الهندسة النفسية الحلقة 2
بقلم/ سليم احمد الكهالي
نشر منذ: 11 سنة و 11 شهراً و 16 يوماً
السبت 05 يونيو-حزيران 2010 06:00 م

(البرمجة اللغوية العصبية فـــــي الميزان)

تحدثنا في الحلقه السابقة عن الهندسة النفسية وهي المصطلح العربي المقترح لما يسمى بالبرمجة اللغوية العصبية( NLP ).. وكنت قد خططت أن أواصل الحديث عن موضوعات هذا العلم وتطبيقاته العملية في حياة الإنسان ومدى مساهمة هذه التطبيقات في تغيير الشخصية الإنسانية من السلبية إلى الايجابية و انعكاس هذا التغيير على سلوك الإنسان ونجاحه في تحقيق أهدافه بكفاءة وفاعلية.

غير أني تلقيت بعد نشر الحلقة السابقة بعض الملاحظات والتساؤلات حول حقيقة هذا العلم أو التقنية ومدى ملاءمتها للمجتمعات العربية الإسلامية ومدى اتفاقها واختلافها مع المبادئ والتشريعات الإسلامية وموقف علماء الشريعة من هذا العلم.

وفي حقيقة الأمر إن البرمجة اللغوية العصبية مثل غيرها من العلوم والتطبيقات القادمة من الغرب لها ما لها وعليها ما عليها فليست خيراً محضاً ولا شراً محضاً.

وقد أثيرت حول هذا الموضوع الكثير من التناولات والنقاشات العلمية بل وحتى الفتاوى الدينية حول الموقف الشرعي من هذا العلم وكان هناك أكثر من فريق ووجهة نظر حول موضوع البرمجة والإسلام.

فالفريق الأول يقبل ويتبنى البرمجة اللغوية العصبية كما هي في أصلها الغربي ويعتبرها انجازاً حضارياً للبشرية ولا يتناقض مع الأديان والمعتقدات السماوية وبالتالي يقبل هذا الفريق ويتبنى كل الأفكار والمعتقدات التي جاءت بها البرمجة وينقلها حرفياً إلى المجتمعات العربية والإسلامية.

وفي المقابل يرى الفريق الثاني أن البرمجة اللغوية العصبية باعتبارها منتجاً غربياً يتناقض تماماً مع المبادئ والمعتقدات الإسلامية كونه ينطلق من أفكار ومعتقدات مرتبطة بديانات وثنية ومعتقدات مادية صرفه بعيدة عن مبادئ التوكل والدعاء واللجوء إلى الله وغيرها من المبادئ الإسلامية....وفي هذا الإطار ذكر موقع “طريق الإسلام” فتوى تضمنت التحذير من البرمجة اللغوية العصبية”. ويمكننا أن ننقل هنا خلاصة ما ذكر في العناصر التالية:

1. إنه علم ذو جذور فلسفية عقدية.

2. إن هذه البرمجة تغسل دماغ المسلم وتلقنه أفكارًا في اللاواعي ثم في عقله الواعي من بعد ذلك، مفاد هذه الأفكار أن هذا الوجود وجود واحد‏، ليس هناك رب ومربوب‏، وخالق ومخلوق‏، هناك وحدة وجود‏. إنها الأفكار القديمة التي قال بها دعاة وحدة الوجود‏.

3. أنها وسائل وهمية؛ وإن ترتب عليها أحياناً بعض النتائج الصحيحة‏، ‏ويحرم الاعتماد عليها وممارستها سواء بالخيال أو الفعل‏.

4. إن هذه الوافدات العقدية جميعها واضحة الخطر، ولا بد من تحذير الناس منها.

5. إن هذا الذي يسمى (علم البرمجة اللغوية العصبية) مما يجب تحذير أهل الإسلام من الاغترار بما فيه من الإيجابيات المغمورة بكثير من السلبيات ( نقلاً عن http://www.islamway.com .) ولعل من اصدر هذه الفتاوى من العلماء يقصد بها البرمجة في أصلها الغربي وكما تقدم في الغرب ويخلط بينها وبين علوم وتطبيقات أخرى كعلوم الطاقة واليوجا وغيرها .

