عيد العمال ويوم السجناء معاناة في زمن الكورونا
بقلم/ عبدالرحمن علي الزبيب
نشر منذ: 7 أشهر و يوم واحد
الجمعة 01 مايو 2020 10:46 م
 

تحتفل جميع دول العالم بما فيها وطني بعيد العمال في اليوم الاول من شهر مايو ويتزامن هذا العام بيوم السجين الوطني الذي يوافق الثامن من شهر رمضان ...

العمال والموظفين والسجناء في زمن كورونا ...

ما هو الرابط الذي ربط الزمن بينهما العمال والسجناء ..

الرابط هي المعاناة و الألم الذي يعاني منها السجناء والعمال فالعمال منقطعة مرتباتهم واصبحوا سجناء احتياجاتهم الذي لا يستطيعون الايفاء بها والسجناء يعانون من تباطؤ الاجراءات في قضاياهم المحتجزين على ذمتها وعدم الالتزام بالقانون في البت فيها واطلاق سراحهم في وقت استحقاقهم لها بدون تأخير ولا مماطلة .. القانون الذي احتجزوا بسبب مخالفتهم له هو نفس القانون الذي يوجب الافراج عن الكثير منهم لماذا يطبق النصف الاول من القانون بحجز حريتهم ولا يطبق نصف القانون الاخر الذي يوجب الافراج عنهم فوراً يقبع في السجون في وطني الاف السجناء المستحقين وفقا للقانون للإفراج الفوري ...

مصادفة التزامن بين يوم العمال ويوم السجناء ليست مصادفة بل تعبير عن اشياء ومعاناة مشتركة تجمع كلاهما فالجميع منتهكه حقوقه القانونية بسبب القصور في تطبيق القانون على السجناء يطبق القانون الذي يوجب احتجازهم ويتم رفض تطبيق القانون الذي يوجب الافراج الفوري عنهم ولا ينحصر الضرر عليهم فقط من استمرارية احتجازهم خارج اطار القانون بل يتضرر اخرين لاذنب لهم وهم اسر وعائلات السجناء بسبب عدم تطبيق نصوص القانون الذي تلزم الدولة برعايتهم ...

والعمال والموظفين كذلك يطبق القانون الذي يوجب عليهم القيام بالعمل ويتم ملاحقتهم للقيام بالأعمال وفي نفس الوقت يتم رفض تطبيق القانون الذي يوجب صرف مرتباتهم و مستحقاتهم المالية والادارية رغم ان القانون يشمل كلا الجزئيين ولا ينحصر ضرر توقيف المرتبات والاجور على العمال والموظفين فقط بل يستمر الضرر ليشمل اسرهم وعائلاتهم الذي لا ذنب لهم .. وبسبب غياب مسؤولية الدولة في الضمان الاجتماعي للعمال والموظفين واسرهم وعائلاتهم وتوفير احتياجاتهم الانسانية يكابدون ايضاً معاناة انقطاع المرتبات والاجور .

نقترح ان يتم استمرارية الدمج بين عيد العمال وعيد السجناء وان تكون هذه المصادفة لهذا العام فرصة للدمج باستمرار للأعوام

 القادمة فكلاهما يعانون من نفس السبب وهو غياب القانون واجتزاء تطبيقه عليهم ..

يحتفل العمال في وطني بعيدهم السنوي وهم يعانون من انقطاع مرتباتهم بسبب اختلالات وفساد بدد خزينة الدولة من إيراداتها في مصروفات اخرى لم يكن مرتبات العمال والموظفين احد هذه البنود الهامه ..

ويحتفل السجناء في وطني بعيدهم الوطني وهم يكابدون معاناة حجز الحرية بالمخالفة للقانون وانتقاص حقوقهم القانونية وحقوق اسرهم وعائلاتهم ..

كنت اتذكر قبل سنوات ان باب المرتبات في الموازنة العامة للدولة يتربع في الباب الاول منها ويعتبر خط احمر لا يمكن تجاوزه او تعطيله او نقل أي جزء منه لأبواب اخرى مهما كانت الظروف والاحتياجات ...

