ما أحوجنا إليك اليوم
بقلم/ خالد نوري
نشر منذ: 10 سنوات و 6 أشهر و 5 أيام
الأحد 03 يناير-كانون الثاني 2010 04:30 م

لم يدر بعلمنا أن رحيلك عنا كان خنجراً في خاصرة وطن ظلت تترصد مؤامرات تحاك ضده فتطيح بها بحنكتك وحكمتك التي لم نعرف قيمتها حتى رحلت عنا حين أخذك القدر منا عنوة .. أيها الشيخ الذي تركنا لزوابع المماحكات والاقتتال شمالاً وجنوباً لقد صار الوطن بعد رحيلك شلالات من دماء

فرحلت برحيلك عنا الحكمة اليمانية .. وسادت الضغناء وسيطر التفرد بالرأي والتشبث بالطرح وأهدرت دماء خيرة أبناء هذا الشعب في حروب طاحنة تحركها أهواء ومطامع ثلة تدوس الوطن لتبقى هي ..

أيها الشيخ الذي غادرنا بجسده ولم تغادرنا رؤاه وأفكاره ومواقفه الوطنية التي على صخرتها تحطمت كل المؤامرات والدسائس .

هاهو الوطن اليوم يذرف دماً و ألماً وحزناً من أقصاه إلى أقصاه يبكيك ويقول لك شرد أبنائي ولأول مرة يشردون ..

صعدة تحترق .. تستغيث .. تبتهل إلى الله أن ينقذها من تجار الحروب .. أطفال شردوا ونساء ثكلوا .. شيوخ يتجرعون ويلات حروب لم ترحم سنهم ..

الجنوب يستعر .. يفتك به اللاأمن .. يفتته أصحاب المشاريع الاستعمارية .

أيها الشيخ الراحل عبدالله بن حسين الأحمر .. أين أنت من وطن هو في أمس الحاجة إلى أمثالك في الوقت الراهن ليخمد نيراناً متقدة أشعلها الأدعياء ممن يدعون حب وطن هو مما يتشدقون به من حب براء .

أيها الشيخ الذي رحل عنا وترك لنا إرثا من تاريخ وطني خالص وهب حياته للوطن دون أن يمن يوماً عليه بما قدم وورث أولاداً يسيرون على نهجه فتسلل حبهم إلى قلوب كثيرين وكانوا في مقدمة المدافعين عنه كل من موقعه.

أيها الشيخ الحكيم كم هو الوطن اليوم يندب وفاتك لكنها سنة الله في هذا الكون أن ترحل عنا وتتركنا نكابد ويلات حروب عبثية أحرقت الحرث والنسل إلا أنها لم تنسينا ذكراك الثانية لأنك خالد في القلوب .