آخر الاخبار

الجيش السوداني يسترد أراضي واسعة بعد 25 عاماً من سيطرة قوات إثيوبية علية ماهي المخاطر التي تسببها تناول الثوم والبطاطس على فئة من الناس ..وهذه أعراضها تقارير وأرقام صادمة ..المليشيات الحوثية تصدر أكثر من 150 حكماً بالإعدام للتنكيل بخصومهم تفاصيل خلية حوثية خطيرة تم القبض عليها في مأرب مرتبطة بإيران ومتورطة برفع إحداثيات عن مواقع الجيش الوطني وتحركاتة الريال اليمني يهوي وشركات صرافة تعلن إغلاق أبوابها ومطالب للحكومة بتدخل الفوري ..وهذه أخر التطوارت وثيقة حكومية سورية في جنيف تفتح النار على الجميع عدا روسيا وإيران مجزرة جديدة للمليشيات الحوثية في الحديدة وعشرات القتلى والجرحى من المدنيين والبعثة الأممية تندد أول رد فعل سعودي على بيان الكويت بشأن الأزمة الخليجية مع قطر الريال يواصل الانهيار وفارق الصرف يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف أردوغان يشن هجوما شرسا على ماكرون ويحذر فرنسا من خطورته ويطالب بالتخلص منه

طُزّ في المبدأ
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 6 أيام
الخميس 29 أكتوبر-تشرين الأول 2020 08:37 م


المبدأ معتقدٌ راسخٌ ، ومعيارٌ علميٌ لقياسِ الآراءِ والأفكارِ . وهو الضابطُ الأخلاقي والعقائدي الذي يُمَيَّزُ به الصوابُ من الخطأ ، ومشروعيةُ الأفعالِ من عدمِها . وفي زمنِنا هذا أصبحَ المبدأُ أضيقَ فحوى الصدورِ ، وأخفَ موازينِ العقول ، بينما تتسعُ دائرةُ السياسةِ لتحقيق أهدافٍ خفيةٍ تخالفُ المبدأَ المُعلن ، الذي يَدَّعي وصلا بالقيمِ والأخلاقِ والحق ، إلا أنَّه يخلو منها ويتخلى عنها .
- أبو جهلٍ يقرُ بمكارمِ الدعوةِ وسموِ رسالتها وأمانةِ الداعي لها ، ولكنَّه من بابِ أين موقعُنا بني مخزومٍ من كلِ ذلك ، نشرَ تعميما داخليا ، طُزّ في الحقِ ، وفي سمو قريشٍ وعلوِ شأنِها مستقبلا بين العربِ والعجمِ . فكانت عاقِبَتُهُ أن وَطئَت صَدرَه قدمُ روعي الغنمِ " رضي اللهُ عنه " . وحُزَّ رأسُ التَكَبُر ، وحازَ موقِعَه المُعتَبر .
- الإماراتُ تفخرُ بمبدأ العروبة والإسلام ، ولكنَّ نرجسيَّةَ أولادِ زايدٍ تقولُ طُزّ في المبدأ ، مادام التمسكُ به لن يجعلَنا في مصافِ المتنفذين ، ولذا ذهبوا ليمنعوا التمددَ الايراني عبرَ فتحِ المنطقةِ ليستوطنَ فيها إحتلالٌ إسرائيلي ، وليحاربوا الإرهابَ عبر تجنيدِ مرتزقةِ عنفٍ وإجرامٍ تزعزعُ أمنَ بلادٍ مُسلِمةٍ ، وتقلبُ نظامَها الشرعي ، وتمزقُ صفَها وتبثُ الفتنَ بين أهلِها .
- الانتقاليُ يرفعُ مبدأَ استقلالِ الجنوب ، ولكنه يضعُ مبدأه رهنَ المصالحِ الإماراتيةِ والهيكلةِ المؤتمرية ، ويُفَرِطُ في الهوية ويُميعُ القضيةَ ، ويُخَدِرِ السيادةَ بحَضنِ الوسادة . فصارت جنةُ الدنيا (عدنُ) جحيمَ فِتنٍ ومستنقعَ عَفَنٍ . ومازال يُسَوِقُ للبسطاء مبدأ الاستقلالِ والهويةِ ، بدعمٍ من منظومةِ احتلالٍ حقيقية .
- التحالفُ دخل اليمنَ تحت مبدأ نجدةِ شرعيةِ اليمن وعودةِ حكمها المغتصبِ ، ولكنَّه حين رأى الفرصةَ سانحةً له في مزيدٍ من مصالحه جغرافيا واقتصاديا وحاكميةً ، قلبَ ظَهْرَ مَجَنِ المبدأ ، فأصبح تساؤلُ المواطنين مَنْ يُنقِذُ شرعيتَنا ويحمي سيادتَنا من تحالفِ محمَدَين . وباتَ الرجلُ المحنكُ سياسيا يضربُ كفا بكفٍ " على وَين رايح بنا يا تحالف على وين " .
- الشرعيةُ ممثلةً في حكومةٍ متعددةِ الأقنعةِ ، ملونةِ الجلود ، زئبقيةِ الولاء ، ترددُ كلَ يومٍ مبدأَ الإخلاصِ للوحدة وحقوقِ الشعبِ ، ولكنَّ لسانَ مواقفِها يصدحُ طُزَّ في المبدأ ، وتعملُ بإخلاصٍ لمصالحها وحدها ، بتكديسِ المال وكسبِ العقارات وتوظيفِ الأقارب ، ناهيك عن تسويقِ الولاءات وبيعِ المواقفِ . وبدلا من الوحدة الوطنيةِ تفرقت الحكومةُ السياسيةُ ، وخسرنا سقطرى والمهرةَ في رهانِ بوكر ، ودُمِرَت عدنُ في لعبةِ غُميضَة ، وتحولت " قادمون يا صنعاء " إلى " باقون يارياض ، مقيمون ياأبوظبي " . وأصبحَ المُحَرِرُ حبيسَ القصورِ وأسيرَ الفنادق ، مُسَيرا لا مُخَيرا ، كما كانَ يجبُ عليه أن يكونَ .
- أبليسُ من ناحية مبدأ التربيةِ مع الملائكة ، يعترفُ لله بحق العبوديةِ والطاعةِ المُطْلَقة ، ولكنه طزطزَ للمبدأ ، حين راى أنَّ ذلك يُناقِضُ غرورَه ، ويُحجمُ دورَه ، فأعلنها تمردا ورفضا لأوامرِ من يَقِرُ له بالعزةِ والعلو . وهنا كَمْ من أبالسةِ البشرِ يَترَبَون على مبدأ الولاءِ لسيادةِ الوطن وحقوق الشعب ، وسرعان ما يخونون المبدأَ ويبدلون الولاءَ ، فلا سيادةً بقيت ، ولا حقوقا حُفِظَت . وإلى الله المُشتكى .
- " يابلد .. يامكروفون . يامصافي نفط .. ياكومة ديون . يابلد .. يارشح .. يازكمه .. وياكثرة سعال . يابلد يبدأ الإجابة قبل مايقرأ السؤال !. يعني نتكلم ، وفي كل القضايا ، بسّ مانحمل قضيَّة . يابلد هذا كلامي .. واضح وسهل ونظامي . بلدُ المليون مُخبِر ! ما قدر يمسك حرامي . " (عبدالمجيد الزهراني)