واليوم يحتفل العمال والموظفين بعيدهم وباب المرتبات في موازنة الدولة مغلق ومقفل وحتى ان تم فتحه يتم فتحه لفترة بسيطة وعلى استحياء ثم يتم اغلاقه للامعان في اذلال الموظفين والعمال وسكب الملح على الجراح الذي يعاني منها الوطن لا يكفي حرب وحصار يضاف اليها قطع المرتبات دونما مبرر مستساغ ... والجميع صامت لا يتكلم لان اصوات المبررين لاستمرار اغلاق باب مرتبات الموظفين والعمال اعلى من صوت المطالبين بإطلاق مرتبات الموظفين والعمال ...

كنا نتوقع مضاعفة الاجور والمرتبات للعمال والموظفين ليتوازن مع انهيار القوة الشرائية للعملة الوطنية الذي انهارت بمقدار ضعفين وكان يفترض ان يتم مضاعفة مرتبات العمال والموظفين ضعفين اضافيين لمواجهة الاحتياجات والحفاظ على القوة الشرائية السابقة للمرتبات والاجور لم نتوقع اطلاقاً ايقاف وقطع المرتبات ...

نطالب بتقرير مهني محاسبي حقيقي وواضح وشفاف عن اسباب استمرار ايقاف المرتبات والاجور ليس لتبرير استمرارية القطع والتوقيف بل للشروع في معالجة سريعة لهذه المشكلة الخطيرة وتجاوز عنق الزجاجة الذي مازال الجميع يراوح فيها ...

المؤسسات العامه والخاصة ليست مكاتب ووزارء ومدراء وسيارات ومرافقين وقرارات جمهورية ووزارية وادارية المؤسسات هي موظفيها اذا كان هناك ارادة لتفعيلها يستلزم الاهتمام بجميع موظفيها ابتداءً بصغار الموظفين والعمال وعدم التقوقع فقط في القمة وفي مقدمة الاهتمام بشريحة العمال والموظفين هي باطلاق المرتبات والاجور للجميع بلاتمييز ولا استثناء ولا اقصاء ولاتهميش الجميع .. الجميع ..ودراسة رفعها لتتوازن مع القدرة الشرائية الحقيقية للعملة الوطنية الذي تأثرت بانهيارها باكثر من ضعفيها ..

وتأتي هذه المناسبتين لتشكيل ضلعين من مثلث المعاناة و قاعدته الضلع الثالث وباء كورونا الذي يتفشى في العالم ويتساقط الاف قتلى نتيجة هذا الوباء الخطير عابر القارات الذي ضرب جميع الدول واثخنها رغم تدابيرهم الاحترازية ونظافة مدنهم اليومي حتى ان معظم دول العالم تقوم بتنظيف شوارع مدنها بالماء والصابون يومياً منذ عشرات السنوات ورغم ذلك سقطت تحت انياب وباء كورونا واسقطت الكثير من ضحاياها في ايطاليا وبريطانيا واسبانيا وتركيا وامريكا وايران وروسيا والمانيا والصين ومصر ودول الخليج والعراق وسوريا ولبنان وجميع دول العالم تفشى وباء كورونا ووطني ليس بعيد عن وباء كورونا كونه دولة في الكره الأرضية ليس في كوكب اخر او مرجة اخرى غير مجرة درب التبانة على كوكب الازرق ..

لن يكون وطني بمنأى وبعيد عن مخالب وباء كورونا وسينتشر كما انشتر في جميع دول العالم ولكن ؟؟

هناك امكانية كبيرة لتخفيف والحد من اضرار وضحايا وباء كورونا اذا ماتم تشديد الاجراءات الاحترازية وقامت اجهزة ومؤسسات الدولة بالتعاون مع القطاع الخاص والمنظمات المحلية والدولية بتوفير احتياجات جميع افراد الشعب لتحفيزهم على الالتزام بحضر التجوال والبقاء في منازلهم حتى يذهب وباء كورونا دون ان يتفشى وتنحصر ضحاياه في اعداد قليله ...

جميع دول العالم اعلنت عن اجراءات جادة لفرض حضر تجوال لفترات محدده ونجحت في تحجيم انتشار وتفشي الوباء واعلنت تلك الدول موازنات استثنائية لتغطية مشاريع وبرامج استثنائية لمواجهة كورونا ورفع مستوى كفاءة القطاع الصحي لاستقبال الحالات المشتبه باصابتها بكورونا واتخاذ الاجراءات الطبية حيالها وتوفير احتياجات الشعب بشكل مجاني من الغذاء والدواء وجميع الاحتياجات ..

