حنان فارع قاصة يمنية عبقرية
بقلم/ د.عبدالمنعم الشيباني
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 17 يوماً
السبت 14 مارس - آذار 2009 09:36 ص

مأرب برس – خاص

" الفستان الأبيض" للقاصة حنان فارع : سؤال الرغبة الحائرة " هل ؟ " تجيب عنه رغبةٌ أخرى لمعانقة السماء .

حنان محمد فارع كاتبة صحفية يمنية شابة وقاصة غير محترفة رسمياً لهذا اللون من الكتابة فقد وجهت قلمها للعمل الصحفي فحسب ولهذا لم تكتب سوى ثلاث قصص قصيرة وهي " سفر " ، " أمنية شابة " و " الفستان الأبيض " ولكن تسكنها " قاصة " ، أزعم أنني اكتشفت هذا عن طريق الصدفة من خلال مقالتها المنشورة على صفحات موقع مأرب برس ( وحي القلم ) بعنوان ( جارنا المثقف )، أسلوب وعرض المقالة كان قصصياً للغاية فكنتُ أول قارئِ يضع تعليقاً واصفاً إياها بكاتبة قاصة أكثر منها كاتبة مقالة صحفية ..

موضوع هذه القراءة كما هو مبين أعلاه (( الفستان الأبيض.. سؤال الرغبة الحائرة ( هل؟) تجيب عنه رغبةٌ أخرى لمعانقة السماء))..، وللعنوان دلالات فلسفية لم أخترعه من عندي بل أخذته من بين ثنايا النص..

دهشة نحوية

قبل الكلام عن فستان حنان دعوني أعبر عن دهشة وذهول من تمكن القاصة من قواعد النحو وكأنها خريجة الأزهر أو المعاهد العلمية في اليمن إبان مجدها الذهبي ، ، وإن دهشتي ( النحوية ) تطغى عليها دهشةٌ أخرى وهي ( الصياغة ) ،ومن هذا المنطلق يقال ( من حاز النحو والصياغة فقد حاز الأدب والقصة والنثر والشعر) ، وهذا يؤكد للقراء والنقاد أن موهبة القاصة حنان فارع فطرية في اللغة والصياغة تمارسها كشربة كوب من الماء ... ألا أستطيع بعد هذا أن أقول أن حنان قاصةٌ بالفطرة..؟

فكرة النص فكرة الأدب النسوي العالمي

FEMINISM

أجدني هنا سوف أعيد ما قلته في مناسبات مضت عن موضوع الأدب العالمي والحركة العالمية النسوية والتي تعني –باختصار –حشد كل الآراء والأفكار والأعمال الأدبية والأنشطة الثقافية التي تؤيد ( حقوق المرأة في التعبير عن نفسها )..، ولستُ أوافق على مناهج وأفكار وافدة على ديننا وشخصيتنا ولكن أوافق بشدة على كل عمل إبداعيٍ يعبر عن أشواق الأنثى وأحلامها المشروعة ..

وبالرغم من اعتناء ديننا العظيم بالمرأة ووصايا نبينا الكريم بها إلا أن ( الفستان الأبيض) تعكس حقائق لا مفر منها وتجارب في مجتمعنا تضطهد أشواق المرأة- وكما قرأنا أيضاً في النص الشعري ل منى نجيب محمد ( بين الشقوق .. ثمة حياة ) قصة النملة المضطهدة.. فكرة ( النسوية ) في الفستان الأبيض جاءت تعبيراً درامياً مثيراً للعواطف مع الفتاة الشابة التي لم تتزوج بعد في مجتمع يؤمن بمفهوم ( البنت العانس ) وللمفهوم تداعياته النفسية السلبية على الفتاة، يحرجها هذا المفهوم ويعقدها ويضغط عليها إذ تتجمع كل هذه التداعيات والضغوط والإحراجات والعادات والبيئات لتشكل لدى القاصة سؤالاً حائراً : ( هل...؟؟)

الفستان الأبيض

النص

أتسأل دائماً : هل فعلاً نرى الدنيا على حقيقتها ؟! أتأمل كل ما يحيط بيّ من ناس وأرض وسماء وجبل وبحر وواقع نعيشه لا أرى إلا لوناً و نمطاً واحداً ، فقدت الحياة ألوانها ، وأصبحنا معتقلين لفكر سائد وقناعات شائعة وأشياء لا نعرف ماهيتها ، واقع مسلم به وعلينا أن نفكر كما رسم لنا الآخرون .

