الحراك الجنوبي ... تصورات للحل 1
بقلم/ علي محمد الخميسي
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 22 يوماً
الخميس 29 يوليو-تموز 2010 07:13 م

تناولنا في مقال سابق حكاية مختصرة عن ماهية ونشأة ما يسمى بالحراك الجنوبي الانفصالي وقد أشرت في ختام ذلك الطرح بأنني سأقوم " اجتهادا " بوضع بعض التصورات لحل ينهي هذا العبث والمسميات التمزيقية التي تحاول النيل من وحدتنا الوطنية تحت شعارات حقوقية أثبتت الأيام زيفها أو لنقل عدم مصداقية أصحابها خاصة بعد أن توقفت مطالب الحراكيين الحقوقية (( المشروعة )) بعد مشكلة المتقاعدين لينتقلوا إلى حراكيين من نوع آخر يطالب بالمستحيل ويدعوا إلى العدم , مع العلم أن مشكلة المتقاعدين سالفة الذكر هي المشكلة الأم التي أسس على أثرها ما يسمى بالحراك الجنوبي والذي تحول في الآونة الأخيرة إلى حراك انفصالي مقيت يتخذ من العنف سبيلا له للوصول إلى غاياته الهدامة .

في المقال سالف الذكر أشرت أيضا إلى أن هناك أخطاء وخطايا ارتكبها الكثير من الانتهازيين والفسدة داخل السلطة وخارجها بعد حرب صيف 1994م , هذه الأخطاء استغلتها العناصر الانفصالية القديمة التي فرت بعد هزيمتها في تلك الحرب وتحاول العودة اليوم بصور و أشكال مختلفة .

هذه الأخطاء أو الخطايا تحتاج منا كدولة إلى وضع الحلول والمعالجات السريعة والناجعة حتى لا تكبر المشاكل في البلد ككرة الثلج المتدحرجة بل و حتى نقطع الحبل السري الذي يغذي ثقافة الكراهية في بعض مديريات محافظاتنا الجنوبية وهو الحبل الذي أحيك بدهاء وخبث لتمرير هذه المؤامرة الجديدة التي تستهدف وحدة واستقرار وامن الوطن كامتداد واضح لمؤامرة الردة والانفصال عام 1994م خاصة إذا علمنا أن " غالبية " رموز وقادة هذه المؤامرة الجديدة هم أنفسهم قادة ورموز مؤامرة 94م .

الدولة استطاعت حل مشكلة المتقاعدين ودفعت لهذا الحل عشرات المليارات (( 52 )) مليار ريال كما أعُلن , ولكن للأسف هذا الحل جاء متأخرا بعد أن استغل هذه المشكلة الكثير من المغرضون ودعاة الانفصال الجدد , ولكننا كدولة رغم ذلك قد تقدمنا بهذه المعالجة الايجابية خطوة كبيرة إلى الأمام على طريق وضع الحلول والمعالجات الأخرى ومنها تنفيذ التوصيات الهامة التي خرج بها تقرير " هلال - باصرة " .

• هناك حلول ومعالجات مكملة حاولت اختصارها من وجهه نظر شخصية في أربع نقاط قد تكون كلها صالحة للتطبيق أو بعضها أو أجزاء منها أو أنها كمقترحات للحل تحتاج إلى تطوير أكثر من جهات الاختصاص , وهي مقترحات لا تخص فقط بعض مناطق الجنوب اليمني أو محافظاته بل نتمنى أن نرى نفس الصورة في كل محافظاتنا اليمنية التي تشترك معا في المعاناة والمشاكل والقضايا الوطنية والهموم اليومية الواحدة.

• في الجزء الآخر من هذا الطرح سنتناول إن شاء الله وباختصار هذه التصورات الاجتهادية التي اعتقد أنها تحتاج فقط كما أسلفت إلى تطوير من الجهات المعنية في الدولة , وحتى لا أطيل على القارئ الكريم اختم هذا الجزء بملاحظة هامة شدتني كثيرا خلال أحداث الأسبوعين الأخيرين من شهر يوليو :

*تنسيق مباشر أم تقاطع مصالح ؟!

أن ينشط خلال هاذين الأسبوعين تنظيم القاعدة الإرهابي في بلادنا من خلال عملياته الإجرامية والغادرة والتي أدت إلى استشهاد العديد من الجنود في محافظتي شبوة والضالع , بالتزامن مع تصاعد أعمال العنف والتخريب لما يسمى بالحراك الجنوبي , بالتزامن أيضا مع اشتعال جبهة حرف سفيان على يد المتمردين الحوثيين الذين تمادوا كثيرا في غيهم , بالتزامن أيضا مع اشتعال سعر الدولار الأمريكي أمام عملتنا الوطنية ووصوله إلى معدلات مخيفة ......كل ذلك حدث خلال فترة زمنية واحدة ومترابطة وكأن هناك تنسيق مسبق بين كل هؤلاء لإشعال الفتن والمصائب في البلد ككل .... في السابق كانت تشتعل جبهة وتهدئ الجبهة الأخرى ولكن هذه المرة يبدوا أن " الاجتماع المشترك " لاعداء الوطن ككل في الداخل والخارج معا قرروا إشعال كل الجبهات مرة واحدة وكأن هناك غرفة عمليات واحدة تدير أعمال القتل والتمرد والتخريب بكل أشكاله وصورة الهدامة ...اعتقد إن المسألة جد هامة وتحتاج من الدولة بجهاتها المعنية بل ومن القوى الوطنية في البلد ككل إلى وقفة جادة وصادقة للتأمل بعمق حتى تُتخذ القرارات الصائبة لمواجهة كل هؤلاء قبل أن تستفحل المشاكل وتتوسع المؤامرات وتزداد العواصف والأمواج فتغرق السفينة بمن عليها لا قدر الله.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
الحوثيون وقعوا .. فأر جحا والمرتبات !
عبدالفتاح الحكيمي
كتابات
العميد الركن/طارق محمد عبدالله صالحصبراً.. آل عزيز
العميد الركن/طارق محمد عبدالله صالح
د.عائض القرنيدعوة للفرح
د.عائض القرني
مشاهدة المزيد