الشيخ ناصر شريف : يدين الاختطافات ويطالب الدولة بالنظر الى مطالب بني ضبيان
بقلم/ جبر صبر
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 30 يوماً
الثلاثاء 22 ديسمبر-كانون الأول 2009 12:47 ص
استنكر الاختطافات ويطالب الدولة بالنظر الى منطقته:

الشيخ/ ناصر احمد عباد شريف – نجل شيخ بني ضبيان في حواره لـ"مأرب برس"

الخاطفون لايمثلون شيم وقيم قبيلة بني ضبيان الأصيلة بل هي اعمال فرديه

لازال اكثر من 70 شخص من بني ضبيان سجناء على ذمة اختطاف الخامري

تعتبر منطقة بني ضبيان في اليمن هي من عُرفت بظاهرة الإختطافات،سواء ما كان منها بدافع مطالب حقوقية او مشاريع،أو ما برز في الآونة الأخيرة من اختطافات لرجال أعمال بغرض الابتزاز،ورغم تلك الظاهرة السيئة التي يرتكبها البعض من ذات القبيلة إلا أن الاستنكار والإدانة من قبل أغلب ابناءها تكون سيدة الموقف..وتبقى منطقة بني ضبيان محرومة من حقوقها في المشاريع ومهمشة حتى في التمثيل السياسي في الدولة ..

في الحوار التالي يتحدث الشيخ / ناصر احمد عباد شريف – نجل شيخ قبيلة بني ضبيان عن تلك الظاهرة وعن حرمان منطقته من ابسط مقومات الحياة أسوةً ببقية المناطق اليمنية ..فإلى تفاصيل الحوار:

حاوره / جـبر صـبر

* بعد اختطاف دام اشهر أفرج مؤخراً عن رجل الأعمال الخامري ,,فكيف تم ذلك؟ 

  > الإفراج عن الخامري تم من خلال آل الخامري مباشرة والخاطفين،وتم الإتفاق فيما بينهم على ما تردد انه دفع مبلغ 120 مليون ريال وبواسطة مشائخ من محافظة تعز وذلك من أجل إنهاء قضية الدم.

*لكن لماذا لم يتدخل مشائخ بني ضبيان في عملية الإفراج في هذه المرة؟

> في الحقيقة أن سبب عدم دخول مشائخ قبيلة بني ضبيان في التوسط لعملية الإفراج عن الخامري يعود الى أنهم رأوا ان هذه القضية تعتبر قضية غير عادلة، ونظروا إليها على أنها قضية ابتزاز من قبل الخاطفين لآل الخامري،كما اعتبروها قضية خارجة عن السلف والعرف القبلي وبالتالي جميع مشائخ بني ضبيان نأوا بأنفسهم عن هذه القضية ، بمعنى أنهم تجنبوها لأن من حضرها يعتبر شاهد زور كونها قضية خارجة عن العادات والتقاليد.

* حسب تأكيدات الأهالي فإن على ذمة اختطاف الخامري أكثر من سبعين سجين فهل تم الإفراج عنهم بعد أن أفرج الخاطفين عن الخامري؟ .

> في الحقيقة لا يزالون أولئك السجناء معتقلين داخل السجون حتى اليوم ونحن ندين مثل هذه التصرفات ونعتبرها قضية تمس الجميع ،وعملية اعتقالهم وبقائهم في المعتقلات والسجون خلقت استياء واسع بين ابناء قبيلة بني ضبيان ومشائخها، والاستياء كبير من قبل الجميع ضد الحكومة كونها وضعت الأبرياء من أبناء القبيلة في السجون والمعتقلات وليس لهم في القضية لا ناقة ولا جمل.

في حين ان الخاطفين يدخلون الى وسط العاصمة جهارًا نهارًا والأبرياء لا يزالون في السجون والمعتقلات .

*ماالذي ستتخذونه للإفراج عن السجناء؟ .

> إننا نطالب فخامة رئيس الجمهورية ونطالب ونناشد منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والمنظمات الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية بالوقوف الى جانبنا لمطالبة بالإفراج عن السجناء من أبناء بني ضبيان، وتعويضهم عما لحقهم من حجز وتقييد لحريتهم وما واجهونه من ظلم وقهر وغبن وإجراءات تعسفية دون ان يكون هناك ذنب ارتكبوه .

كما ان هناك الكثير من مشائخ وعقال قبائل بني ضبيان يتدارسون الموقف ومن خلال اجتماعهم سوف يحددون موقف من تلك الانتهاكات التعسفية التي تعرض لها أبناء القبيلة الأبرياء.

*هل تواصلتم مع الجهات المعنية وطلبتم الإفراج عنهم بعد ان تم الإفراج عن المخطوف الخامري ؟ .

>نعم طالبنا مرارا وتكرارا وكان الجواب من قبل وزارة الداخلية إنها لن تطلق شخص واحد من أبناء بني ضبيان طالما والخامري الأخر باقي رهينة في بني ضبيان واستغربنا من ذلك الجواب لأن الوزارة تعلم كل العلم بأن أولئك الذين زج بهم في السجون ليس لهم ذنب أو علاقة بقضية اختطاف الخامري .

