آخر الاخبار

”هوامير النفط“ وخفايا أزمة المشتقات النفطية في صنعاء.. تسابق انقلابي علني على تجارة الوقود في السوق السوداء وكالة تكشف المستور وتؤكد وصول دفعة جديدة من مرتزقة«إيران» إلى قلب «صنعاء» إجماع فلكي على موعد عيد الفطر المبارك في أغلب الدول العربية منها اليمن اندلاع حريق واسع النطاق بالقرب من محطة نووية بإيران.. ما هي الأسباب؟ ”عبدالملك الحوثي“ يشطاط غضباً في وجه قياداته بعد إحراجه مع ”طهران“ ويوجه بـ”عمليات حاسمة“ و”معارك فاصلة“ مسؤول بالخارجية السعودية يكشف حقيقة إجراء بلاده محادثات مع إيران ابدت استعدادها لمفاوضات مباشرة مع ”الحوثي“.. الرئاسة اليمنية تكاشف اليمنيين بسر خلافاتها مع ”أبو ظبي“ وأبرز التحركات الإماراتية التي أزعجتها أخطر فيروس متحور في العالم يتسلل إلى عدة دول عربية السعودية تقرر توطين آلاف الوظائف في هذه المنشآت.. كم عدد فرص العمل التي يستهدفها القرار؟ لماذا فشلت مفاوضات مسقط لإنهاء الحرب في اليمن؟..تقرير

ماء .....!!
بقلم/ معاذ الخميسي
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 26 يوماً
السبت 10 أكتوبر-تشرين الأول 2009 07:33 م

يبدو أن الكثيرين لم يستوعبوا خطورة الوضع المائي الذي نعايشه منذ سنوات ..وما يواجهه الجميع من تهديدات مستقبلية ، بنضوب المياه في الأحواض والآبار..وربما يصل الحال إلى ما لا يتصوره عقل بعد أن يكون الغالبية أو الجميع قد وصلوا إلى ما كنا نحذر منه وهم بالكاد يحصلون على ما يروي الظمأ !!.

مرات كثيرة كتبنا..حذرنا من الإفراط في استعمال المياه ..ومن تواصل حفر الآبار العشوائية.. ومن تحول عدد من الوجاهات ومن يحملون (الحصانات) إلى أداة لاستنزاف الثروة المائية بتوجههم لحفر الآبار دون تراخيص ..بعض منهم لتغطية ما يحتاجه في (فيلته) الواسعة أو مزرعته الصغيرة ..وبعض آخر لحاجته في تأمين مشروعه الاستثماري وإن كان ذلك المشروع مرتبطاً بمزرعة كبيرة للقات تقضي على معظم المخزون المائي ..وتضاعف - فقط - الارباح الهائلة لأولئك! ..أو بسرويس سيارات يهدر الماء الكثير مقابل عوائد مالية لأصحابه.

طالبنا ..أيضا الجهات المسؤولة والمختصة بتكثيف التوعية .. وإصدار قانون المياه وفرضه .. وقبل ذلك تنفيذ ماهو موجود من قوانين وأنظمة ..والسعي الحثيث لإيجاد الحلول.. ولكن الأمر مستمر كما هو عليه منذ سنوات ..لا إحساس بحجم الكارثة القادمة عند غالبية المواطنين .. ولا جدية عند المختصين والمسؤولين في السير باتجاه تأمين المستقبل المائي وتنفيذ الحلول المناسبة واقعيا وليس كلاميا أو في ورش عمل وما أكثرها !!

الأسوأ من ذلك أن تنتقل اللامبالاة عند المواطنين .. ولدى الجهات المختصة، مسألة التوزيع المائي ..فظهرت الأزمة المائية الخانقة مبكرا..ليس بسبب إجراءات تقشفية قد يهضمها الكثيرون..ولكن بسبب العشوائية التي يقتسمها المواطن المستهتر وغير الملتزم .. والجهة المسؤولة التي لا تلتزم الحرص..ولا تلتزم الاجراءات الصحيحة .