نتسابق مع الحياة لتحقيق الأحلام ، السعادة الحقيقية في إشباع حاجات الروح وليس الجسد ، مفهومي للحياة يختلف كثيراً عن مفهومهم ، هل سأكون مضطرة لإعدام أحلامي ولبس الحداد عليها كي لا أخرج عن أعرافهم وأصبح مجرد شيء من أشياء كثيرة متشابهة !

نظرت إلى ساعة الحائط ، لا اصدق ما تراه عيناي لم يتبق سوى ساعات قليلة تفصلني على عقد القران وارتداء الفستان الأبيض ، زغاريد النساء تملا جنبات المكان وتعالت أصوات الموسيقى ، وانتشرت رائحة العطر والبخور والقي الفرح بظلاله في كل أرجاء البيت ، فضج المكان بالتهاني و التبريكات ، هذا يومي الأخير مع عائلتي ، في المساء سأغادر إلى بيت رجل غريب وحياة أخرى تتمناها كل فتاة وتحلم بها ، لكن حقا أشفق على نفسي من القادم ، يكاد الغيظ يقتلني ، تمنيت في تلك اللحظة أن يرضخ القدر لإرادتي ، هل فعلاً أصبحت كما تدعيني أمي " امرأة عانس " ؟! إن العبرات تخنقني من تلك المقولة ، لماذا تتعمد والدتي إيلامي وبات التجريح سبيلها الوحيد لتجبرني على شيء لا أرغب به فلا امتلك خيارا آخر غير الرضوخ والاستسلام لها .

حبست دموعي بصعوبة ، واستدرت لرؤية فستان الزفاف الأبيض ، هو من سيلبسني الليلة فلا رغبة لدي في ارتدائه ، ما زال صدى كلمات أمي يتردد على مسامعي وهي تنهرني قائلة : انظري للحياة من حولك وتأملي من هن اقل منك حظاً في الجمال قد تزوجن ، الفتاة قيمتها تقل مع كبر سنها . وقتها لم أر أمامي إلا سنوات العمر تصفعني وهي تنال من عزيمتي ، عندما سألني والدي عن رأيي خامرني شعور بالخوف و أومأت راسي بالإيجاب ، قلت في نفسي : بعد عامين سأتجاوز الثلاثين ، أصبحت مذ فترة رهينة نظرات الأعين التي تلاحقني شفقة ورحمة عليّ ، أخواتي الأصغر سناً تزوجن وأنجبن وأنا المتمسكة بالدراسة ومن ثمة بهموم العمل والوطن ، لم أحاول قط البحث عن مشاعر تحتويني ، أجندتي اليومية ممتلئة بمواعيد العمل ولم يداهمني الشعور بالفراغ الذي كثيراً ما يحوّل القلب إلى حجرة صالحة لسكن أي عابر سبيل كمعظم الفتيات .

