أسئلة تبحث عن إجابات...
بقلم/ علاء عصام
نشر منذ: 10 سنوات و 11 شهراً و 29 يوماً
السبت 19 يونيو-حزيران 2010 11:49 ص

قد تكون وفاة الإعلامي الشهير يحي علاو يوما حزينا للكثيرين الذين أحبوه من خلال تميزه بتقديم برامجه التلفزيونية الشيقة والمفيدة, لكنها هي وقفة للبحث عن إجابات بالنسبة لي!.

في تاريخ 15 حزيران 2010 يمكن القول إن معظم الوسائل الإعلامية اليمنية إن لم تكن جميعها أفردت مساحات تتحدث فيها عن وفاة فارس الميدان الإعلامي, وهي بالفعل محطة للتوقف والتأمل في اتفاق معظم تلك الوسائل الإعلامية اليمنية في تخصيص مساحات تنعي فيها فارس الميدان وتتحدث بتنوع واختلاف التعبير والكلمات عن التاريخ والمناقب له.

المعلقون أيضاً على خبر الوفاة... هم أيضاً يمكن القول بأن ثمة إجماع بينهم على "خسارة للإعلام" و "الوطن" بوفاة فارس الميدان. يتحدث موقع "مأرب برس" الإخباري عن أكثر من 360 تعليقاً و27 ألف قراءة في أقل من 24 ساعة, وهو بالفعل رقم قياسي لخبر وفاة يحيى علاو يتطلب منا التوقف لمعرفة هذا الإهتمام الذي حظي به من قبل قراء الإنترنت ليصل إلى ذلك الرقم الكبير.

كما يتحدث موقع نيوز يمن عن عشرات الآلاف من المواطنين بالإضافة إلى العدد الكبير من الصحفيين والسياسيين والمثقفين والشخصيات الإجتماعية الذين جميعهم تجمعوا في مسجد الصالح للصلاة عليه وتشييعه إلى مقبرة الأحمر, وهنا أحاول أن أجد إجابة حول هذا التجمهر الكبير والإجماع الشعبوي بالإضافة إلى النخب المثقفة اليمنية على شخص لم يكن سياسياً أو شخصية تبحث عن قيادة, غير أن تلك الآلاف التي تجمعت فقط لكونها تعرفة من برامجه التي قدمها وكتاباته في الصحف!.

أليس حقاً علينا أن نبحث عن إجابات وتفسيرات لمحاولة معرفة "السر" في تلك المحطات السابقة بل أن المثير حقاً حين أوردت عدد من المواقع الإلكترونية كـ"نيوز يمن" و"مأرب برس" هتافات الجماهير التي عبرت بجراءة وعفوية عن احتجاجها على إيقاف راتب المذيع علاو مما أدى إلى إنسحاب وزير الإعلام حسن اللوزي من التشييع بعد ترديد المشيعين لهتافات جارحة بحقه, ووفقا لشهود عيان قالوا إن الوزير اللوزي تمكن من الانسحاب عبر طقم عسكري إلى خارج المقبرة ومن ثم الإنتقال على ما يعتقد على متن سيارة أجرة.

وأخيراً... إنها أسئلة تبحث عن إجابات وتفسيرات لما حدث, ويمكن لنا تصحيح مسارات حياتنا إن أخطأنا, فالفارس علاو كعادته وضعنا أمام سؤال مثير وإجابته هي محاكاة لما حدث في تشييعه. إنه حقاً لم يتوف بل خلد في صفحات التاريخ وفي قلوب الآلاف على امتداد أرض هذا الوطن الجميل الذي كنا نعرف عنه أكثر من خلال برنامجي "فرسان الميدان" و"أسواق شعبية".

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
هل ستصبحُ شبوةُ مثلَ عدنَ ؟! 
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.عمر ردمان 
ماذا يعني ترحيب مجلس التعاون الخليجي بالمبادرة السعودية؟
د.عمر ردمان 
كتابات
حنان محمد فارعالعشوائيات في عدن
حنان محمد فارع
د.منصور علي سالم العمرانياليمن أولاً...!!
د.منصور علي سالم العمراني
نشوان محمد العثمانيأي نجم قد أفل؟؟
نشوان محمد العثماني
مشاهدة المزيد