَدَى عليهم من قِبل المعتصمين، ويقولون أمام الشاشة أنهم ذهبوا، فقط، ليتفاوضوا مع المعتصمين من أجل إخلاء المكان حفاظاً على أمن السكان، إنها مغالطة واضحة وقلب للحقائق. متى كانت الحكومات ترسل جنوداً مدججين بالبنادق والقنابل ليتفاوضوا مع أحد؟ وهل الجنود والبنادق والقنابل هي وسائل التفاوض؟ وهل الجنود المدججون هم خير من يقوم بمهمة التفاوض؟ إنه أغرب تفاوض في التاريخ.

 كما لجأت قناة اليمن إلى الكذب والخداع لمواجهة مسألة الاستقالات من المؤتمر أو من منصب معيّن ولمواجهة مواقف شخصيات مهمّة أعلنت تأييدها للثورة وذلك حين تتصل بشخصيات لم تعلن استقالتها أصلاً لتحصل منها على تكذيب لخبر استقالة لم تحصل أصلاً. كما ان بعض الشخصيات الكبيرة مثل بعض السفراء اكتفوا بإعلان تأييدها للثورة ولم يستقيلوا، فاستغلت القناة، غباء منها أو استغباء، هذا الخلط بين إعلان تأييد الثورة وبين إعلان الاستقالة فتبرز نفيهم لاستقالات لم يتقدموا بها أصلاً، لكنهم، بالتأكيد، أعلنوا تأييدهم للثورة وما زالوا.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
العقيلي شهيداً
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مصطفى أحمد النعمان
هل اقتنع الحوثيون فعلاً؟
مصطفى أحمد النعمان
كتابات
د.عسكر بن عبد الله  طعيمانأوجه الشبه بين الرئيس وفرعون
د.عسكر بن عبد الله طعيمان
ابو الحسنين محسن معيضإعتصام شبوة .. مآثر تسر الخاطر 2
ابو الحسنين محسن معيض
مشاهدة المزيد