آخر الاخبار

تطورات عاجلة من «شبوة»..إنفجار الوضع عسكرياً وقيادات «النخبة» تحت رحمة قوات «الشرعية» نيران الجيش تحصد أرواح المليشيات.. هلاك قيادي «حوثي» بارز نكسة جديدة لفصيل «الإنفصاليين» بـ«شبوة» والمحافظ يغرد:«شبوة تخيب آمال الطامعين»- آخر التطورات «الحوثيون»يستكملون تضييق الخناق على منتسبي «الجيش» في مناطق سيطرتهم - إجراءات صادمة وتهديدات غير مسبوقة رئيس الوزراء ”معين عبدالملك“ يعلن دعم محافظ ”سقطرى“ ويصدر توجيهات صارمة تحذيرات من كارثة تهدد أطفال السعودية والمخاطر تفوق أمريكا بـ20 ضعفا انذار أمريكي جديد بشأن عملاق الصين .. هواوي الحكومة الألمانية تصدم نظام السيسي وتوجه له طلبا غير متوقع وتتواصل مع أسرة الرئيس مرسي بعد ساعات من انطلاق عملية تحرير المحافظة.. قوات ”الشرعية“ تحقق انتصارات كبيرة في البيضاء وقائد المحور يصدر توجيهات صارمة اللواء سلطان العرادة يستقبل واحدة من أشهر وأهم المنظمات الدولية .. والاتفاق على أفاق جديدة من التعاون

شيطنة الجيش الوطني... شيطنة للشرعية والتحالف.
بقلم/ محمد الحذيفي
نشر منذ: شهرين
الجمعة 19 إبريل-نيسان 2019 02:57 م
 

حملة الشيطنة لقوات الجيش الوطني، وتتبع العثرات، إن وجدت، لا تقوم بها جماعة، او حزب سياسي، او تنظيم حزبي يعلن وقوفه مع الشرعية، ويصطف معها في مواجهة المليشيا النازية الإيرانية، وإنما من يقومون بذلك هم من يقفون مع المليشيات الإرهابية الإيرانية، حتى، وإن تدثروا بقميص الشرعية.

لا أعتقد، أن عاقلا سويا مشبع بالقيم الوطنية، والقيم الأخلاقية، ويبغض الانقلاب سيصدق تلك الأصوات النشاز، والأصوات الساقطة، أن التوجيه المعنوي في قيادة محور تعز يسير على خطى المليشيا الإنقلابية في تفخيخ عقول الطلاب، إذ أن الفرق شاسع، وجوهري.

فالمليشيا النازية، منذ اربع سنوات، وهي تفخخ عقول الطلاب بالأفكار الطائفية الإيرانية، وتغير مناهج التعليم الأساسي، والثانوي، والجامعي بما يخدم أهدافها العنصرية الطائفية الفاشية، ولا احد من هؤلاء الشواذ، والمختلين عقليا، وفكريا، ووطنيا تحدث، او انتقد، او فتح فاه، واليوم عندما خرجت دائرة التوجيه المعنوي لقيادة محور تعز بحملة توعية للطلاب والطالبات، بمخاطر الألغام، ومخاطر المليشيا الإنقلابية، والجماعات الإرهابية، وبضرورة التقيد بالقانون الدولي الإنساني، وكذلك التوعية بأهمية عاصفة الحزم، ونتائجها الايجابية للشعب اليمني، جن جنون البقر، وخرجوا علينا بهلوساتهم الشيطانية التي تخدم المليشيا الإنقلابية الإرهابية، وتطعن الشرعية، والتحالف بقيادة المملكة، من خلال الطعن بالجيش الوطتي وشيطتته، تحت ذرائع كاذبة، وحجج شيطانية إيرانية صرفة، لا تمت للوطنية لا من قريب أو بعيد.

هؤلاء هم الوجه الآخر للإجرام الحوثي، وهم المكمل لمشروعه الطائفي، فمنذ اعلان أجزاء منهم الانظمام مع الشرعية، وهم يهاجمون مكونات الشرعية الرئيسية، ويهاجمون الوزراء، والمسؤولين، ووصلت بهم الوقاحة، والخسة، والحقارة إلى مهاجمة المملكة، والتشكيك، والتقليل من نتائج عاصفة الحزم ولم يلحظ منهم الشعب اليمتي نقدا واحدا للمليشيا، والجماعات الإرهابية، او للمشروع الايراني التدميري في المنطقة، او حتى موقفا منددا بالجرائم التي ترتكبها المليشيا بحق الشعب اليمني، بل ذهبوا في المحافل الدولية، والمنظمات، والمجالس الحقوقية للتضليل، والتغطية، والتمويه باختلاق الأكاذيب، والارجافات، والمعارك الجانبية لغسل جرائم المليشيا، والتغطية عنها.

نحن هنا لا نتحدث عن نقد بناء، وتقييم للأخطاء، ومعالجة ظواهر سلبية هنا وهناك، وإنما عن عمل ممنهج، ومخطط، ومدروس، وينفذ بعناية فائقة عبر هذه الشبكات الحزبية، والاعلامية، والحقوقية التي بكل تأكيد لها ارتباطات مباشرة مع صنعاء، ومع الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت، وتتلقى تعليماتها في كيفة ضرب الشرعية من الداخل لخدمة المليشيا، وإطالة بقائها فترة أطول.

وبالتالي، لا نستغرب من إطالة فترة الحرب في ظل وجود هذه الدودة الخبيثة، فالجسم المصاب بالدودة الحلزونية، او دودة البلهارسيا يظل عليلا، ونحيلا لا يقوى على المقاومة، مهما تناول من عقاقير طبية، اذا لم يتم استئصال تلك الدود.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.كمال بن محمد البعدانيالحقيقة التي يجب ان يعرفها الجميع
د.كمال بن محمد البعداني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
جبر الخواطر يا إصلاحنا الشاطر «1»
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
حسناء محمدالمرآه الخفية
حسناء محمد
مشاهدة المزيد