اللجنة الخاصة والبصمة والكفالة.. رد على النائب العمراني
بقلم/ يحيى محمد الحاتمي
نشر منذ: 10 سنوات و 5 أشهر و 18 يوماً
الجمعة 07 مايو 2010 08:33 م

قرأت مقال الأستاذ علي أحمد العمراني على صفحات الموقع الحر مأرب برس الكفالة والبصمة واللجنة الخاصة قرأت المقال عدة مرات والحقيقة مقال كبير وليس بغريب أن يأتي من شخص قدير مثلكم ولكن هناك حقائق لابد أن تذكر وأنا هنا لست بصدد الدفاع عن أحد أو مجاملة أحد ولكن الحق أحق أن يقال .

أستاذنا القدير أعرف أنك كتبت دون تحامل على أحد ولكن وطنيتك دفعتك لهذا المقال .

في البداية أستاذنا الفاضل . لقد أجحفت عندما شبهت العلاقة اليمنية السعودية بالعلاقة بين أمريكا والمكسيك فكما ذكرت فإن علاقة أمريكا بالمكسيك هي علاقة ظالم ومظلوم ناهب ومنهوب أما علاقتنا بالشقيقة السعودية هي علاقة أرض وإنسان ,دين ولغة , عادات وتقاليد ,أرحام وأصهار ,منذ ألاف السنين وما غيرتها غير التدخلات الأجنبية في علاقة البلدين, ومحاولة التفريق بينهما.

ولكن لم نصل إلى حد التناحر والتقاتل , كما حصل بين أمريكا والمكسيك ,وما حصل للعمالة اليمنية عام 1990م ما هو إلا بفعل مخابرات أخرى عملت على إخراج العمالة اليمنية لإحلال عماله أخرى بديلاً عنها .

وهذه الأيام بالذات تمر العلاقة بين البلدين الشقيقين بعصرها الذهبي خاصة في ظل القيادة الحكيمة بين البلدين الشقيقين ممثله بالأخ الرئيس علي عبد الله صالح وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمير سلطان بن عبد العزيز .

فلنبدأ من حيث انتهيت أنت نائبنا القدير لقد أشرت إلى اللجنة الخاصة بهمز ولمز فهل اقتربت من اللجنة الخاصة وعرفت ما تقدمه لليمن .

وهل هناك لجان خاصة في المملكة العربية السعودية لكل دولة أم أنها لليمن فقط . أن مجرد وجود هذه اللجنة هو اكبر دليل على اهتمام أشقائنا بنا , فلا يوجد لجنه خاصة سوى لليمن واليمنيين لتسهيل أمورهم وسرعة انجازها .

لك أن تزور يوم من الأيام احد مستشفيات المملكة مثل مستشفى التخصصي والشميسي ومدينة الملك عبد الله الطبية لتعرف أهمية اللجنة الخاصة وما تقدمه لليمنيين , خاصة أصحاب الأمراض المزمنة والمستعصية ,, ربما تقول أنها للمشايخ فقط وعلي أن اثبت لك العكس أنها للناس جميعا , ولك أن تسال الشيخ محمد المؤيد والأستاذ يحيي علاو واللواء محسن اليوسفي وجرحى صعده والمسئولين وأبنائهم وكذلك انتم أعضاء مجلسي النواب والشورى ,, فلم يتقدم أحد صغيرا كان أو كبير وهو محتاج فعلاً إلا وتم طلبه .

إن أشقائنا في المملكة يدركون أكثر من غيرهم أهمية استقرار اليمن , وما تقدمه اللجنة للمشايخ ما هو إلا في صميم الحفاظ على امن واستقرار اليمن , لك أن تقول لي أستاذنا القدير ماذا تعني 3000 ريال يمني مرتب شيخ من شئون القبائل خاصة المشايخ المغضوب عليهم واللذين لا ينتمون لحزبك . كيف ومن أين ينفق شيخ بيوته مفتوحة لحل قضايا الناس .. وأنت أستاذنا من نفس البيئة والواقع فأنت من أحد القبائل ألكبيره وبيتك مفتوح للناس وهذا واقع لا أعتقد انك تغفله.

أذا جاع الشيخ فلا بد أن يبحث عن مصادر للدخل بأي أسلوب وبأي طريقه مشروعه وغير مشروعه تحفظ له ماء وجهه أمام قبيلته والناس وهذا من شانه أن يؤثر على الأمن والاستقرار .

لسنا عملاء استأذنا القدير ولسنا بائعي أوطان وما يستلمه الشيخ من إكراميات من سموالامير سلطان ماهي الا معونه على امور الحياة تحفظ لكثير من المشايخ ماء وجوههم امام قبائلهم ,, والجميع يغرف ان مشايخ اليمن هم رجال المهمات الصعبة والقبائل هم السن وقت الشدائد .

ان الارتهان الى الشقيق أفضل بكثير استاذنا القدير من الارتهان الى الأعداء وأحضان الاستخبارات الاجنبيه. استاذنا لسنا فقراء كما ذكرت بان اليمن فقير , فاليمن غني جدا بموارده البشرية و فارضنا ذهب وبحرنا عجب وجونا أغلى من الذهب , لكن ما أوصلنا الى هكذا حال غير سياسة حكومة حزبك العقيمة التي اوردتنا الى الهاوية والى أزمات اقتصادية لا تنتهي .

ان أزمتنا اليوم هي أزمة أدارة حقيقية لمواردنا , هذا ماقاله لي الاستاذ هشام شرف رئيس الجانب اليمني في مجلس التنسيق السعودي اليمني في لقائي معه على قناة السعيدة.

