سلاَّم الشيباني الزعيم الإخواني في الحزب الشيوعي2
بقلم/ د.عبدالمنعم الشيباني
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً
الإثنين 18 فبراير-شباط 2013 05:05 م

يطيب لي من جديد في هذا الموقع البديع (مأرب برس) الحديث –نثراَ- عن إمام الاشتراكيين الرفيق سلاَّم سعيد غالب المعروف بـ (سلاَّم التلاَّحة) ضوء " قرية القناديل" -قحفة الشِّعبة- شرق بني شيبة، ضوء القناديل ووهج المشاعل وأستاذ الجيل في بني شيبة الشرق (اولاً) ثم الغرب، ريادةً في الفكر وأصالةً في الالتزام بمبادئ الحزب الإشتراكي اليمني يوم تخلَّى عن المبادئ أنصاف متعلمين وأنصاف حزبيين وأنصاف ثوريين وأنصاف يساريين صاروا من أتباع الخميني والسيستاني ومسامير في نعش المشروع الفارسي الدموي، الكهنوتي، التوسعي الانفصالي، أقول لهم تعالوا الى زعيم اليسار الإشتراكي -في بني شيبة- وتعلموا منه شيئاً من أبجديات النضال السلمي، طويل المدى، على خطى اليسار (المحترم) في مواجهة قوى الإقطاع والبورجوازية والرجعية كـ نضال ثوري أممي بقيم إنسانية عالية تلتقي اليوم مع نضال الإخوان المسلمين بأكثر من قاسمٍ مشتركٍ أدركه الرفيق المناضل سلاَّم ولم يدركه أنصاف الشيوعيين.

سلاَّم الشيباني زعيم الشيوعيين بامتياز كـ قيادي فكري إشتراكي لا يرغب بالمناصب ولكن يرغب -فقط وحصرياً-في التبشير برسالة اليسار الثوري في وجه عتاولة النهب والفيد والإستبداد العسكري والعائلي، زعيم شيوعي (أصلي)-كما اسلفتُ في الحلقة الأولى- غير انتهازي ولا آني الانتماء ولا مرحلي الانتفاع، بل نضاله نضال الشموخ الأصيل والالتزام الأصيل والصمود الطويل والتمسك الوفي بمنهج اليسار، رياديٌّ في الفكر وقياديٌّ في العمل المخلص من غير مناصب او انتفاع مادي كـ (عملة اشتراكية نادرة) وكـ أنموذج يساري عالي الطراز، فريد المثال، قوي النضال، ينكر ذاته من أجل تثقيف الجيل بالمبدأ.

أدرك الزعيم الإشتراكي سلاَّم الشيباني ان نضال الشيوعيين الملتزمين بمواجهة قوى الإمبريالية والإقطاع يلتقي مع نضال الإخوان اليوم كـ جبهة مشتركة في العمل والتعاون وهو مالم يفهمه –حتى اليوم- أنصاف الأنصاف والمهرولين الى أعتاب سيدهم الكهنوتي (المتعفن) بحقد اسود على الحياة واليمنيين والدولة المدنية الديمقراطية العلمانية 

إن الفارق الجوهري بين زعيم اليسار سلاَّم وغيره من (البياعة في أحزاب ناصرية ويسارية وليبرالية) هذا الفهم المتقدم وهذا الطرح التقدمي وهذا السبق العملي وهذه الثقافة اليسارية الأصيلة التي خبا ضؤها اليوم من كثيرين إلا من أمثال زعيم الحزب الإشتراكي اليمني، سلاَّم سعيد غالب الذي سبق- بفهمه التقدمي التوافقي الأصيل- قادة أحزاب وقياديين سماسرة ودجالين وبلطجية، يقودهم (جرثومة النفط وعملاء الموساد ثم أخيراً عملاء المليشيات الفارسية الغازية)، صار يعلمنا -هذا الرفيق الملتزم- معنى الالتزام بمبادئ النضال ومعنى البحث عن قواسم مشتركة للعمل السلمي والحضاري المدني من اجل إرساء القيم الثورية الأصيلة وغاياتها النبيلة في التغيير.

تعالوا الى زعيم الإشتراكيين وإمامهم يعلمكم معنى البحث عن نقاط اللقاء المشترك والنضال المشترك، انه سلاَّم سعيد غالب زعيم المتعلمين كلهم ورائد اليساريين اجمعهم، اقرب الى حسن البنا منه الى كارل ماركس، وأقرب الى عمر التلمساني منه الى نديم عبد الصمد او خالد بكداش او رفعت السعيد.

الزعيم سلاَّم التلاَّحة نتاج تاريخ شبابي في الفكر والقراءة والأدب والثقافة هيهات ثم هيهات ان يصل إليها اي شخص حزبي عادي اليوم، انه نتاج تربية حقيقية صنعت منه الأديب الناثر والمفكر الملتزم والمثقف الرزين والشاعر البديع والقلم الرفيع، تربية النشء الجميل منذ نعومة أظفاره بـ عدن، عدن الفكر والثقافة والحضارة والإبداع، وهو رائد جيل اليسار وأستاذ المثقفين وطليعة المناضلين بمزايا فريدة تخصه هو كـ زعيم للشيوعيين المحترمين.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
اليمن .. انفصال الشمال وتقسيم الجنوب.
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
فايز الشنفي
المخاطر الكارثية على اليمن والسعودية المترتبة على عدم حسم المعركة مع الحوثيين
فايز الشنفي
كتابات
منصور احمد الانسيإذا معك سلاح اركب لك مؤتور
منصور احمد الانسي
د.فيصل الحذيفيأصحاب القرار
د.فيصل الحذيفي
عبد الواحد الشرفي.أي معايير ؟
عبد الواحد الشرفي.
جلال غانممجرد خبر عابر
جلال غانم
طارق مصطفى سلامألسنا من البشر ؟
طارق مصطفى سلام
مشاهدة المزيد