رسالة أبطال جيشنا الوطني
بقلم/ عمار صالح التام
نشر منذ: 6 أشهر و 3 أيام
السبت 28 مارس - آذار 2020 08:23 م

على لسان أبطال جيشنا الوطني العظيم لكل المغرر بهم من قبل الحوثي: نحن على علم ودراية أن سلالة الإفك الحوثية العنصرية تفهم التغيراات بالعالم و ما يصيب نظام العولمة العالمي من انهيارات وتصدع جراء جندي من جنود الله( كورونا) نسأل الله أن يسلطه على المجرمين و يعافي شعوبنا وأمتنا والناس أجمعين.

ذلك النظام العالمي الذي يمثل الحوثي و أشباهه من الكيانات العنصرية السلالية( الصهاينة،، اذرع ايران،، الهندوس،، الانجيليين،، البوذيين،، داعش ) كلها لوثة من لوثات هذا النظام العالمي الظالم وهو اليوم يتصدع أمام هذا الفيروس و يقف عاجزا و ستشغل منظماته اللانسانية بنفسها لمواجهة وباء ((كورونا)) وستكف لفترة عن دعم لوثاتها العنصرية السلالية بعالمنا العربي والاسلامي.

وعليه فإن الحوثي يعي هذه التغيرات و يسعى واهما لفرض معادلة على الأرض قبل انهيار أسياده و داعميه بتحركات مجنونة لن يحقق فيها شيئا، و سيكون وقودها أبناؤكم المغرر بهم لحربه العبثية ، لن يجدوا أمامهم سوى الردع و التصدي لهم بكل قوة و بلا رحمة من قبلنا.

يا شعبنا اليمني الكريم نحن جند الله و جند الوطن أخرجنا من ديارنا و أبناءنا و أستهدفت دولتنا و هويتنا و عقيدتنا من هذه اللوثة السلالية المجرمة ونحن لها بالمرصاد، نناشدكم أن تحافظوا على أبناءكم لأننا نفهم ما ستؤول اليه الأمور (و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون) و نحن نقاتل باسم الله الذي هز عروش الطغاة، و جعلهم في رعب وغزاهم إلى قصورهم بفيروس لا يرى بالعين، و خرجت جيوشهم بعدتها وعتادها لتواجهه في الشوارع وهي لاتراه و لا تعرف كنهه و لا لونه ولا يترائى لهم سوى آثاره التي أفقدت قيادات العالم صوابهم و حولت أجندات قمة العشرين من مقبلات و متممات ل((صفقة القرن)) إلى قمة لمواجهة فيروس ((كورونا )) في اجتماع عن بعد عبر الفيديو بين المجتمعين فسبحان القاهر فوق عباده .

هذا و قد انسحب بعض أسياد و داعمي هذه اللوثات من العراق( القوات الفرنسية) وستخرج القوات الأمريكية كما سبقتها القوات البريطانية و يصبح شعار ؛؛ الموت لأمريكا الزآئف؛؛ ضحكة تلهم الناس اتباع اللعنة لهذه اللوثات القذرة بعد زوالها قريبا إن شاء الله.

كما ندعوا شعبنا و أمتنا للرجوع إلى الله سبحانه و تعالى و التوبة والصلاة و الدعاء و الصدقة و التكافل و التراحم، و من أهم متطلبات الرجوع إلى الله: عدم الركون إلى الظالمين، و التخلي عنهم ،و البراءة منهم ،و جهادهم بالسنان واللسان و القلب و نصرة المؤمنين المستضعفين المظلومين الذين عرفتموهم قآئمين بالحق بين أظهركم قبل أن يخطفهم الحوثي و يشردهم و يصادر حقهم و أموالهم و ديارهم وو ظائفهم بانقلابه المشؤوم. هؤلاء الذين أذن الله لهم بالقتال لأنهم ظلموا(( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا و إن الله على نصرهم لقدير @ الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق )) الرجوع إلى الله في إحقاق الحق و عدم خذلان المظلومين و لو بالدعاء لهم بالنصر على الظلمة الذين ظلمونا أجمعين. أخيرا لا يسعني ختام هذه الرسالة إلا بآيات من الذكر الحكيم،،، قال تعالى(( ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون )).

وقال تعالى(( و لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون )) وقال تعالى(( فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين@ ولنسكننكم الأرض من بعدهم )) وقال تعالى(( حتى إذا استيأس الرسل و ظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا )) وقال تعالى(( سيهزم الجمع و يولون الدبر)) صدق الله العلي العظيم و سلام على المرسلين و الحمدلله رب العالمين.

. اللهم احفظ شعبنا اليمني الكريم و اجمع عبادك اليمنيين على الحق و العدل و القرآن و السنة و لا ترفع لانقلاب الرفض السلالي في اليمن راية.. #الحوثي_كورونا_اليمن #الرجوع_إلى_الله .