وبين الفريقين يأتي فريق ثالث يرى أن البرمجة اللغوية العصبية كما أسلفنا مثل غيرها من العلوم الغربية لها مالها وعليها ما عليها وان فيها من التطبيقات ما فيه الفائدة الكبيرة للإنسان والتي نحتاجها فعلاً في زماننا هذا نتيجة التردي والضعف الذي بلغته مجتمعاتنا وتخلفنا في ركب الحضارة وحاجتنا لكل ما يشحذ الهمم ويساهم في تغيير الاتجاهات السلبية نحو العمل والانجاز والتغيير والنهوض الحضاري وذلك من باب أن الحكمة هي ضالة المؤمن أينما وجدها فهو أحق بها, وفي المقابل يرى هذا الفريق أن هناك بعض الأفكار والمبادئ الخاطئة التي جاءت بها البرمجة والمقتبسة من علوم الطاقة واليوجا.. وغيرها.

 وكذلك تمجيد العقل الباطن إلى درجة جعله المسيطر الوحيد والمطلق على سلوك الإنسان و أفكاره وأشياء أخرى كثيرة وبالتالي يجب التخلص من كل ما يتعارض ويتنافى مع المبادئ والعقائد الإسلامية ونادى هذا الفريق بضرورة تطوير هذا العلم وتطبيقاته ليتناسب مع واقع مجتمعاتنا الإسلامية وبالفعل قام عدد من المتخصصين في هذا العلم وفي مقدمتهم الدكتور صلاح الراشد بعمل ما يمكن تسميته اسلمة للبرمجة اللغوية العصبية بل وصل تأثير هذه الجهود الحثيثة لتطوير البرمجة وأسلمتها إلى إسلام رمز من رموز البرمجة وهو الدكتور ود سمول رئيس الاتحاد العالمي للبرمجة اللغوية العصبية على يد الشيخ الدكتور عوض القرني وإعلان إسلامه في مؤتمر بالمملكة العربية السعودية عام 2007م .

وفي هذا الإطار سئل فضيلة الشيخ ناصر العمر في موقع المسلم دوت نت حول السؤال عن البرمجة اللغوية العصبية وكانت إجابته بالتالي (علم البرمجة العصبية من العلوم التي لا تخلو من فائدة، والأصل في تعلم الأشياء الإباحة حتى يقوم دليل على المنع، أو الاستحباب أو الوجوب، وإذا كان قصد المسلم في تعلم “البرمجة” استثمارها في الدعوة والتربية فهو مأجور على ذلك. مع الإشارة إلى أن هناك مبالغة في أهمية هذا العلم، ولا يخلو الأمر من دعاية مقصودة، والاعتدال في ذلك هو المنهج الصحيح)).انتهى (نقلاً عن موقع www.islamway.com وللشيخ الدكتور عوض القرني محاضرة رائعة بعنوان «البرمجة مالها وما عليها».

ولعل من أفضل وأجمل التناولات لهذا الموضوع كانت على يد المدرب القدير الدكتور طارق سويدان في برنامجه الرائع الوسطية بقناة الرسالة حيث جمع الفريقين المؤيد والمعارض لهذا العلم وقدم كل فريق مداخلاتها وبيان وجهة نظره وتقديم الأدلة المؤيدة لما ذهب إليه ثم ختم الدكتور طارق الموضوع بكلام رائع وجميل لا يتعارض كثيرا مع رأي الفريق الثالث الذي ذكرناه سابقاً....

خلاصة القول إننا يجب أن نتعامل مع الهندسة النفسية أو البرمجة اللغوية العصبية كنتاج للتطور الحضاري الإنساني فنقبل ونتبنى كل ما يفيدنا ويعمل على المساهمة في التطور الحضاري لأمتنا أفراداً وجماعات ويتفق مع مبادئنا وديننا الإسلامي وهو الجانب الأكبر فيما تقدمه البرمجة اللغوية والعصبية, ونرفض كل ما دون ذلك مما يتعارض مع عقيدتنا ومبادئنا مع ضرورة مراعاة أن هذه العلوم والتقنيات ما هي إلا أسباب لا ينبغي الركون إليها تماماً ونسيان مسبب الأسباب سبحانه وتعالى....(ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير)(14 الملك).

* مدرب تنمية بشرية واستشاري إداري وأسري

alkohaly2003@hotmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.أحمد عبيد بن دغرالدولة الاتحادية مرة أخرى
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمزة الجبيحي
تعز.. بين مطرقة المجتمع الدولى وسندان مليشيات الحوثي!!
حمزة الجبيحي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد مصطفى العمراني
الشيخ محمد المهدي وثمن البقاء في اليمن
محمد مصطفى العمراني
كتابات
خالد عبد الله قائدألف تحية لأسطول الحرية
خالد عبد الله قائد
جلال الشرعبيلعبة شد الحبل
جلال الشرعبي
د.عبدالمنعم الشيبانيجنبية الحزمي
د.عبدالمنعم الشيباني
مشاهدة المزيد