ثورة فبراير .. فرادة الانطلاق وغدر أبي العتاهية
بقلم/ موسى عبدالله قاسم
نشر منذ: 4 أشهر و 13 يوماً
الإثنين 11 فبراير-شباط 2019 07:48 م
 

تأتي الذكرى الثامنة لثورة الـ 11 من فبراير والشعب اليمني، بما في ذلك ثوارها، يخوض معركته الوطنية المقدسة، لانتزاع دولته وجمهوريته من بين فكي المليشيات الانقلابية الدخيلة التي انقضت على ثورة الشعب السلمية في غفلة من الزمن، نتاج الشتات اليمني المستمر، والشروخ العميقة التي أصابت هويتهم الجمعية. وبلا شك، فإن ثورة 11 فبراير المجيدة التي أتت امتدادا لثورة سبتمبر وأكتوبر وكل الحركات التحررية الوطنية التي قام بها اليمنيون الأقحاح، كانت فريدة في انطلاقتها مقارنة بالثورات التي سبقتها سواء في أبعادها الوطنية الجامعة أو رقعتها الجغرافية المترامية.

إنّ الفرادة في الثورة الشبابية الشعبية السلمية يمكن قراءتها في أربعة زوايا مشرقة، هذه الزوايا تجسد عظمة هذه الثورة وعظمة ثوارها وتجعل من محاولات النيل منها أوإخماد جذوتها التحررية حلم عصافير بائسة مهيضة الأجنحة، وأماني هائمين في الأرض لا وِجهة لهم ولا طريق أو نقطة وصول.

فالزاوية المشرقة الأولى تكمن في شرارة الانطلاقة الثورية "الانطلاق من الجامعات"، إذ من المعلوم أن تلك الشرارة كانت من صروح العلم والمعرفة، من قلب المدرجات الجامعية، من جامعة تعز وصنعاء وغيرهما، حين خرج الطلبة إلى ساحات الحرية وميادين التغيير يحملون كتبهم وأقلامهم، متسلحين بالوعي الوطني الثوري الداعي إلى ضرورة التغيير وإنهاء عهد التسلط والاستبداد؛ هذه الانطلاقة المباركة لثورة فبراير تختلف عن انطلاقة ثورة 48 وحركة 55 وثورة سبتمبر وأكتوبر العظيمة.

تلك الثورات ،كما هو معلوم، تشرّبَ مشعلوها وعيهم الثوري حينما كانوا طلابا في بعثات خارج اليمن، كالشهيد محمد محمود الزبيري ومحيي الدين العنسي وأحمد الحورش وغيرهم، الذين عادوا من العراق ومصر لإشعال فتيلة ثورة 48م، بينما عاد الشهيد الثلايا والمشير السلال والبيضاني وجزيلان وغيرهم من مصر ولبنان والعراق للتحرر من نظام الكنهوت في حركة 55م ومن ثم لتفجير ثورة الـ 26 من سبتمبر بمعية ثلة من الثائرين الشباب بقيادة الشهيد علي عبدالمغني، وبالمثل، فإن فيصل عبداللطيف وقحطان الشعبي اللذان عادا من مصر والسودان كانا دينامو ثورة الـ 14 أكتوبر والملهمين لثوارها ومقاتليها، وهنا تأتي فرادة ثورة الـ 11 من فبراير لكون مشعليها شباب صنعتهم التحولات التأريخية "المحلية" وتفتقت مداركهم الوطنية بفضل ثورة سبتمبر وأكتوبر الخالدة.

أما الزاوية المشرقة الثانية لثورة فبرايرفإنها تتلخص في سلميتها الخالصة " السلمية في الفعل الثوري"، ذلك أن شعار الثورة ومنذ انطلاقتها الأولى كان "سلمية .. سلمية" وهذا بلا شك له مدلول وطني عميق خاصة في وضع متشعب كوضع المجتمع اليمني المفخخ بعشرات الملايين من قطع السلاح المختلفة، هذه الفرادة الهامة في الثورة عكست مقدار الوعي الذي امتلكه ثوار فبراير سيما وهم يعرفون أن النظام الذي جثم على صدر وطنهم ثلاثة عقود لن يترك الحكم والتسلط إلا على بحر من الدماء، ولذا فقد جعلوا ثورتهم سلمية، وعلى العكس من ذلك، فإن ثورات اليمن التحررية التي سبقت ثورة فبراير كانت عسكرية في الانطلاقة والتنفيذ.

وبالنظر إلى الزاوية المشرقة الثالثة لثورة 11 فبراير، سنجد أنها تكمن في امتداد رقعتها الجغرافية، "الامتداد الجغرافي"، حيث خرج لأجلها أبناء وبنات اليمن شمالاً وجنوباً ، وامتدت ساحات الحرية والتغيير من صنعاء إلى حضرموت، وجسّدت بذلك الامتداد المترامي واحدية الأرض اليمنية وإنسانها، وسمو الهدف الوطني الكبير والمصير الواحد المشترك؛ هذا الامتداد الجغرافي لم يحصل في الثورات السابقة لها، ما يجعلها امتدادا جامعاً لكل الثورات اليمنية وحركات التحرر الوطني شمالاً وجنوباً.

هذه الزوايا المشرقة لثورة فبراير المجيدة تتممها وتكملها زواية رابعة، وبها تكتمل صورة الفرادة الثورية، هذه الزاوية تتجسد في "المشاركة الفاعلة للمرأة اليمنية"، سواء في قيادة الحراك الثوري والمسيرات الثورية، أو في المشاركة الواسعة في كل ميادين الثورة وساحات الاعتصام الثوري، وبهذه الصورة المشرقة من زواياها الأربعة تكون فبراير هي الصورة الأجمل والثورة الأكمل التي ستحقق أهدافها مهما طال الزمن وتطاول.

هذا النصوع الثوري لثورة فبراير العظيمة لم يشأ له من تكلست الأحقاد في قلوبهم أن يستمر على الرغم من كل التنازلات التي قدمتها الثورة وثوارها في سبيل الخروج الآمن لليمن أرضاً وشعباً، إذ قام "أبي العتاهية" علي صالح بتسليم الدولة وجيشها، والجمهورية ونظامها، وثورة سبتمبر وأكتوبر وأهدافها لجماعة سلالية إرهابية قتلت اليمن واليمنيين لقرون من الزمن، وكل ذلك حقداً ونكايةً بشعب قال له "لا" بعد عقود من الظلم والاستبداد والحكم بالأزمات.

لقد كرر علي صالح نفس الجرم الذي قام به "أبي العتاهية عبدالله بن بشر" الذي سلم صنعاء لقائد الاحتلال الهاشمي لليمن "يحيى حسين الرسي" في العام 286 هجرية نكاية بأبناء عمومته من آل يعفر ال

حوالي الحميري، وهذا الجرم التأريخي الغادر لعلي صالح لن ينساه اليمنيون أبد الدهر، حتى بعد مقتله على أيدي أحفاد الرسي في عقر داره وببشاعة منقطعة النظير.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
عشر دقائق بساعة «ترامب» كافية لابتزاز الخليج
إحسان الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالعزيز العرشاني
الحاج إسماعيل  
عبدالعزيز العرشاني
كتابات
عبدالسلام محمدفبراير ... والانهيار
عبدالسلام محمد
مشاهدة المزيد