عيدروس الزبيدي وشيطان الإمارات
بقلم/ د . عادل الشجاع
نشر منذ: شهر و 23 يوماً
الأحد 10 يناير-كانون الثاني 2021 07:33 م
 

ما بين تفاصيل ما قاله عيدروس الزبيدي وكرم نعمة يكمن شيطان الإمارات

انطلقت الشفرة الإماراتية بوضوح ودون مواربة من خلال تصريحات عيدروس الزبيدي وفي القناة الرسمية لأبو ظبي ، في تحد صارخ للسعودية بوصفها راع لاتفاق الرياض من جهة ومن جهة أخرى للتقارب الذي أبدته مع قطر ، وقد أكد ذلك الكاتب العراقي كرم نعمة في صحيفة العرب اللندنية التابعة لأبو ظبي ، بتساؤله ، عن " متى نجحت السعودية بدون قوة خارجية مساعدة تعتمد عليها " ، يقصد أن السعودية بدون الإمارات دولة فاشلة .

حديث عيدروس ليس مفاجئا أو جديدا ، فقد أعلن عن ذلك مرارا وتكرارا ، فقط هذه المرة تجاوز المملكة العربية السعودية بوصفها الراعي لاتفاق الرياض واعتبرها غير موجودة ، هذا الموقف ، بالإضافة إلى ما كتبه كرم نعمة ، يؤكد أن الإمارات تعيش حالة إرباك بسبب الاتفاق بين المملكة العربية السعودية وقطر .

بعد قمة العلا وعودة العلاقات السعودية القطرية بدأت الماكينة التخريبية للإمارات تعمل على تنفيذ نسف اتفاق الرياض وفق ما يخدم أجندتها ، انطلاقا من حسابات خاصة تحدد بوصلتها وتواجه خطواتها ، لم تعد أطماع الإمارات مستترة ، فهي تبسط نفوذها وتتمدد في المحافظات الجنوبية ، تاركة مليشيا الحوثي تنعم بالسلام في المحافظات الشمالية لإضعاف المملكة .

لقد اتخذت الإمارات من محاربة الإخوان شماعة وذريعة لتبرير عدائها لقطر من ناحية وللشرعية اليمنية من ناحية أخرى ، ولم تترك الإمارات وسيلة إلا واستخدمتها لتعزيز نفوذها في اليمن على حساب الحكومة الشرعية التي باتت عدو الإمارات الأول ، وعملت على تطوير أدواتها في كل مرحلة من مراحل الصراع وعملت على تعزيز وجود المليشيات المسلحة خارج الشرعية اليمنية .

الدور المشبوه الذي تلعبه أبو ظبي يرمي إلى إغراق السعودية في الحرب وتدمير اليمن وتحويلها إلى منطقة صراع دائم وتفكيك نسيجها الاجتماعي وتسعى وفق خطة استراتيجية لنزع الشرعية تماما عن حكومة هادي ، فهي منذ أن دخلت الحرب في ٢٠١٥ وهي تلقي بكامل ثقلها في اليمن من أجل إجهاض الشرعية ، وقد لجأت إلى بناء مليشيات مسلحة خرجت على الشرعية وأعاقت تحرير صنعاء ، وقد ظهر الدور الإماراتي بشكل واضح ، منذ إعلان الانتقالي الانقلاب المسلح على مؤسسات الدولة القائمة ، إضافة إلى بنائها للقواعد العسكرية في الجزر اليمنية والسيطرة عليها .

استمرار تدخل الإمارات في اليمن يطيل معاناة اليمنيين ويخالف الإجماع الدولي ، إن اتفاق الرياض الذي رعته المملكة أضحى في صلب العمل السياسي العربي والدولي لإعادة الاستقرار إلى اليمن ، وقد أثبت عيدروس الزبيدي أنه مجرد تابع للإمارات وأنه لم يكن صادقا بتصرفاته وأنه لا مكان له في مستقبل اليمن .

تحرص الإمارات على تهميش الشرعية ومصادرة صلاحيتها والحيلولة دون القيام بمهامها وتمنح الفرصة للمليشيات التابعة لها بالتدخل وهي حريصة كل الحرص على إنهاء دور الرئيس عبدربه منصور هادي لتنتهي معه وبه الشرعية الدستورية وإفساح المجال للمليشيات الانقلابية ، لكي تتمكن من سيطرتها على الجزر والسواحل اليمنية .

تنطلق الإمارات في سلوكها هذا من منطلقين : الأول ، هو إغراق المملكة في حرب اليمن ، والثاني ، من عقدة النقص والصغر تجاه اليمن ، فهي تحاول تجاوز هذه العقدة بنسب التاريخ اليمني لها ، ولم تتح لها هذه العقدة أن تدرك الفارق بين أكثر من خمسة آلاف سنة من تاريخ اليمن وتاريخها الذي لا يساوي تاريخ آخر حفاظة لبسها عيدروس الزبيدي في طفولته ، ولولا التبعية الفاقدة للعزة لأدرك عيدروس أنه أكبر من أي حاكم في أبو ظبي .

لقد استطاعت الإمارات توريط المملكة وجعلها تتحمل لوحدها التكاليف المادية وتفقد سمعتها وقادتها إلى إضعاف الشرعية وإضعاف نفسها بسبب اعتماد المملكة على فريق أغرق نفسه في الفساد ، فأضعف اليمن وستجد السعودية نفسها لوحدها أمام ملفات تتحملها بمفردها ، وليس أمامها إذا أرادت أن تخرج من هذا المستنقع سوى إبعاد هذا الفريق واستبداله بفريق يعمل لأجل المملكة وليس لأجل المصالح الخاصة .ش