آخر الاخبار

من قلب مأرب.. قائد العمليات المشتركة يزف «للحوثيين»نبأ غير سار أول تعليق «حوثي» على الهجوم الصاروخي الذي استهدف معسكرين للقوات الحكومية بـ«مأرب»..«ضربة استباقية» هجوم عنيف بصاروخ باليستي وطائرات مسيرة يستهدف معسكرين للقوات الحكومية بمأرب والعشرات بين قتيل جريح (تفاصيل حصرية) محافظ تعز والقائم بأعمال وزير المياه يزوران عدد من مشاريع الصرف الصحي في ”الشمايتين“ الأوراق النقدية.. جبهة قتال جديدة في الصراع اليمني وزير الدفاع ”محمد المقدشي“ يكشف تفاصيل ”مهمة قومية“ نفذها في مصر بتكليف من ”هادي“ وبمشاركة 3 من كبار القيادات العسكرية والاستخباراتية صحيفة تابعة لـ“حزب الله“ تكشف عن ”معركة فاصلة“ تعد لها السعودية في اليمن وأول أهدافها صنعاء.. تحريك ألوية وتوجيهات عليا وإعادة ترتيب ألوية الحدود بعد اسبوعين من التحشيد.. هجوم واسع ومعارك شرسة شرق ”صنعاء“ ومصادر تؤكد مصرع العشرات من مليشيا الحوثي فضيحة مدوية لوزير في الحكومة ”الشرعية“ يعمل لصالح الحوثيين.. حول وزارته لمصدر استخباراتي وهرب عدد من قيادات المليشيا ووجه ”طعنات غادرة“ للحكومة (معلومات خطيرة) هجوم واسع شرق صنعاء وسقوط عشرات القتلى والجرحى والجيش يصدر بيان

التايم : ترصد رحلة سقوط الفرعون الأخير
بقلم/ مأرب برس
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 4 أيام
السبت 12 فبراير-شباط 2011 07:18 م
 
  

رصدت مجلة التايم الأمريكية قصة صعود وهبوط الرئيس المتنحى حسنى مبارك والذى وصفته بالفرعون الأخير، وقالت المجلة إن مبارك قد حكم مصر أكثر من أى شخص آخر منذ عهد محمد على الذى قام النهضة الحديثة فى مصر، ورغم أن مبارك كان ابن مصر وولد قبل 82 عاماً فى دلتا النيل، إلا أنه خلال العقود الثلاثة التى قضاها رئيساً، تخلت أرض الفراعنة عن مكانتها كقائدة للعالم العربى المعاصر، ورغم أن مصر ظلت أكبر الدول العربية من حيث الكثافة السكانية، إلا أن قوتها التاريخية فى إلهام الجماهير قد تقلصت لكن المواطنين استطاعوا خلال أسبوعين استعادتها بعد أن تجمعوا يوماً بعد يوم، مطالبين برحيله.

وتمضى المجلة فى القول، إن مبارك أعلن تنحيه عن منصبه، وعادت السلطة إلى الجيش الذى جاء منه مبارك قبل 36 عاماً، فقد كان أحد أبطال حرب 1973، ثم أصبح بعدها نائباً للرئيس السادات، وبعد اغتيال الأخير على يد الإسلاميين، أصبح هو الرئيس فى مصر وحكم فى ظل قانون الطوارئ.

وبمرور السنوات، وتراكم الاعتداد بالذات، افترض مبارك أن دوره أكبر من ذلك، فتصور أنه الرجل الذى لا غنى عنه، ولكن لم يكن الأمر فقط مسألة تجسد أمة على الرغم من أن هذا أساس العملية الانتخابية، فخلال الأعوام الثمانية العشرة الأولى، ظل مبارك فى منصبه ليس بفضل الانتخابات، ولكن من خلال استفتاء لم يمنحه يوما ما أقل من 94% من الأصوات، ثم جاءت بعدها الانتخابات التعددية الذى منحته فوزاً بأغلبية ساحقة.

من ناحية أخرى، قالت التايم: إنه فى ظل احتفال المصريين برحيل مبارك أمس الجمعة، إلا أنهم يتساءلون عن دور الجيش فى الفترة المقبلة، ونقلت عن أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين قوله إن مبارك كان من المفترض أن يعلن تنحيه يوم الخميس، إلا أن صراعاً على ما يبدو بين مبارك وسليمان من جهة، وبين الجيش من جهة أخرى قد أجل ذلك.

وتقول التايم، أنه إذا كان الأمر كذلك، فإن ما يحدث فى مصر سيتم اعتباره انقلاباً، وكان المصريين يحذرون بالفعل من ضرورة أن يكون دور الجيش مؤقت، ورأت المجلة أن تدخل الجيش حتى ولو لفترة مؤقتة لا يضمن تحقيق الديمقراطية فى مصر.