آخر الاخبار

طالب برفع الحصار فوراً عن عبدية «مأرب».. بيان هام من مجلس الأمن الدولي بشأن إيقاف الحرب في اليمن و إنهيار العملة.. تفاصيل منتخبنا يواجه مصر في ختام بطولة كرة القدم الخماسية لاتحاد الشباب العربي بـ«القوة 59».. خطوة أمريكية جديدة للتعامل عسكريًا مع إيران "واتس آب" تعلن عن إضافة زر جديد مرتبط بمكالمات الفيديو والصوتية الجماعية.. تعرف عليه النفط وفرنسا ومآرب أخرى.. لهذه الأسباب يزور أردوغان 3 دول إفريقية بوفد كبير ورفيع اسعار النفط ترتفع لمستوى لم يتوقعه أحد..هل يتخطّى 100 دولار للبرميل ؟ الفريق «الأحمـر» يطلع على تطورات العملية العسكرية في شبوة أمريكا تعلن عن مكافأة 5 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن قيادي رفيع تابع لـ”حزب الله“ في اليمن من الخطوط الأمامية لجبهات جنوب مارب.. العميد ”ذياب القبلي“ يعلن عن انتصارات ميدانية ويؤكد استمرار المعارك حتى استكمال التحرير أول حراك ديبلوماسي لسفير يمني يعرض الجرائم الحوثية بحق محافظة مأرب يقوده د/ سالم العرادة

مفهوم السلام بين الحوثيين وأمريكا
بقلم/ د. عبدالحميد عامر
نشر منذ: 3 أشهر و 23 يوماً
الأحد 27 يونيو-حزيران 2021 09:17 م
 

مع اشتداد المعارك على الأرض في مناطق النفوذ تتذكر الولايات المتحدة مسؤوليتها كراعي للنظام العالمي فتهرع إلى وضع مقأربات تستحضر في ثناياها المصالح الأمريكية أولا وتقدم هذه المصالح المستندة إلى مدرسة آدم سميث النفعية على كل شئ تاركة خلفها كل قيم التمدن وحقوق الإنسان والديمقراطية والحكم الرشيد وحتى مصطلح الارهاب يتم تحييده عندما يحين دور المصالح والحسابات الربحية ولعل ماتمارسه الادارة الامريكية بشقيها الجمهوري والديمقراطي هو خلاف في الأساليب والوسائل مع ثبات الأهداف التي تدور حولها الإدارات المتعاقبة فمثلا الرئيس ترامب ينسحب من الاتفاق النووي مع إيران و يصدر قرارا يصنف الحوثيين جماعة إرهابية في الاسبوع الأخير من حكمه رغم الابتزاز الذي مارسه ضددول الخليج وقبضه لثمن باهظ بحجة توفير الحماية الأمريكية لها في مواجهة إيران .


واليوم يمارس الديقراطيون نفس الوظيفة عبر القوى الناعمة ويبداؤن مشوارهم بإلغاء تصنيف الحوثي جماعة إرهابية والعودة للاتفاق النووي لمنح ايران موقع في النادي النووي الذي أشار اكثر من مسؤل امريكي واوربي إلى قرب اكتمال تصنيع ايران للقنبلة النووية.


تصريحات المندوب الأمريكي
لليمن بشأن عملية السلام والتي اعتبر الحوثي فيها عنصر شرعي لم يأتي بجديد .فلولا الدعم الأمريكي المالي والإنساني عبر المنظمات الدولية و التى يظهر من اسمها ان تتبع الامم المتحدة والحقيقة انها أذرع طويلة للسياسة الخارجية الأمريكية مهمتها في اليمن تقديم المساعدات لاستمرار حروب الحوثي بلافته أنسانية تحميل في طياتها كثير من المخاطر على البلاد وسكانها وغاضة الطرف عمايفغله الحوثيون من قتل وتفجير واعتقال وتهجير لملايين اليمنيين .

حتى مناطق النزوح كمحافظة مأرب التى يلجأ إليها اليمنيون من بطش الحوثي ترفض هذه المنظمات الاعتراف بها وجهة نزوح وليس رجما بالغيب فقد اعتمدت (الاوتشا) على معلومات مظللة من شريك حوثي يدعي يمن الخير عن نزوح مليون ومايئتن وخمسه وخمسون ألف مواطن إلى محافظة الجوف تحت سيطرة الحوثي خلال العام ٢٠٢٠ كما أوردت عودة ٤٦٠٠اسرة من مأرب إلى الجوف خلال الربع الأول من العام الحالي ٢٠٢١م وأنه تم تقديم تسعين الف حالة نقدية في المحافظة خلال عام
هذا الكذب الأممي لم يعد يحتمل والذي استفز مشاعر المواطنين والسلطات المحلية في محافظتي مأرب والجو ف دليل على عمق التخادم بين هذه الجهات
سيظل السلام عند الحوثي أمر بعيد المنال مادام وهذه القوى الدولية تقف إلى جانبه وتسخر مساعدات الشعوب بإطالة أمد الحرب الطائفية
وعلى اليمنيين ان يجمعواشتاتهم ويتداركوامابقي فالوقت ليس في صالحهم .
والحوثي لا يفهم غير لغة القوة