آخر الاخبار

اعلان مُحبِط من وزير المالية.. عجز وتحديات تشكيل غرفة عمليات واجتماع حاسم بحضور قائد التحالف بمأرب.. وزير الدفاع يعلن عن خوض ”معركة مصيرية“ بدعم سعودي و”العرادة“ يستعرض ”خطة“ مقتل واصابة 3 من ضباط الارتباط برصاص قناص حوثي في الحديدة الحكومة اليمنية تعلن تمسكها بشرط واحد للذهاب الى مشاورات جديدة بريطانية متخصصة في شئون ”القاعدة“ تفضح الامارات وتدافع عن ”الاصلاح“ وتكشف حقيقة تسجيل يتوعد ”الزبيدي“ بالتصفية الانتقالي يفشل اتفاق جدة بشروط جديدة وتعديلات على المسودة السعودية والمشاورات تنتقل الى مدينة اخرى .. ماهي الشروط وما موقف الشرعية؟ السعودية تعلن موقفا من الحرب مع ايران وتتوعد برد جاهز توجيهات عسكرية من الفريق علي محسن واشادة بانتصارات الجبهة الشرقية احراز تقدم مهم في «اتفاق الحديدة» وضباط الارتباط يصلون «حوش البقر» ثروة يمنية مهمة قيمة صادراتها عبر منفذ واحد فقط تجاوزت 40 مليون دولار وتصل الى 34 دولة ابرزها السعودية

إيران تسقط في العراق.
بقلم/ أحمد الحرازي
نشر منذ: أسبوعين و يوم واحد و 11 ساعة
الأحد 06 أكتوبر-تشرين الأول 2019 10:09 ص
 

فقر وجوع ومرض وإقصاء..هذا ما انتجه نظام الملالي في الدول العربية...وفي العراق تحديدا حرمت الحكومات المتعاقبة الموالية لإيران هذا الشعب من ابسط حقوقه رغم بلوغ عائدات النفط الشهرية ما يزيد عن ستة مليارات دولار. وبقى المواطن لوحده لا يجد لقمة العيش امام هوامير الفساد.

"نازل أخذ حقي" عبارة رددها المتظاهرون ورفعوها في لافتاتهم ضد النظام الطائفي المرتهن لطهران تاركاً شعبه يموت جوعاً مقابل منح إيران إيرادات البلد.


بهذه الصورة الضخمة انتفص الشعب العراقي ضد الفساد للمطالبة بحقوقه المشروعه التي كفلها الدستور مادفع الحكومة الى اتخاذ سياسية قمعية ضد المظاهرات السلمية اودت بحياة العشرات فيما وصل الجرحى الى المئات.

التعامل العنيف والقمعي مع المواطنين في العراق يؤكد النهج الوحشي للسلطات العربية الموالية لطهران سواء كانت شرعية كحال حكومة عبدالمهدي ببغداد أو انقلابية كحال الحوثي بصنعاء الذي يملك سجلا أسودا في قمع المواطنين ومن ذلك على سبيل المثال ما حدث في ستة أكتوبر من العام المنصرم حين قمع بوحشية طلاب جامعة صنعاء واعتقل عددا منهم لمجرد مطالبتهم بحقوقهم المشروعة فيما أُطلق عليه يومها "ثورة الجياع".

حال الشعب اليمني لا يختلف كثيرا عن العراقي طالما والمليشيات التي تحكم البلدين امتدادهما الى إيران وتنتهجان نفس السياسية ففي العراق انتفض الشعب ولن يعود إلا بعودة مؤسسات الدولة التي حرموا من خدماتها طوال هذه السنوات وصنعاء على موعد قريب مع مثل هذا الزخم الشعبي الكبير الأقوى من رصاص البندقية في الإفتاك بالسياسية الظالمة.

لن تظل الشعوب العربية راضخة لعصابات إيران وهي تنهب ثرواتها وتستخدم القوة حينما يطالب الشعب بحقوقه..مثل هذه السياسية الإجرامية لن تدوم طويلاً وسينتصر في النهاية الحق وسينال من باع أرضه جزاءه.