 

وبادر القطاع الخاص في تلك الدول في تكميل جهود الدور الرسمي لمواجهة وباء كورنا واقتطعوا مئات الملايين والمليارات من اموالهم وتخصيصها لجهود مكافحة كورونا ..

 

وبادرت المنظمات المحلية والدولية في تلك الدول لتوقيف كثير من برامجها ومشاريعها وتحويلها لجهود مكافحة كورونا والجميع بذل الجهود الذي يستطيع بحسب امكانياته فالمتخصص في التوعية بادر بتنفيذ حملات توعيه والمتخصص في الاغاثة بادر بإغاثة الشعب والمتخصصين في الخدمات الصحية انخرطوا في فرق العمل الطبية الرسمية لمكافحة كورونا...

 

الجميع اشتغل بانسجام وتعاون كامل والذي يعتبر مؤشر واضح على ان تلك الدول والشعوب حية ومتطورة وتعرف حقيقة مصالحها المشتركة ويعلمون بان وباء كورونا اذا انتشر سيسقط الجميع ضحايا له بلاتمييز ولااستثناء الاغنياء والفقراء المسؤول الكبير والموظف الصغير والعال عن العمل والعامل الطبيب والمهندس والمدرس والدكتور والامي والاكاديمي والتاجر والمستهلك الجميع سيسقط ضحية انتشار كورونا الذي يعرف اي تمييز او استثناء لضحاياه لذلك الجميع يسعى لبذل اقصى مالديه من جهود وامكانيات لمواجهته والحد من اضراره ..

 

وفي وطني حتى اليوم لم يتم اعلان اي موازنة طارئة لمواجهة وباء كورونا ولم يتفاعل القطاع الخاص بالشكل المطلوب ولم تبذل المنظمات المحلية والدولية اي جهود تواكب مخاطر وباء كورونا ..

في وطني تم التقوقع فقط في مربع تشكيل لجان استثنائية دون مخصصات مالية لإصدار تصاريح وقرارات يستحيل تنفيذها لعدم وجود مخصصات مالية لتنفيذها حضر التجوال يستوجب معه توفير احتياجات الشعب الذي يعاني من سابق من حرمان كبير في توفير احتياجاته واليوم اصبح الخطر اكبر ..

في العالم تم الافراج الفوري عن الاف السجناء واصدار قرارات وقانون للعفو عن السجناء كتدابير احترازية من وباء كورونا لتخفيف ازدحام واكتظاظ السجون الذي يشكل بيئة خطيرة لانتشار وباء كورونا وفي وطني تم تشكيل لجان ثلاثية ورباعية دون منحها صلاحيات قانونية استثنائية ولم يتم الافراج عن اعداد كبيرة من السجناء ومازالت السجون مكتظة ومزدحمة بالسجناء اضعاف الطاقة الاستيعابية لتلك السجون لتصبح تلك السجون بؤرة خطيرة الاحتضان وانتشار وباء كورونا ...

في العالم تم صرف مبالغ مالية لجميع افراد الشعب لشراء احتياجاتهم الانسانية واعفاؤهم من الرسوم والمستحقات العامه والخاصة وفي وطني يستمر توقيف المرتبات للموظفين والعمال وتستمر اجهزة الدولة ليس في تقديم مبالغ مالية كاعانات للشعب بل ملاحقة الشعب لجباية اموال منهم تحت مبرر رسوم وغيرها من المبررات ..

استقبال واحتضان كورونا الذي سيغادر العالم ويستوطن وطني نتيجة الاخفاق والتساهل في اتخاذ الاجراءات الاحترازية للحد من انتشاره وتفشيه سيمسك وباء كورونا عصاه ويغادر العالم الذي يحاصره ويقطع مسارات انتشاره ويتوجه نحو وطني ..

واول ضحايا وباء كورونا سيكون السجناء والموظفين والعمال وعائلاتهم واسرهم كونهم اكثر فئات الشعب ضعفا بسبب غياب القانون وحرمانهم من حقوقهم القانونية ..