يا إلهي !! هل سأقبل بهذا المخلوق البشع المسمى " عريس " زوجاً لي ؟! ميزته الوحيدة هي ( المال ) لهذا كانت والدتي متحمسة له لا تكف عن ملاحقتي بعباراتها التجريحية المعتادة عن شبح العنوسة واتهامي بالصلف والغرور ، ومع ذلك بقيت محافظة على هدوئي لقد تعودت البكاء سراً وإسقاط دموعي في هدوء ، قضيت أياماً في دوامة الحيرة والتشتت ، استوقفتني أفكاري كثيراً ، سأكون زوجة ثانية لرجل لا أطيقه منذ رؤيته للوهلة الأولى أثناء الخطبة ، شعرت بالاختناق ولم أجد سبيلاً لأتنفس ، فجأة لاحت في مخيلتي جميل ذكريات الطفولة فرغبت باسترجاعها علّني أستريح ، في طفولتي كُنت مولعة بالتحليق والطيران أرى الكون فسيحاً ، لم أكن يوماً ساخطة أو يائسة ، أكثر طفلة محظوظة بالجمال والتفوق في الدراسة ، لعلّني لم أقم يوماً بعمل طائش أو ندمت على شيء أو عوقبت من والداي ، كنت امرأة ناضجة بعقل طفلة ، دائمة الشعور تجاه نفسي بالثقة والفخر والاعتزاز ، طالما مارست حقي في الحياة الحرة ، نجاحي طيلة السنوات الماضية ألمحه كل صباح في بريق الارتياح الذي يشع من عيني والبهجة التي ترتسم على شفتي .

انتفضت فجأة على وقع خطوات أختي طالبة مني الاستعداد وتجهيز أشيائي وفستاني الأبيض للذهاب إلى الكوافير ، لقد اقترب الموعد وازدادت حيرتي وترددي ، لماذا لم ارفض واستسلمت لرغبة والدتي واعتبرته قدري المحتوم وكأني فقدت القدرة على تحديد مصيري ، ضعفت وقبلت تحت الضغط أن أتنازل ، هل هذا ما استحقه من الحياة ؟ لم اشعر قط بالتعاسة أو أتحسر كوني عانساً ، الآن ينتابني حزن عميق وابتلع المرارة فيما لو تمكن هذا الكائن الغريب من دخول حياتي ، هل أضحي بما فات كي أمحو عن جبيني لقب عانس ؟!!

الوقت يمضي وعلّي أن أقرر .. أحسست برغبة لمعانقة السماء أسرعت للنظر إليها ، أغمضت عيني فرأيت نور الله يغمرني ويشعرني بكل كياني ، أشحت بوجهي ناحية الفستان الأبيض دنوت منه وحملته بين ذراعي ، تنفست الصعداء فلأول مرة سأقدم على طيش نبيل وأتحرر من هدوئي وانقيادي وراء تقاليد بالية.

******************

طريقة هيمنجواي

... للكاتب الأمريكي العالمي ( إرنيست هيمنجواي) قصص قصيرة يقدمها للقارئ بأسلوب مثير وشيق كأن يطرح لغزاً في القصة ثم يستفز القارئ للتفكير في الحل أو يضع سؤالاً أو اسئلةً ثم يتوقع من القارئ أن يفتش عن الجواب في القصة أو يترك الجواب نهاية مفتوحة لأجوبة كثيرةً ممكنةً... ذكرني ( فستان حنان الأبيض ) بقصص هيمنجواي فقد استهلت قصتها القصيرة بتساؤل وعلامة الإستفهام ( هل؟ ) : (( أتسأل دائماً : هل فعلاً نرى الدنيا على حقيقتها ؟! أتأمل كل ما يحيط بيّ من ناس وأرض وسماء وجبل وبحر وواقع نعيشه لا أرى إلا لوناً و نمطاً واحداً ، فقدت الحياة ألوانها ، وأصبحنا معتقلين لفكر سائد وقناعات شائعة وأشياء لا نعرف ماهيتها ، واقع مسلم به وعلينا أن نفكر كما رسم لنا الآخرون.))

وأداة الإستفهام ( هل ) نجدها في وسط النص أيضاً (( هل فعلاً أصبحت كما تدعيني أمي " امرأة عانس ؟))

