بيت النحل وسلطة الدبابير
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 4 أشهر و 17 يوماً
الأربعاء 10 يونيو-حزيران 2020 06:55 م
 

هذه حكايتي الدائمةُ مع مكوناتِ الفشلِ وأنظمةِ القهر ودوائر القمعِ والكذب والتزييفِ . 

1 - سُرِقَت بقرةُ جاري ، فأشاروا مباشرةً بأصبعِ الاتهامِ نحوي . كتبوا عني ظلما في كل وسيلةٍ إعلاميةٍ لهم ، وفي كل موقعٍ الكتروني يتبعهم ، وتحدثوا حولي بهتانا في كل مجلسٍ عامٍ حضروه ، وفي كل محفل خاصٍ أقاموه .

 وبعد أشهرٍ ظهر دليلٌ يؤكدُ أنَّ جاراً آخرَ هو الذي سرقَ ، ولكنه معهم يعملُ وإليهم ينتمي ، فأعرضوا عنه ، ولم يعتقلوه ، فهو مناضلٌ ثوري ، ما سرقَ إلا من حاجةٍ ملحةٍ ، كي يدعمَ القضيةَ ، ويحمي جذورَ الهويةِ وأصالةَ الشجرةِ ، فماذا تعني في سبيل ذلك بقرةٌ ؟! . 

ومازال المناضلُ يسرقُ وسيظل يسرق ، حتى تترهلَ الجذورُ وتنقعرَ الشجرةُ .

2 - قُتِلَ أحدُ شبابِ منطقتي ، فأمطروني بسيلِ الاتهاماتِ ، قاتلٍ إرهابي مجرمٍ !. حاولتُ إخبارَهم بأنَّهم قد أخطأوا في حقي من قبل ، حين سرقَ صاحبُهم البقرةَ ، فردوا علي " لا . هذه المرة ثابتةٌ عليك التهمةُ " 

. ولفقوا في ساحاتِ إعلامِهم المختلفةِ عن سلاحٍ وجدوه في بيتي يطابقُ سلاحَ الجريمةِ . وبفعل شحن الإعلامِ هاجم المغفلون والحمقى وطابور الدفع المسبق منزلَنا ، روعوا أهلي ، وأحرقوا سيارةَ أبي ، وحطموا واجهةَ بيتي . وبعد أشهرٍ من القهرِ ، قالوا " هيا أخرجْ من هنا ، ولا تحدثْ أحدا بما جرى " . " وتهمةُ القتلِ " . قالوا " تلك قضيةٌ خاصةٌ بين اثنين من الأحبابِ حول حصص الأتعابِ " .

 وحتى اليوم لم يعتذروا لي عن اتهامي باطلا في قضيةِ البقرة المسروقةِ ، ولا في النفس المخنوقةِ ، ولم يبينوا الحقيقةَ كي أستعيدَ سمعتي ، ولم يهتموا بما حلَ بأسرتي من العُقَد النفسية ، أبنائي يصرخون من نومِهم هلعا ، وأمي وزوجي وأخواتي عند أي فرقعةٍ يختبئن جزعا ، وأبي صارَ باهتَ اللونِ ملتاعا .

والقاتلُ الحقيقيُ مازال يخطبُ بحماسةٍ عن النزاهة والكرامةِ في الجماعة .

3 - دوى انفجارٌ في بيتِ ساكنٍ في حينا . فجاءت أطقمُ الأمنِ ومدرعاتُ شبهِ العسكر إلى بيتنا . " أليس لديكم أحدٌ غيرَنا ؟! " . 

قالوا " أنتم شغلُنا وشاغلُنا " . " أما تكفيكم مرتان قد سبقتا " . قالوا " الثالثةُ ثابتةٌ ، يا هذا صدقنا " . تحركَ الذبابُ سريعا لينقلَ الاثباتَ المصطنعَ ، وحلقَ الجرادُ ليفسدَ الشكَ الذي طلعَ .

 وعانيت شهورا وأهلي من الضر والأذى !. ثم عدت إلى داري منهكا محطما . وقبلها قد سألتهم " ومن فجرَ دارَ الساكنِ في حينا ؟! " .

قالوا " شاحنُ جوالٍ تكهرب ، وغازُ أنبوبةٍ تسرب ، قدحت شرارةٌ هنا وأنفجرت الأنبوبةُ هناك " . " وأنا ما ذنبي ، لتسارعوا بالتهمةِ دائما نحوي " .

 " ومن غيرُك لنا ، نلقي عليه فشلَنا ، ونحمله فسادَنا ، ونلقي عليه باللائمةِ إن أحدثوا ذنبا بنو جنسنا وساكنو قصرنا " . " وهل من اعتذار تبذلونه لي " .

 " نعم سنعتذرُ علنا ، لدبةِ الغاز وللشاحنِ ، فقد صادرناهما عنوةً وغصبا ، ثم للفحص الجنائي والاختبار البدائي ، فنالهما جرحٌ وتجريحٌ وخدشٌ وتشريحٌ ، والقانونُ يمنعُ ذلك ، ونحن للقانون عبيدٌ وللنظام جنودٌ " .

" وأنا !! وما نالني منكم ظلما وجورا " . " أنت ما أنت ؟! أنت الحجةُ الدامغةُ لصرف الأنظار عنا ، والشماعةُ المقبولةُ لتمرير مخططِنا .

 فكلُ ما نقوله عنك مصدقٌ ولو كان زورا ، وكل ما نحملك إياه مقبولٌ ولو كان جورا ، فلا غنى لنا عنك ، فلا تتعبنا بإثبات غيرِ ذلك ، فمن صدقك خائنٌ لا محالة ، ومن تبعك عميلٌ بالوكالة . 

فلا تبتئس ولا تعبس .. فاسترح يا فارس بني عبس " . وها أنا ذا في بيتي بين أهلي نحدق بالباب ، متى يحطمه إرهابيو محاربة الإرهاب ، ليأخذوني في رحلة الذهاب والأياب .

لقد تعودنا منهم هذا ، وأصبح يزيدنا تعنتُهم قوةً . نحن نحتسبُ المحنةَ ، وهم يبتغون الفتنةَ . فإن كان هذا يومَكم ، فلتفرحوا به قليلا هنا . وقريبا - هناك وهنا - سيشهدُ المستقبلُ عدلَنا .