آخر الاخبار

تفاصيل نشر قوات عسكرية في مدن تونسية بعد أعمال شغب لليوم الثالث على التوالي وتوقيف 600شخص ترامب قبل رحيلة يمنح وسام الإستحقاق من الدرجة الأولى برتبة قائد أعلى لزعيم عربي من دول الخليج استغراب إصلاحي لموقف الناصري والاشتراكي من قرارات الرئيس.. هل تواجدكم في مؤسسات الدولة خرق فاضح للدستور؟ ترامب يعتزم السفر إلى منتجع مار إيه لاغو تزامنا مع تنصيب بايدن للرئاسة ..ما مصير حقيبة ازرار الحرب النووية..؟ تدشين خط ملاحي عالمي بميناء عدن بعد توقف دام لأكثر من 10 سنوات قلق أمريكي من هجوم قد ينطلق من هذا المكان يوم تنصيب بايدن.. والـ FBI تباشر مهامها أزمة مُفتعلة خانقة تعيشها صنعاء.. مليشيا الحوثي تدير سوق سوداء غير مسبوقة وتمنع محطات الوقود من التعبئة احدث دراسات العلم تكشف سر "السمنة" لدى الأطفال إغلاق مبنى الكونغرس الأمريكي قبيل مراسيم التنصيب وأجهزة الإنذار تطلق تحذيراتها السعودية تعلن استئناف حركة التجارة بين السعودية وقطر وأول ميناء سعودي يستقبل 27 حاوية

لانريد وحدة من أجل الوحدة
بقلم/ محمد بن ناصر الحزمي
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 28 يوماً
الأحد 21 يونيو-حزيران 2009 05:53 م

وأنا ألتقي في رحلتي الاخيرة في المملكة العربية السعودية ببعض المغتربين من أبناء الوطن شماله وجنوبه شرقه وغربه ودار حوار بيننا حول الوطن وما يمر به من مرحلة وهن وخلص لدي ان الاغلبية من ابناء الجنوب يقولون لانريد وحدة من اجل الوحدة نريد وحدة من اجل التنمية والعدالة وحدة مبنية على المساواة والمشاركة وحدة على أساس احترام الدستور والقوانين على الجميع وحدة قائمة على الاعتصام بحبل الله وهذا هو عين العقل صحيح ان هناك من ينادي بالانفصال وخاصة بين المغتربين ممن يبنون احكامهم من التاثير الاعلامي وممن عاد خائبا من ارض الوطن بعد ان ذهب للاستثمار فنهب ماله أوعطل استثماره بسبب الفساد وممن اصابه اليأس من عملية الاصلاح وهو يشاهد عبر سنوات ان لاتغيير حقيقي , وهذا ما لمسناه من البعض ولهذا يجب على الاخ الرئيس ان يسارع بالاصلاح اذا كانت لديه ارادة حقيقية لانقاذ الوطن إن لم يكن من الانفصال فمن القلاقل الامنية والاقتصادية والاجتماعية أقول الاخ الرئيس لانه ما يزال هو القادر على احداث التغيير لما يملكه من وسائل وسلطات تخوله احداث هذا التغيير وحسنا فعل عندما سمعنا هذه الايام انه امر بمحاسبة الذين ينهبون الاراضي وان شاء الله تتحول الاقوال الى افعال وعلى الاخ الرئيس ان يخطو الخطوة التالية وهي الحوار الصادق مع مخالفيه لانه ليس ثمت مصلحة من حوار يدور هنا وهناك لكنه بين المتفقين وليس بين المختلفين وهذا ما نلحظه فالمعارضة والحزب الحاكم ما زالا يحاوران نفسيهما ان صح التعبير.

واما لو اسرع الاخ الرئيس قبل ذلك في تقديم استقالته من المؤتمر وتحول الى مرجعية للجميع ويشكل لجنة متساوية من المؤتمر واحزاب المعارضة ليبدأ الحوار الحقيقي تحت مظلته بعد ان يتخلى عن حزبيته التي تحولت الى ركن يحتمي الفاسدون بها ( فهو لا يحتاج هذه الحزبية لما لديه من رصيد من العلاقات الشخصية مع الجميع ليوضفها لا نجاح أي حوار يشرف عليه ) ثم توضع كل الاوراق على الطاولة فهذا سيكون مفتاح خير وعافية للبلاد والعباد وخاصة اذا سمع ودرس مايقوله معا رضيه أكثر مما يقوله متملقيه لان عمر رضي الله عنه كان يقول (رحم الله امرىء أهدى إلي عيوبي ) والعيوب اليوم قد كثرت والوضع ما عاد يحتمل التملق والنفاق والعجب بالنفس والمكابرة ،قال بعض البلغاء: (من حق العاقل ان يضيف إلى رأيه آراء العقلاء , ويجمع إلى عقله عقول الحكماء ,فالرأي الفذ ربما زل ,والعقل الفرد ربما ضل ). وقد جعل عمر بن عبد العزيز – رضي الله عنه –المناقشة والحوار بداية الطريق مع المخالفين والخارجين على الدولة. وكلما طولب باستخدام القوة كمنهج سريع لقطع دابر الفكر التصادمي في البلاد كان رده من القرآن الكريم : { أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين } وقوله تعالى : {إنما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر } وكتب والي خراسان لعمر بن عبد العزيز يستأذنه في أن يرخص له باستخدام بعض القوة والشدة مع أهلها قائلا في رسالته للخليفه : ( إنهم لايصلحهم إلا السيف والسوط ) فكان رده حازما مبنيا على فهم دقيق للأسلوب الامثل في التعامل مع انحراف الفرد والجماعة ولعلمه أن العنف لايولد إلا العنف بقوله :(كذبت! بل يصلحهم العدل والحق , فابسط ذلك فيهم , واعلم أن الله لايصلح عمل الفاسدين ).

إن العنف لايولد إلا العنف والشدة , والقسوة لاتولد إلا الخراب والدمار . رحمه الله فلقد كان قربه من كتاب الله وتربيته الصالحة سببا في نجاحه في إدارة دولة خلت من العنف وغدا فيها العدل والخير والحق ملكا للجميع........فهل من التفاتة