نقابة المهن الإعلامية لماذا؟
بقلم/ نشوان السميري
نشر منذ: 11 سنة و 3 أشهر و 18 يوماً
السبت 21 مارس - آذار 2009 03:25 م

لم استطع بسبب سفري إلى تونس الأسبوع الماضي في زيارة عمل أن أتابع عن قرب ردود الفعل حول الدعوة لإنشاء نقابة المهن الإعلامية في مقالي السبت الماضي، وكانت الفرصة قد سنحت لإثارة هذا الموضوع لتزامنها مع انطلاق انتخابات نقابة الصحفيين اليمنيين قصد مناقشته وإثرائه كمقترح يستهدف فيما يستهدف تطوير الواقع المهني للإعلاميين اليمنيين في ظل تفهمنا كما سبق لموضوع اقتصار عضوية النقابة الحالية على "الصحفيين" في تعريف المصطلح المهني.

وللأمانة جاءتني عبر البريد الالكتروني ردة فعل وحيدة مؤيدة لهذه الدعوة في حين أعتقد أن هناك كثيرين من المهتمين ربما قد كونوا رأيا ولم يعلنوا عنه بعد أو أنه لم يتبلور في أذهانهم بالطريقة التي تفصح عن مصالح الإعلاميين من غير المشتغلين بالأخبار جمعا ومتابعة وتحريرا، ونعني هنا العاملين في مهن مختلفة في مؤسستي الإذاعة والتلفزيون والمهن الإعلامية الحرة التي باتت بأشد الحاجة إلى إطار مهني ينميها ويدافع عن مصالح أعضائها.

قد يتساءل البعض عن سبب هذه الدعوة اليوم ومن يقف وراءها؟ والحق كل الحق لهم في معرفة ذلك لأن الشفافية باتت اليوم المعيار الأسلم للحكم على المبادرات المختلفة وتقييمها لمعرفة فائدتها وتصب في صالح من؟.

وللإجابة عن هذه التساؤلات بكل تبسيط نقول أن هذه الدعوة انطلقت من حاجة شخصية للانتماء النقابي كسمة مميزة من سمات النشاط المدني اليوم لمن يرغب بالطبع، وبعد أن رفضت نقابة الصحفيين قبول ملفي للحصول على العضوية لعدم توفر شروط "الصحفي " حاليا حسب قانون النقابة الحالي وتأجيل البت في ملفي إلى ما شاء الله، إذن فلا أحد يقف وراء هذه الدعوة سوف الشعور بأهمية الدعوة اليوم التي أيدتها شخصيات إعلامية مستقلة وحزبية في إطار نقاش ثنائي أو جماعي غير رسمي.

غير أن هذا الموقف الشخصي كان في حقيقة الأمر البداية فقط كي نعمل التفكير في أهمية أن يكون لكل العاملين في كمختلف مهن الإعلام إطارهم النقابي، وعندما أقول "نقابة" فأنا أدرك مدى الانزعاج الذي قد يصيب بعض الرسميين الذين سيعتقدون في هذه الدعوة سببا جديدا للصداع ووجع الرأس ونافذة جديدة ربما يكون غير مرغوب فيها للنقاش الجدي حول مصالح العاملين في المهن الإعلامية، خاصة أن أوضاع كثيرين من هؤلاء ليست على الإطلاق بالأمر الجيد على الأقل على مستوى المعيشة والدخل الشهري ناهيك عن التطور المهني أو الترقي داخل المؤسسة، وطبعا لا تمس هذه الدعوة لتأسيس نقابة للإعلاميين من قريب أو بعيد الوضع الحالي لنقابة الصحفيين وإنما تطمح - في تصور أخير لها - إلى التكامل معها من أجل تطوير الواقع المهني بشكل أساسي

وما اعتقده في نهاية الأمر أن وعي الإعلاميين اليمنيين بأهمية هذه النقابة اليوم هو من سيحدد أن تصبح هذه النقابة واقعا معيشا، أو أن تصبح هذه الدعوة صوتا غير مسموع مما يعني إبقاء الوضع المهني للإعلاميين ومطالبهم ومصالحهم المختلفة على حالها، لأن عدم تحرك أصحاب المصلحة الحقيقية في تأسيس هذه النقابة يعني بكل بساطة أن لا أحد غيرهم سوف يفكر نيابة عنهم أو يدافع عن آمالهم وطموحاتهم في واقع مهني أفضل.

لست مهتما بمن يتولى قيادة النقابة أو الاضطلاع بعبء تنفيذ مهامها اليومية المعتادة – ولست طامحا في شئ منه- قدر اهتمامي بأن تلقى الدعوة لتأسيسها الصدى المنتظر على الأقل وصولا لاقتراح بدائل نافعة إذا رأي المعنيون بالأمر أن شكل "نقابة" مثلا غير ذي جدوى.

الكرة الآن في ملعب كل إعلامي يمني لأن اليد الواحدة لا تصفق، كما أن الحياة تعطي فرصا ثمينة لنا للمرور نحو الأفضل ومن المؤسف أن نضيع بقصد أو قصد حتى فرص النقاش حولها.

n.sumairi@gmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
الوجه والقناع .. هذا ما يجري في الحجرية!!.
عبدالفتاح الحكيمي
كتابات
أحمد عبده الشرعبيلماذا يقتلونهم؟!
أحمد عبده الشرعبي
الجنرال وفيق السامرائيأمن اليمن من أمن الخليج
الجنرال وفيق السامرائي
مشاهدة المزيد