ولو لاحظتم .. أن الأزمة الكهربائية أخذت مساحة كبيرة من النقد لوصولها إلى حد لا يطاق ..بينما الماء غير متوفر ..ولا يصل بالأسابيع إلى كثير من المنازل..والهدوء مخيم ..والشعور يلفنا بالتقصير تجاه أمر مهم.

مجمعات لغسيل السيارات تمتلئ بها عاصمة ومحافظات أخرى.. ولوحظ انتشارها مؤخرا في أحياء راقية..وجميعها تفقدنا الثروة المائية دون أي إحساس .

منازل كبيرة يسمونها(فيلل) تستنزف الماء بشكل مفزع.. وبعض منها لديها آبار خاصة..وبلا رقيب..ولا حسيب..تقضي على حق أجيال قادمة .

  منازل أخرى (تسرق) الماء في وضح النهار..أو في ظلمة الليل وتستخدم (شفاطات) تأخذ بها حصص الآخرين .

منازل كثيرة..منها في صنعاء القديمة كما هو حاصل في حارة - معمر-منذ أشهر عدة..لا يصل إليها الماء..ورغم تقديم الشكوى ووجود توجيهات..إلاّ أن الوضع مستمر..والطامة أن (وايتات) الماء لا تصل إلى تلك المنازل الواقعة في أزقة ضيقة!.

الجميع في تلك الحارات يثنون على شخص يسمونه الحيفي .. ويؤكدون أنه كان يتجاوب سريعا مع أي شكوى ويتواجد بنفسه ويسارع إلى حل أي مشاكل مائية.. يفهم كيف يوزع حصص الماء بشكل يساعد على وصوله إلى المنازل سريعا وبتدفق ..لكنه ذهب إلى منطقة أخرى..وجاء من لا يتجاوب معهم ..ولا يشاركهم المعاناة .. ولو بالكلمة الطيبة.

أحدهم حاول التواصل بمسؤول مائي (أرفع)ليشكو حال الانقطاع المستمر لأشهر..فجاء الرد..وأنا ما أفعل لكم ؟؟.

في رمضان..أغلق الباعة المتجولون والبساطون شارعاً رئيسياً وشرياناً مهماً (الزمر) ولم يكتفوا بما استولوا عليه من أجزاء واسعة من جانبي الشارع..وعجزت كل المنازل الواقعة في الزمر ومعمر عن إدخال (وايتات) الماء لتنقذهم ..ولم تتجاوب معهم المديرية..ولا منطقة الأمن..ولا قسم الشرطة..ولا أمانة العاصمة..فاضطر بعضهم للهجرة من الحارة..والآخرون ظلوا يجلبون الماء من المسجد..ولكم أن تتصوروا تلك المعاناة !!.

في ظل هكذا لا مبالاة ..واستنزاف ولا مسؤولية ..ومادام الضمير عند من يسرفون غائباً ..وعند بعض ممن يفترض أن يتولوا المسؤولية بإجادة وأمانة في إجازة ..ستستمر المعاناة ..وسنصل إلى الكارثة..ويأتي يوم نتمنى فيه قطرة ماء..وكثير من الأصوات تظهر متقطعة ..ثقيلة وهي تقول: ماء..ماء..ماء !!.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عادل الشجاع
رئيس الوزراء يقول للعالم مأرب قبلتنا ومفتاح السلام
د . عادل الشجاع
كتابات
ياسر حسن ثامرعذرا طيور الجنة
ياسر حسن ثامر
محمد بن ناصر الحزميجولدستون والضربة القاضية
محمد بن ناصر الحزمي
زيد علي باشاإرهاصات مهاجر
زيد علي باشا
أ.د/محمد بن حمود الطريقيالعدالة خارج المحيط العربي !!
أ.د/محمد بن حمود الطريقي
مشاهدة المزيد