هل سأقبل بهذا المخلوق البشع المسمى " عريس " زوجاً لي ؟)) وحسب البناء القصصي أو ( الشكل –الفورم) هنا تكمن العقدة في القصة ( الأزمة ).. الأزمة كلام أم البطله عنها أنها ( بنت عانس ) وأزمة أخرى (محاولة إرغامها على القبول بالعريس البشع زوجةً ثانيةً لأنه صاحب مال )..البناء القصصي عند القاصة حنان يسير حسب القواعد المعروفة لكتابة القصة ( بداية من غير أزمة ثم حدوث مشكلة وعقدة وأزمة ثم أخيراً الحل) .. والجديد هنا تقنية السؤال ( هل......؟؟) تضع القاصة للقارئ اسئلة ليجيب عليها و تستثير القارئ لمتابعة القصة، هل ستقبل بطلة القصة بالعريس البشع أم لا؟؟

تقنية الفلاش باك

ترى هل تتلمذت القاصة حنان على يد الكاتب الروسي ( جوجل) أم ( تريجنيف)؟؟ تقنية (الفلاش باك) معناها ببساطة –لو قرأت روايات الأدب العالمي- العودة بالبطل أو البطلة إلى ذكريات أو مشاهد من حياته الماضية لمساعدة البطل أو البطلة لاستعادة أشياء من الماضي تذكره إما بقضايا وأشخاص لهم علاقة بأزمته الحالية أو بأشياء جميلة ترفع من معنوياته في مواجهة المشكلة أو تساعده على اكتشاف حلول للأزمة أو الورطة... والهدف إذاً ربط ( حاضر البطل المتأزم ) بماضيه ( المنفرج) للتفكير بحلول للأزمة أو أحياناً على سبيل ( التنفيس المؤقت ) للبطل ...، وكل ذلك يقوي من فكرة القصة..فالبطلة في قصة ( الفستان الأبيض ) في أزمة تتمثل في محاولة أمها وأهلها إرغامها على أن تكون زوجة ثانية ( لعريس بشع لا تطيقه يملك المال فقط) وهذا مصادرة لشخصيتها وحريتها المحلقة، وفجأة تعود البطلة إلى ذكريات الطفولة ذكرياتها مع التحليق والطيران ((فجأة لاحت في مخيلتي جميل ذكريات الطفولة فرغبت باسترجاعها علّني أستريح ، في طفولتي كُنت مولعة بالتحليق والطيران أرى الكون فسيحاً ، لم أكن يوماً ساخطة أو يائسة ، أكثر طفلة محظوظة بالجمال والتفوق في الدراسة ، لعلّني لم أقم يوماً بعمل طائش أو ندمت على شيء أو عوقبت من والداي ، كنت امرأة ناضجة بعقل طفلة ، دائمة الشعور تجاه نفسي بالثقة والفخر والاعتزاز ، طالما مارست حقي في الحياة الحرة ، نجاحي طيلة السنوات الماضية ألمحه كل صباح في بريق الارتياح الذي يشع من عيني والبهجة التي ترتسم على شفتي))..

هذا ( الفلاش باك ) أعطاها دفعة قوية لرفض عريس لا تطيقه ،أفاقت البطلة من غيبوبتها العميقة واللذيذة لتعلن تمردها على ( تقاليد بالية) بل وتوسع هذا التحليق ليأخذ شكلاً فلسفياً عميقاً ورغبةً من نوع آخر لمعانقة السماء.. هناك رغبتان للأنثى بطلة القصة ( العانس في نظر التقاليد البالية) الرغبة الحسية ( أشواق الجسد) وأشواق الروح ولكن بالتحامها بالسماء ورغبتها لمعانقة السماء ورؤيتها لنور الله يغمرها تنتصر أشواق الروح على أشواق الجسد وأشواق الطيران والتحليق على الإرتماء بين أحضان عريس ِ بشعِ.

الوقت يمضي وعلّي أن أقرر .. ((أحسست برغبة لمعانقة السماء أسرعت للنظر إليها ، أغمضت عيني فرأيت نور الله يغمرني ويشعرني بكل كياني ، أشحت بوجهي ناحية الفستان الأبيض دنوت منه وحملته بين ذراعي ، تنفست الصعداء فلأول مرة سأقدم على طيش نبيل وأتحرر من هدوئي وانقيادي وراء تقاليد بالية))

*********

شاعر وناقد أدبي

Abdulmonim2004@yahoo.com