عناوين وإستنتاجات
بقلم/ كاتب صحفي/خالد سلمان
نشر منذ: شهر و 24 يوماً
الجمعة 05 إبريل-نيسان 2024 10:54 م

 

العناوين. 

١- قائد الأسطول الإمريكي: إستطعنا خفض قدرات الحوثيين ، وهجماتهم تتباطأ، وليندر كينج سنرفع الحوثي من قوائم الإرهاب . 

٢- بموجب عقوبات الخزانة الأمريكية ، شركة واحدة من عدة شركات ، تسهم في تهريب السلاح عبر شبكات وسفن تجارية للحوثي. 

٣- خمسون مليون طن من البضائع تصل إلى موانئ الحوثي، في ظل تدابير رقابية مخففة أو منعدمة ،وفق إحصائية أممية . 

٤- اللواء الرويشان يتحدث عن قدرة جماعته الوصول إلى المحيط الهندي.   

٥- إعلام الحوثي يعود مرة أُخرى للحديث بلغة حربية،ويصف السعودية بالعدو، ويكرس لغة تصعيدية معها ، في ما الرياض منفتحة على الحوار مع الحوثي ، وتبادل الزيارات العلنية والسرية بين الطرفين. 

 

الإستنتاجات:

العنوان الأول :

نعم الحوثي تم إضعافه من واقع خفض المقذوفات الصاروخية، وتراجع زخم استهدافاته للسفن مقارنة مع الشهر الأول، ومع ذلك هذا التراجع ليس بالضرورة إضعافاً ربما بقرار سياسي للتمهيد للنقلة التالية: إخراجه من خانة الإرهاب مقابل وقف الهجمات .  

العنوان الثاني :

هذا الإضعاف على إفتراض صحته غير قابل للإستمرار، في ظل تهريب السلاح وتمكين الحوثي من تجديد قواه وتعويض الفاقد التسليحي بتهريب منتظم يجري عبر موانئه وقنوات متعددة وبصمت دولي . 

العنوان الثالث : 

دخول أطنان من البضائع لموانئ الحوثي، دون إحكام قواعد التفتيش الصارمة ، هو تواطؤ لجهة غياب الرقابة ، تم إتخاذه على أعلى المستويات السياسية والإستخبارية الإمريكية البريطانية ، للحافظ على الحوثي لاعباً نشطاً في ساحة الصراع، لتقديرات تخص مصالح البلدين . 

العنوان الرابع :

تلويح اللواء الرويشان وعبد الملك بقدرتهم على مهاجمة خليج عدن وباب المندب وحتى المحيط الهندي وتهديد الداخل ، محاولة إستعراض عضلات ، ما يفرض على الجميع الفاعلين العسكريين والسياسيين إعادة توصيف الحالة الراهنة ، والإقرار بأن الحوثي خطر جمعي يجب أن يُقاوم ،وما يحدث في الجبهات الجنوبية إشارة إلى الشركاء المحليين بضرورة إعادة تقييم الإستراتيجيات والمواقف ومغادرة المواقف والرهانات الصغيرة . 

العنوان الخامس : 

التصعيد مع السعودية إبتزاز لقطع الطريق أمام حراك عسكري داخلي يمضي نحو مواجهة محتملة ، والعودة للخطاب المتشنج تجاه الرياض ، هو بمثابة إنذار ودعوة لتدخلها لإجهاض أي تقاربات ممكنة بين مناهضيه ولو نظرياً. 

إستنتاج أخير :

تغييب الإهتمام بما يحدث جنوباً ، ليس بفتح الجبهات المساندة ، بل حتى بحده الأدنى إعلامياً من قبل منصات إعلام الشرعية ، يؤكد إننا لم نغادر بعد المربع الأول صراعات سياسية بينية، وان الحوثي في حسابات البعض مكون سياسي وشريك تسوية ، لا جماعة حرب .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد احمد بالفخر الانفصال الأسباب والجذور
محمد احمد بالفخر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عبد الوهاب الروحاني
الوحدة في مفهوم المنظمات
د . عبد الوهاب الروحاني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مجدي محروس
حُطاب في ليل اليمن .
مجدي محروس
كتابات
حسناء محمدليلة العيد
حسناء محمد
مشاهدة المزيد