لهذا فشل الانتقالي في الجنوب
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهرين و 27 يوماً
الإثنين 26 أغسطس-آب 2019 10:48 م


منذ تأسيسه قريبا ، وحيازته - بأصوات مؤيديه - صك تمثيل الجنوب ، ظل المجلس الانتقالي ينتقل من فشل إلى عجز في تحقيق بنود تفويضه الشعبي الخاص .
- فشل حين جعل نفسه تابعا منقادا منفذا لأجندات وأهداف دولة الإمارات ، بدلا من كونه قائدا مفوضا لسيادة وطن وحقوق مواطنين . وبالمقابل ناصب العداء للسلطة الشرعية متحديا كل عرف سياسي ووطني ، متمردا على الرئيس الجنوبي ، ومتجاوزا قرارات الحكومة ، طاردا سلطتها من ممارسة مهامها على الأرض . بدلا من السير معها بتناغم وتناسق لتحقيق كل ما من شأنه تنمية البلاد ورخاء العباد .
- فشل حين مارس في خطواته العملية كل أشكال العنصرية والنبذ والاستئصال لشركاء الأرض اليمنية والهوية الجنوبية ، متهما كل من خالفه بالخيانة والعمالة ، والإرهاب والأخونجية ، ومحملا أياهم ما يحدث من جرائم وفساد ، متحديا بذلك عقول غالبية الشعب الذي يرى بأم عينيه عدم وجود أي يدٍ لهؤلاء فيما يُقذَفون به من تُهَم ، فأصبح الناس مدركين أنهم فقط شماعة لكل عجز للمجلس وفشل . كما أنه ازاح عددا غير قليل من رموز وهامات الحراك ، والتي كان لها دور بارز في النضال والتعريف بقضية الجنوب العادلة . وقبل ذلك تم تهجير رموز المقاومة وأبطالها من ملعبه لينفرد بتبعية القرار . كل ذلك بدلا من توظيف مجلسه ليكون حاضنا يستوعب الشخصيات والمكونات على الأرض بالتآلف وحسن الظن ، وبالمشاركة في صنع القرار وتصحيح المسار .
- فشل حين تفنن تابعوه عسكريا وتنظيميا في ممارسة كل ما يسيء للتفويض الذي يحمله ، بتوجههم نحو التكسب الشخصي والنهب والبسط والتعدي على حقوق خاصة وممتلكات عامة . كما أطلق عنان قواته بممارسات مليشاوية غير نظامية ولا مسؤولة ، وبعضها بمسميات شخصية ، تخضع لأوامر القائد مباشرة ، دون مرجعية لها ، حتى وصل أمرها للتنازع فيما بينها حول الصلاحيات والمربعات ، وتأجير آلياتها وجندها لصاحب كل مظروف متخم ، ولو كان باسطا وناهبا لحق غيره .. عاما كان أو خاصا .
- فشل حين تفشى الخطف القهري والاعتقال القسري والاغتيال العلني ، وتعددت اشكال الجرائم ، والتي لم تسلم منها حتى براءة الأطفال وحرمات البيوت ، حتى أصبحت عدن مدينة مستباحة لكل مجرم وفاسد وبلطجي يعيث فيها قتلا ونهبا وفسادا دون متابعة جادة ولا ضبط حقيقي .
- فشل حين رسم صورة دميمة متشائمة للجنوب ، معيدا للأذهان صورة التناحر القديم ومجسدا أمامهم التنافس المناطقي المقيت . لقد حطم باحترافية شكل الجنوب الذي ظل أهله يحلمون به .. فتخلى كثيرون عن الحلم .
- فشل حين تملكه العجب والغرور والتباهي بما تحقق عسكريا في عدن ، فجعله ينطلق بعيدا معتمدا على قراءة منتشية ، وتقييم خاطئ . وهذا الغرور أوصله إلى عدم الاقتناع بما أنجزه وعدم الرضى بما سيحققه . ففي شبوة وافق المحافظ لطلبهم بخروج اللواء 21 ، ولكنهم اشترطوا بعنجهية خروجهم بالسلاح الشخصي فقط دون غيره مطلقا ، وهذا أمر يمكن تحققه للغالب في المعارك ضد المغلوب ، وليس في عُرف التفاوض والوساطات لتحقيق التصالح وحقن الدماء ، كما أنه سلاح سلطة شرعية تحظى باعتراف دولي ودعم أقليمي ، وماكان لهم التوغل في تحديها واذلالها . وهنا كان قبولهم بخروج تلك القوات وبكافة أسلحتهم يعد مكسبا قويا وتقدما راسخا على الأرض لهم . ولكن أنى يكون ذلك لمن لم يبلغوا من الدراية والخِبرة عِتيا .
- فشل حين اعتمد كليا على آراء وقراءة قيادات ميدانية ورموز شبابية مندفعة ، ومنعدمة الحكمة والفهم ، وربما خول لهم حق القرار على واقع الأرض . بينما تخلى عن مشاورة رجال عاصروا السياسة وفهموا متقلباتها ، ولم يستأنس برأيهم وحكمتهم ، كالشيخ صالح بن فريد ، صاحب الثقل القبلي والاجتماعي ، والعارف بكثير من بواطن الأمور وظواهرها ، والذي وصل بهم الأمر - لتصغيره - إلى اصدار أمر استدعاء حضوري له أمام نيابة دار سعد بعدن ، بينما سلم المجرمون الحقيقيون من مثل ذلك الإجراء . وهذا وحده مثال على فقدانهم لكثيرين غيره من أهل الحل والعقد والثقل القبلي والاجتماعي ، من هنا وهناك .
- وهناك أسباب أخرى لا يسع المقال لسردها . ولكن وبناء على ما سبق !!، هناك تساؤل يراوح عقلي ويزعجني . هل فشل حقا الانتقالي فيما فُوِضَ له ؟ ام أنه نجح فعلا فيما تأسس من أجله ؟. وأيا كان الرد ... فإن قضية الجنوب لا يمكن حصرها في ( مجلس ) ، وحقوق شعبه لن يستوعبها ( انتقالي ) .
أبو الحسنين محسن معيض .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
بلال  الجرادي
خليجي 24 ورسالة رياضية لكل اليمنيين
بلال الجرادي
كتابات
العميد الركن / محمد جسارمحور شبوة والانتشار العسكري
العميد الركن / محمد جسار
د.مروان الغفوريشبوة مباركة
د.مروان الغفوري
مشاهدة المزيد