ورحل امير الكويت أمير الخير الرجل الإنسان
بقلم/ حسن الحاشدي
نشر منذ: 3 أسابيع و 4 أيام و 5 ساعات
الأربعاء 30 سبتمبر-أيلول 2020 05:04 م
 

إنه الرحيل المر لمن كان له قلب بحجم الكون اتسع للجميع كسياسي مخضرم ودبلوماسي معتق ورائدآ لم يكذب اهله

هنيآ له جاور ربه
فنعم الجوار
نعم الرب الشكور الغفور
ونعم العبد الذي امتلآ خيرآ ونبلآ
رحل
باوجاع وهموم لم شمل
الأخوة الأعداء حوله خصوصآ
رحل
باوجاع لم الشمل العربي الذي افنى اكثر من عقدان من الزمن على امل

رحل
وقدارسى في دولة الكويت
الأمن والسلام والتماسك الإجتماعي
في محيط تتصارع القوى فيه القوى المهيمنة لبسط النفوذ وبطرائق اشبه بالاستحواذ والبلطجة
محيط تتربص به ملالي إيران الماكرة
رحل
وقد جعل من وطنه قبلة للخيروملاذآ أمنآ
ومهوى افئدة للحيارى والجوعى والمعوزين
ومن مزقتهم الحروب وعصفت بهم الأنواء
سواء في محيطة العربي خاصة والإسلامي عامة
رحل
وقد ملئ ربى الكويت في ازقتها
لجانآ للخير
وفي شوارعها مؤسسات وجمعيات ومنظمات عريقة واعتبارية
للعمل الإنساني الخيري والتنموي
تمتد اذرعها لشتى بقاع المعمورة
تذر النور والخير مابين عمل خيري إنساني آني
ومتعدد المسميات

وما بين منشآت تنموية طويلة الآجل
تعليمية
كمدارس ومساجد وجامعات
وتعبيد طرق طويله
مشاريع أسهمت فيها الكويت آميرآ وحكومة وشعبا بتنمية
عديد من الدول العربية خاصة
والإسلامية عامة
ولعلنا في اليمن كشعب لانختلف البته
على أن الكويت كانت بجانبنا منذ سبعينات
القرن الماضي
منذ نعومة أظافري إلى يومنا هذا وانا وغيري صلينا في مسجد الكويت ودرسنا في جامع الكويت
وفي مدينتي تعز هناك حي الكويت

ولايزال الخير باقيآ ويضخ ويذر بذور الخير في الأرجاء حكومة وشعبآ ومؤسسات خيرية وتنموية
ومن منا لايعرف
جمعية إحياء التراث الإسلامي
وبيت التمويل الكويتي
ولجنة الإغاثة الكويتية
وغيرها
لقدرحل ذلك العلم واعقبه الذكر العطر
تعازينا للكويت حكومة وشعبا
تقبله الله في الصالحين وغفر له وجعله
من ورثة جنة النعيم
إنا لله وإنا إليه راجعون.

ولكم السلام