لا نلبس مما نصنع.. ولا نأكل مما نزرع!
بقلم/ عبد الباسط القاعدي
نشر منذ: 12 سنة و 3 أشهر و 15 يوماً
الخميس 16 إبريل-نيسان 2009 08:19 ص

  وجه للمقارنة بين بلجيكا واليمن، فالبون شاسع والمفارقات كبيرة ومهولة، فالبلد الأوروبي مساحته (30,5 ألف كم2)، أي أن مساحة اليمن (555 ألف كم2) تساويه (18) مرة. وعدد سكانها ضعف سكانه.

وفي حين تمتلك اليمن ساحلاً بنحو 2600 كم تستأجر بلجيكا ميناء صغيرا للاستيراد والتصدير، كما أن المساحة المزروعة في اليمن تعادل ضعفي مساحة بلجيكا، ناهيك عن إنتاج اليمن للنفط وامتلاكها موارد طبيعية تفتقدها الأولى، فاليمن مؤهلة بحكم مساحتها وتنوع مواردها لتحقيق ناتج محلي يفوق ما تنتجه بلجيكا بأضعاف لكن الواقع مختلف، فالناتج المحلي الإجمالي البلجيكي يبلغ 453.6 مليار دولار لعام 2007، وفق تقرير فاكت بووك الصادر عن وكالة الاستخبارات الأمريكية، أي أنه يعادل الناتج المحلي الإجمالي لليمن لنفس العام والبالغ 21.66 مليار دولار 22 مرة.

اليمن وبلجيكا يصدران للعالم ما ينتجانه -مع الفارق الحضاري طبعا- فالأول ينتج مجاميع من العاطلين عن العمل والأميين والأخير ينتج سلعا يتهافت عليها البشر في أصقاع الأرض مثل الآلات والمعدات، والكيماويات، والماس، والمعادن والمنتجات المعدنية والمواد الغذائية وبلغت صادراته بقيمة 322.2 مليار دولار في 2007، بينما صدرت اليمن النفط الخام والبن والأسماك المملحة والمجففة بقيمة 7.3 مليار دولار لنفس الفترة.

ولو افترضنا أن بلجيكا زرعت كل أرضها دولارات لما تمكنت من تحقيق الرقم المهول الذي أورده التقرير في ناتجها المحلي الإجمالي، فأين تكمن المشكلة؟ ببساطة هذه الدولة الصغيرة لا تنظر لمواطنيها الذين تجاوز عددهم 10 ملايين نسمة باعتبارهم مشكلة أو شماعة تعلق عليها إخفاقاتها، بل ذهبت تستثمر تلك القوى البشرية في إنعاش الاقتصاد بحيث وصل معدل البطالة في 2007 إلى 7.5 ٪ بينما بلغ في اليمن 35% عام 2003.

ويصف التقرير اليمن بأنها واحدة من أفقر البلدان في العالم العربي، ويراوح متوسط النمو السنوي في حدود 3-4 في المائة في الفترة من 2000 - 2007. ويعتمد اقتصادها في الغالب على موارد النفط الذي يتعرض للانخفاض، ويشير إلى أن اليمن يحاول تنويع مصادر الدخل. ففي 2006 بدأ برنامج الإصلاح الاقتصادي بهدف تعزيز القطاعات غير النفطية للاقتصاد والاستثمار الأجنبي. وبناء عليه تعهد المانحون بدفع 5 مليارات دولار لمشاريع التنمية. ولأن التقرير صدر العام الماضي فلم يتطرق إلى اشتراط المانحين مؤخرا هيكلة الحكومة والبدء بتنفيذ برامج إصلاح حقيقية لتوفير الدعم للحكومة اليمنية.

وبالنسبة لميزانية اليمن فإن الإيرادات بلغت 7.576 مليار دولار في 2007 بينما بلغت النفقات 8.391 مليار دولار وبلغ الدين العام 33.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي ومعدل التضخم 10٪ مقارنة بميزانية بلجيكا التي بلغت إيراداتها 220.1 مليار دولار ونفقاتها 221 مليار دولار ومعدل التضخم 1.8٪ لذات الفترة.

وبحسب تقرير 2007م فقد كانت اليمن تنتج 320.600 برميل في اليوم من ذلك العام، وتستهلك 135.400 برميل في اليوم الواحد عام 2006، كما أنها تصدر 336.600 برميل في اليوم الواحد وفق إحصائيات 2005، وتستورد 62.850 برميل في اليوم الواحد في ذات العام. وتمتلك من الغاز الطبيعي احتياطيات مؤكدة تقدر بـ 478.5 مليار متر مكعب.

وتصدر اليمن ما قيمته 7.311 مليار دولار كما تستورد الأغذية والحيوانات الحية والآلات والمعدات، والمواد الكيميائية بقيمة 6.735 مليار دولار في عام 2007. وتمتلك احتياطيات من النقد الأجنبي والذهب تقدر بـ 7.76 مليار دولار حتى 31 ديسمبر 2007 كما أن الديون الخارجية بلغت 6.044 مليار دولار حتى نفس الفترة.

ويتجلى الفارق المعرفي والحضاري في قصة المرأة البلجيكية التي كانت تصنع البسكويت الذي استحسن مذاقه أقاربها فنصحوها بعرضه في السوق فاتفقت مع إحدى البقالات على توفير كمية قليلة يوميا، وزاد الطلب وتطورت الفكرة إلى أن تحول مطبخها المنزلي إلى واحد من أشهر مصانع البسكويت في أوروبا، ويحقق أرباحا تتجاوز مئات الدولارات، أما في اليمن فإن مركز اتصالات كان يحقق أرباحا شهرية تصل إلى 300 ألف ريال، وبعد فترة وجيزة فتح محل اتصال بجواره فانخفض الدخل إلى النصف، ومرة أخرى فتح محل ثالث في الجوار لتنتهي الحكاية بخسارة محققة للجميع.

اليمن مجرد دولة مستهلكة، ولو قدر للمواد التي تغطي احتياجاتنا العودة إلى بلدان المنشأ لأصبحنا لا نجد ما نلبس ولا ما نأكل!!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
يحي الثلايا
خرافة الولاية وأكذوبتها الزائفة
يحي الثلايا
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
ماذا يريد ضباع العالم في تونس؟
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
عبد الرحمن بن عقيلعتمة مابش خراج أنا من كريتر
عبد الرحمن بن عقيل
مشاهدة المزيد