آخر الاخبار

تفائل بسقوط مأرب.. زعيم «الانفصاليين» يعترف رسمياً بعمالته «للحوثيين» ويتحدث عن إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة والمليشيات الشيخ عائض القرني يرد على تقرير الاستخبارات الامريكية بخص بن سلمان وخاشقجي الأمين العام لجامعة الدول العربية يتحدث عن الهدف الخفي وراء التصعيد «الحـوثي» على «مـأرب» إيران ترفض التفاوض حول الاتفاق النووي.. ما هي الخيارات أمام الإدارة الأمريكية؟ سي إن إن:واشنطن تحذف 3 أسماء من قائمة المتهمين بـ«قتل خاشقجي».. من هم؟ هكذا يمكنك الحصول على جواز سفر كورونا العالمي مجلس الأمن ينهي آمال «أحـمـد عـلي» وأبو ظبي تمنح الاخير البطاقة الذهبية..ماذا يعني تمديد العقوبات الأممية على نجل «صـالح»؟..تقرير الانتحار يفتك بشباب وشابات أكثر دول العالم تطورا بعد يوم من تعيينه خلفاً لـ”شعلان“.. العميد ”السياغي“ في الخطوط الأمامية لجبهات ”صرواح“ و”البلق“ لماذا تبحث شركة أرامكو مديد قرض بـ10 مليارات دولار.. ما دلالة ذلك؟

اليمن السعيد..المأزق الحقيقي!
بقلم/ محمد جواد عبد الصمد أحمد
نشر منذ: 11 سنة و 4 أسابيع و يوم واحد
السبت 30 يناير-كانون الثاني 2010 07:55 م

اليمن السعيد.. بلد كان قبلة لكل من يبحث عن التجارة أو العلم، وموطن أصبح نتبجة لموقعة الجغرافي بقعة للزائرين و الحالمين برغد العيش ومتاع الدنيا، وأرض سكنها شعب أصبح صيته ممزوجا بالكرم و الشجاعة. مراليمن في العقدين الأخيرين بالعديد من الحروب التي نهشت جسده الشامخ وأحدثت شقوقا عميقة في تماسك شعبه وباتت تهدد بلا رحمة وحدته و صفه الواحد. من حرب الإنفصال في العام1994م الذي أنتهت بالقضاء على زمرة الإنفصال وسطرت على صفحات التاريخ كلمات ناصعة مضمونها أن اليمنيون شعب واحد وأمة صامدة، فقد أطاحت تلك الحرب التي أطلق عليها بحرب الإنفصال بالحزب الإشتراكي الحاكم في الجنوب اليمني الذي كان يعرف بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية..

فعاش اليمن بعدها سنوات عديدة من الإستقرار و الأمن الممزوجين بالتفاؤل نحو تحقيق الرخاء المنشود الذي كان يعد به الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لكن سرعان ما تبددت الأحلام وأمتزجت تطلعات الشعب اليمني بكوابيس الواقع المرير حيث دخل اليمن بعدها حقبة جديدة من الصراع المسلح مع فئات ضالة إثنى عشرية متطرفة يطلق عليها بالحركة الحوثية التي أبصرت الشمس في محافظة صعدة الواقعة في شمال اليمن، فدخلت اليمن في حروب عديدة كان أخرها الحرب السادسة التي نشبت في أوخر العام 2009م وقد أستنزفت الحروب التي شنتها الحكومة على الحوثيين الكثير من ثروات اليمن و ميزانياته وأكلت الأخضر واليابس حتى ساد الفقر وأنتشرت البطالة وعم اليمن بأسرة حالة من الركود الإقتصادي و الحركة التجارية المتدهور التي خلفت وبلا شك البطالة و الفساد المالي والإداري هذا فضلا عن إنعدام الأمن والإسقرار.الأمرالذي أدى بدورة إلى تكاثر الحاقدين من الحركات الإنفصالية و التخريبية من الحراك الجنوبي و عناصر القاعدة، ,

حيث أعلن تنظيم الحراك الجنوبي نضاله المسلح ضد الحكومة في الشمال مدعوما من الداخل بقيادات كان لها دور كبير في حرب الإنفصال عام 1994م لكنها سقطت وانهارات بهزيمتهم بتلك الحرب ومدعومة من جهات خارجية ممثلة بعلي سالم البيض الذي هرب عقب الهزيمة النكراء التي لحقت به وفلول جيشه، لكن ما أن ضعفت السلطة في صنعاء حتى أستعاد هذا التنظيم المسمى بالحراك الجنوبي قوته وبدأ يخطط ويدبر لإثارة الزوابع الإنفصالة وتحريض المواطنين و المهمشين من أبناء اليمن بتنظيم تظاهرات وإحتجاجات تهدف في المقام الأول إلى إبرار اليمن ضعيفا متراجع ، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل وأن تنظيم القاعدة الذي يعد من أخطر الجماعات الإرهابية التي تشكل تهديدا على العالم بأسرة قد أتخذ من اليمن قاعدة عسكرية وتدريبة تسعى لتصدير الإرهابيين و الإنتحاريين إلى جميع أنحاء العالم مشوهين بذلك سمعة الإسلام أولا و اليمن ثانيا وقد كان آخرها القبض على فاروق عبد المطلب الذي أوشك على القيام بعملية إنتحارية تستهدف طائرة تابعة لشركة الطيران الأمريكية ساوثويست إيلينز والمتجة من أمستردام إلى ديترويت في ليلة عيد الميلاد.وبحد قول عبد المطلب أنه كان ضمن شبكة تضم العشرات من عناصر التنظيم الذين تلقوا تدريبا في اليمن.

وقد أدت الأحدث الأخير في اليمن لا سيما ظهور تنظيم القاعدة إلى توجة اعين المجموعة الدولية إلى اليمن كونه يعد الآن منبعا للإرهاب وتربة خصبة تنمو على سطحها العناصر الإرهابية و التخريبة التي تهدد العالم وتأرق أعين البشرية.

*كاتب وأكاديمي يمني

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
د. صالح بن بكر الطيارمسعى دولي لنزع الصاعق اليمني
د. صالح بن بكر الطيار
مشاهدة المزيد