ليتك استاذ علي حضرت اجتماعات المانحين في مؤتمر الرياض عندما حاكم المجتمع الدولي الحكومة اليمنية و ا ناول من دافع على اليمن هو رئيس الجانب السعودي وحمل المجتمع الدولي مسئولية التقصير في دعم اليمن . مع ذلك فان ألمملكه العربية السعودية هي أكبر داعم لليمن من الدول المانحة والدولة الوحيدة التي أوفت بالتزاماتها تجاه اليمن ,و ما زلنا نطلب منها المزيد والمزيد لدعم اليمن .

يبقى الدور على حكومة حزبك التي عجزت عن أدارة هذه الموارد واستغلالها الاستغلال الأمثل .

ولك ان ترجع الى مقررات مؤتمر الرياض والاجتماع الأخير لمجلس التنسيق السعودي اليمني في دورته الأخيرة في 28/2/2010م .

أما عن نظام البصمة فمن حق كل دولة ان تحمي نفسها , وهذا النظام طبق على الجميع السعوديين والمقيمين , انا اعتقد انه خانك التعبير فقط فأنت تقصد ما نتج عن تطبيق هذا النظام لبعض الناس ممن ظهرت غليهم قضايا أو إحكام من قبل أكثر من عشرين سنة وصدرت بحقهم أحكام إبعاد ,دعني أقول لك أولا أصحاب القضايا الجسيمة خاصة قضايا الإرهاب أو المخدرات أو الدعارة أو تهريب القات و فلا يشرفك أو يشرف أي يمني ان يدافع عنهم , وليتك قرات مقالي ( قبل ان تفقد العمالة اليمنية بريقها ) الأسبوع الفائت لتعرف ما يسببه هولاء من تشوية لسمعة اليمن واليمنيين .

ثانيا لماذا لم تطلب وزير الداخلية وتسأله عن ما تم حيال هذه القضية .

أما نظام الكفالة وإلغائه علي اليمنيين فانا معك وأضم صوتي الى صوتك في دعوتك لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمير سلطان بن عبد العزيز والنائب الثاني ووزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز بان يعامل اليمني معاملة خاصة نظرا لوشائج القربى والدم والتاريخ المشترك , والأرض والجغرافيا . وأقول ان هذا القرار هو قرار سيادي لدولة تعمل لصالح مواطنيها . فماذا قدمت حكومة حزبك لمواطنيها .

استاذنا القدير كان الأحرى بك وأنت عضو البرلمان ان تناقش هذه الأمور عبر القنوات الدبلوماسية الرسمية وأن تطلب حكومة حزبك وتساؤلها ماذا فعلت ؟ وعبر القنوات الرسمية وليس على صفحات ألنت .

برغم توجيهات الأخ الرئيس بإعطاء ملف المغتربين أهمية قصوى لكن مسئولينا بلا مسئولية , لي ان أحدثك عن وكيل وزارة المغتربين عندما طلبت منه السفارة خطابا رسميا لأحد المساجين في المنطقة الشرقية للإفراج عنه وبحسب طلب الإمارة , ولسوء الحظ فان المسجون من نفس قرية الوكيل أقول من نفس القرية , هل لك ان تقول لي كيف تصر ف الأخ الوكيل وماذا عمل ؟؟؟؟

سأقول لك ..... أرسل خطاب من شيخ القرية .. المذكور معروف لدينا .. ووقع عليه الوكيل يعتمد توقيع الشيخ ,,,,, بالله عليك هذا مسئول ؟؟؟؟.

فهو يخاطب شئون القبائل أم يخاطب دولة ... طبعا الرسالة موجودة .

يا استاذ علي ان العامل البنجالي إذا حصل له شي تقوم السيدة حسيبة بطولها وعرضها تقيم الدنيا ولا تقعدها على مواطنيها وعبر القنوات الرسمية وليس على ألنت ,,, أما اليمني فليس له من يسأل عنه .

العيب ليس في أشقائنا استاذنا القدير إنما العيب فينا نحن ومسئولينا ,,,,,فأشقائنا ليسو قساة ولا سيئين بل أن قلوبهم وصدورهم مفتوحة لنا .

ولكن نحن اللذين عجزنا أن نستغل العصر الذهبي للعلاقة اليمنية السعودية .

فالعمل على تحسين وضع العمالة هو من صميم عمل حكومة حزبك ,, وعليك ان تحاسبها ..

وأقول لك ان المسئول الوحيد الذي طرح موضوع العمالة في الاجتماع الأخير لمجلس التنسيق السعودي اليمني هو الدكتور / علي محمد مجور رئيس الوزراء , وقد قوبل بترحاب كبير من سمو الأمير سلطان وقال له (عين خير) ولك ان ترجع الى التغطية الخاصة لهذا الاجتماع على قناة السعيدة .

ان السبب الحقيقي وراء بقا وضع العمالة هو ضعف القدرة التفاوضية والكفاءة في مفاوضينا وعدم متابعتهم باستمرار لهذا الموضوع .

ان العمل على توطيد وترسيخ العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين وزرع أواصر المحبة والأخوة بينهما , أفضل من نكأ الجراح والبكاء على الأطلال .

استاذنا القدير يعلم الله أني احترمك كثيرا ومواقفك في البرلمان مشرفة , وما انا سوى تلميذ أمامكم فارجوا ان تتقبل رأيي برحابة صدر وقبول بالرأي الأخر ..

أحب ان أذكرك بأن آخر مرة التقيتك فيه على غداء في منزل الشيخ عامر العجي أثناء التوسط في قضية الطفل الخامري المخطوف في جهم ..

لك مني كل التقدير ,, ودمت بألف خير ,,,