* لوحظ في الآونة الأخيرة ان حالات الاختطاف طالت رجال الأعمال وابناء مسؤلين بديلاً عن اختطافات السياح..فبما تفسر ذلك؟

> الاختطافات نوعان الأول: يأتي لغرض الابتزاز والكسب الحرام وهو اختطاف رجال الأعمال وكذا الأجانب أما الثاني: فهو يسمى اختطاف مطلبي بسبب أن هناك أشخاص لهم حقوق ونتيجة ضعف الجهاز القضائي يلجئون إلى عملية الاختطاف للوصول إلى حقوقهم واستعادتها .

* تردد أنكم أعلنتم عن وجود لجنة تعمل على متابعة أسباب الاختطافات والحد من ظاهرتها أين وصلتم فيها؟ .

> من المعروف ان قضايا الاختطافات قضايا صعبة جدا وفي حال أن أبدت الدولة عجزها أمام هذه القضايا فهذه اللجنة تساهم مع الدولة في حل المشكلة وأسبابها . وذلك في حالة وجود دعم وتوجه من القيادة السياسية بالتعاون مع الشخصيات الوطنية في المنطقة. وبني ضبيان تعتبر منطقة مهمشة حتى في التمثيل السياسي وعلى مستوى البرلمان حتى تسهم في تبني هموم وقضايا المنطقة وأبنائها،كما انها تعتبر منطقة محرومة ولا تتمتع بالخدمات والرعاية من قبل الدولة مثلها مثل بقية مناطق الجمهورية.

* يلحظ ان جميع قضايا الاختطافات التي حدثت في بني ضبيان بسبب قضايا وحقوق مطلبيه، لكن لم نسمع ان هناك حالة واحدة من الاختطافات كانت من اجل حفر بئر ماء او اقامة مدرسة او مشروع طريق ؟ .

>مثل هذه الاختطافات كانت تتم في السابق منذ العام 91م حتى 2003م التي تعرض لها أجانب، جميعها سعى في حل مشاكلها والدي وكانت حول مطالب تنموية مثل المشاريع وكذلك اطلاق مساجين مظلومين.

*كيف تنظرون إلى ظاهرة الاختطافات بشكل عام ؟ .

> الاختطاف ظاهرة وعاده سيئة تشوه سمعة القبيلة خاصة واليمن بشكل عام.

*بوجهة نظرك كيف يمكن القضاء على هذه الظاهرة؟ .

> هذا الموضوع يحتاج إلى جهود متواصلة وتوعية من قبل الدولة أولاً ثم من قبل المشائخ والعقال في المنطقة،وهذه المسألة تحتاج إلى نقاش حتى على مستوى الأحزاب السياسية ولا تقف على المستويات المحلية وحسب وإنما تشترك في معالجتها جميع الأطياف الموجودة على الساحة السياسية لأن السلطة المحلية تتعامل مع القضايا من منظور كل قضية بأوانها لذلك تأمل من القيادة السياسية ان تنظر الى هذه الظاهرة بمنظور جدي وتعمل على الإسهام في العمل التوعوي،وتفقد حالات أبناء القبيلة ومشاكلهم والعمل على حلها بعيدًا عن عملية الاختطافات .

ولكن ما يؤسف له ان ما حدث في قبيلة بني ضبيان من قبل بعض أشخاص لا يصل عددهم أصابع اليد عمل على تشويه صورة كل أبناء القبيلة وأصبحوا يواجهون عقاب جماعي،وبالتالي هذا الأمر خلق استياء عام في نفوس كل أبناء القبيلة لعدم تجاوب الدولة مع مطالبهم وتعاقب الأبرياء وفي النهاية الخاطف يتم مكافئته ،ويجب أن تكون القضية قضية فردية في حال العقاب وليس عقابا جماعيا .

*كلمة أخيرة تود قولها ؟

> أولا أطالب من أبناء قبيلة بني ضبيان ان يصطفوا جميعًا ضد هذه المظاهر السيئة التي شوهت سمعة أبناء القبيلة وكذلك سمعة اليمن وأمنه ، ونطالبهم أيضا بالإجماع على موقف واحد لإدانة هذه الظاهرة والعمل على نبذ كل من يلجأ إلى ممارستها..

كما نطالب أيضا من القيادة السياسية الالتفات الى قبيلة بني ضبيان ومعالجة اوضاع أبنائها وتنفيذ مطالبهم التي من الواجب على الدولة إقامتها من المشاريع التنموية وغيرها كون المنطقة تعد من المناطق النائية التي تفتقر الى ابسط المقومات الأساسية التي يحتاج الكبير والصغير اليها اسوة بالمناطق اليمنية الاخرى ،وإيلائها أهمية خاصة كونها تعتبر منطقة مترامية الإطراف بين اربع محافظات" صنعاء وذمار ومأرب والبيضاء" ومنطقة بني ضبيان تعتبر المنطقة الوحيدة في خارطة الجمهورية اليمنية المهمشة سياسيا وتنمويا ..الخ .

 و نطالب أيضا سرعة الإفراج عن أبناء بني ضبيان المعتقلين وتعويضهم عما لحق بهم بالتعويض العادل.

ونتمنى على وسائل الإعلام والصحفيين المهتمين بالتعرف عن طبيعة وهموم ومشاكل بني ضبيان عن قرب،حتى تكون الصورة أكثر وضوحاً لدى الجميع.