ماذا سيقدّم نظام الأسد المنهار في عرينه لباسيل؟!
بقلم/ كلادس صعب
نشر منذ: 3 أسابيع و يومين و 16 ساعة
الثلاثاء 08 نوفمبر-تشرين الثاني 2022 06:08 م
 

بات مسلماَ به ان عملية حل عقدة الوزير السابق جبران باسيل ، لناحية اما ان يكون خلفاَ للرئيس السابق ميشال عون او ان يحصل على تعويضات تسمح له بالبقاء في السلطة ،من خلال امتيازات تتيح له الاستمرار بما كان

عليه، يوم كانت له الكلمة الفصل في الملف الحكومي والوزارات الخدماتية والسيادية …كي لا يسقط الورقة البيضاء في صندوقة انتخاب الرئيس الجديد . هذا الامر ما دونه صعوبات، لاسيما بعدما قطعت شعرة معاوية بينه وبين الوزير السابق سليمان فرنجية، الذي كان للحزب “مونة” عليه يوم تم التوافق على اسم عون رغم المحاولات التي قام بها امين عام “حزب الله” لتقريب المسافة بين الرجلين، التي باءت بالفشل وفق مصادر خاصة لـ”صوت بيروت انترناشونال”.

اليوم وفق التسريبات الاعلامية يتحضر باسيل لزيارة سوريا، رغم الخيبة التي مني بها فريقه، عندما تم الغاء زيارة وفد ارسله الرئيس السابق ميشال عون الى سوريا لمناقشة ملف الترسيم البحري مع سوريا، رغم فقدان قدرتها على التحكم في الداخل اللبناني…

لكن باسيل مصرّ على طرق جميع الابواب للبقاء في جنة السلطة، مع العلم ان النظام السوري لم يعد يملك القرار الذي بات محصوراَ بايران و”حزب الله”، كما ان المفاتيح السابقة من غازي كنعان وجامع جامع ورستم غزالي انقطع التواصل معهم بعد وفاتهم بغض النظر عن كيفية حصولها.

ويضيف المصدر ان تقلبات مواقف باسيل، لم تعد تنطلي على اية جهة وحتى حليفه “حزب الله” يدرك انه لا يمكن ان يكون رئيس “التيار” شخصاَ يؤتمن له، بسبب محاولاته طرق العديد من الابواب التي قد تنعكس سلباَ على مشروعه ، فهو ايقن ذلك عند محاولته مغازلة الاميركيين والفرنسيين، فضلاَ عن الرسائل التي وجهها للحزب حول العقوبات التي يتحملها “كرمى عيونه” ولكن رغم كل هذه الامور “لن يفسد في الود قضية” ولا يمكن التخلي عنه لما قدمه وسيقدمه في الايام المقبلة. الا ان السؤال الذي يطرح وفق المصدر، ماذا يمكن ان يقدم بشار الاسد لباسيل، وماذا سيقدّم الاخير

لهذا النظام الذي لا يملك مفاتيح القرار، فاذا كان الهدف اقناع سليمان فرنجية بالتراجع عن ترشيحه، فهو امر غير مضمون نظراَ للعلاقة الوثيقة التي تربط آل فرنجية بعائلة الأسد، اما لناحية المكاسب فلا يمكن ان يحصل عليها دون موافقة الحزب، لاسيما ان النظام يعيش حالة انقسام داخلي على صعيد النفوذ بين العائلة نفسها . ويختم المصدر كلامه بالقول ان سلة باسيل ان قدّر له ان يستقبل من قبل نظام لا يملك السلطة على كامل مساحة الجمهورية السورية، ستكون “فارغة” .

وبالتالي يمكن ان ينطبق عليه القول السوري المأثور “الله يطعمك الحج والناس راجعة”، لأنّ طريق الشام التي تعبدت بمواكب الشخصيات اللبنانية في حقبة ما قبل الـ2005 التي كانت تهبط فيها الاسماء على مواقع السلطة في لبنان انتهت الى غير رجعة.