وفي الأخير :

نتقدم الى جميع الموظفين والعمال وكذلك السجناء واسرهم وعائلاتهم بجزيل التحايا والتقدير بمناسبة يومهم وعيدهم السنوي الذي تزامنا في يوم واحد يوم السجين الوطني الثامن من رمضان ويوم العمال العالمي الاول من مايو ليؤكد المعاناة المشتركة بين العمال و الموظفين المحرومين من مرتباتهم واجورهم والسجناء المحرومين من حريتهم وحقوقهم الانسانية وعائلاتهم المتضررين بلاذنب ..

العمال والموظفين والسجناء في زمن كوروونا ....

 

يتزامن الاحتفال بهذه المناسبات باجتياح وباء كوروونا العالم ومخاوف من

اليوم مازال الجميع من اجهزة دولة وقطاع خاص ومجتمع مدني دون المستوى المطلوب منه لمواجهة وباء كورونا رغم الاعلان عن حالات مشتبه باصابتها بوباء كورونا والذي ستنتشر وتتفشى كما تنشر النيران في اكوام الاعشاب الجافة ستتضاعف الحالات المشتبه باصابتها بوباء كورونا في وطني وستنظم الكثير من المناطق والمدن المشتبه بانتشار كورونا فيها ويسقط الضحايا بالالاف في ظل ضعف وانهيار القطاع الصحي للقيام بدوره والذي يعتبر مؤشر واضح على تكلس وضعف وانهيار المجتمع في وطني بجميع مكوناته ...

اذا ما استمر التجاهل والتساهل والتنصل عن المسؤولية من قبل الجهات الرسمية والقطاع الخاص والقوى المجتمعية نخشى ان يستوطن كورونا في وطني ولا يغادره فلن يجد وطن يستوطنه لكثر ملائمة من وطني قطاع صحي منهار واجراءات احترازية معدومة ووعي منخفض وانعدام مسؤولية ستكون كل هذه اسباب ومبررات لاستوطان كورونا في وطني ليصبح بؤرة وحاضن له ...

مازال هناك أمل ومتسع من الوقت لانقاذ الوطن واخراجه من الحفرة الجهنمية الذي سقط الوطن في براثنها الجهنمية والبداية باطلاق مرتبات واجور جميع موظفي وعمال الوطن في جميع القطاعات بلاتمييز ولا استثناء ولا تهميش ولا اقصاء وان يتواكب اطلاق المرتبات مع اطلاق السجناء من السجون في وطني احتراما ليومهم وعيدهم وكاجراء احترازي للحد من انتشار كورونا واي وباء اخر ..

مازال هناك أمل ومتسع من الوقت لوقاية وطني من وباء كوروونا باجراءت جديه ميدانية ملموسة قابلة للتنفيذ اذا ماقامت الجهات الرسمية والقطاع الخاص والقوى المجتمعية بمسؤوليتها و بذلت اقصى جهودها لتخصيص مبالغ مالية لانجاح اجراءات الاحتراز من وباء كورونا بتنفيذ حضر تجوال شامل في جميع انحاء الوطن ومنع التنقلات وتغطية احتياجات الشعب من غذاء ودواء وغيرها من الاحتياجات الانسانية وبشكل مجاني لجميع افراد الشعب لتشجيعهم على البقاء في منازلهم والذي يخرجهم البحث عن تلك الاحتياجات الانسانية وتوفيرها سيشجعهم على البقاء في منازلهم للحد من تفشي هذا الوباء الخطير حتى يتجاوز وباء كورونا وطننا وانقشاع سحابات الوباء الذي بدأت تتجمع وتتلبد في فضاء وطني في ظل تقاعس وضعف تفاعل الجميع مع هذا الخطر القادم ..

نحن لن نقول ان وباء كوروونا هو لعنه نتيجة الظلم على الموظفين والعمال والسجناء واسرهم وعائلاتهم وانتهاك حقوقهم القانونية وان كان البعض يبرر ذلك ومؤشرات انتشاره في وطني ...

وسنقول ونؤكد باستمرار بوجوبية تفاعل الجميع لمواجهة ومكافحة كوورنا باجراءات احترازية بحضر تجوال شامل ومنع التنقلات وتفعيل القطاع الصحي ورفع مستوى الوعي المجتمعي لوقاية المجتمع من هذا الوباء بتعزيز النظافة والتعقيم المستمر ونؤكد بان عيد العمال ويوم السجناء لهذا العام 2020م – 1441هـ  معاناة في زمن الكورونا ..