هل يؤتمن الانتقالي على الجنوب ؟!
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 3 أسابيع و 3 أيام و 7 ساعات
الجمعة 28 ديسمبر-كانون الأول 2018 05:49 م
 

لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع الأرض والأحداث , أقول مجتهدا : ـ لأن الهدف من تأسيسه ليس من أجل تمثيل قضية وطن وحقوق مواطن , ولا من أجل توحيد الصف وجمع الكلمة . وإنما كان وجوده ضروريا من أجل تفتيت تلك القضية ، وتمييع تلك الحقوق ، وتفكيك صف المخلصين ، وتفريق كلمتهم . وهذا يظهر اليوم جليا في تعدد مسميات الحراك بعد أن كان مكونا واحدا , ويتجلى هذا في ظهور بيانات تعارض من كان بالأمس معها , وتسمع من يشتم رمزا كان بالأمس يقدسه , وآخرون يقذفون زملاء الساحات بالخيانة والعمالة بعد النضال المشترك . ويرى كل من لديه أدنى فهم وبصيرة ما أحدثه أبناؤه وقواته في عدن الجميلة من قبح أفعال ودمامة أخلاق , وشناعة تصرفات وهمجية ممارسات , قتلا وخطفا , رعبا وترويعا , نهبا وسطوا , تشويها وتعصبا . فهل تلك أفعال تليق بمن ينصب نفسه ممثلا وحيدا لقضية وطن وحقوق مواطن ؟! , وهل تلك الممارسات تمنحه حق تمثيل الجنوب في مطالبه العادلة . إن المنصف العادل يرى أن تلك الأفعال والممارسات قد شوهت جمال القضية وأضعفت بريق عدالتها . ـ لعل الفئة الموعزة بتأسيسه داخليا , والدولة الراعية له خارجيا ، ترى أنه قد حقق نسبة كبيرة من أهدافها وأطماعها ، وأنه قد هيأ النفسيات للقبول الشعبي والسياسي بأي بدائل تراها تلك الفئة , وبأي مطالب تريدها تلك الدولة . ولذا فلا حاجة لمزيد من الضغوط عبر استخدامه هناك . أو لعلهم يدخرونه خط رجعة لتحقيق مرادهم في حالة فشل تحققه في تلك الجولة ، عبر تصعيد الوضع بالمزيد من التمرد والتدمير والاغتيال ، وكل ذلك بحجة ” عدم مشاركته ” . ـ ما أراه شخصيا بشكل عام عن الانتقالي .. ، أن من أسسه قد خطط له ليكون مسخا وطنيا وشعبيا وسياسيا ، عبر ما أحدثه وجوده من سطو ونهب وخطف وقتل وفساد وتبعية . وهذا ما جعل كثيرا من أبناء الجنوب يغيرون قناعتهم السابقة فيما كانوا يطالبون به ، ويعيدون التفكير في جدواها لهم . فأي وطن نريد بناءه في ظل هكذا تعصب وتفرق وقتل ؟ , وأي حرية ننشدها في ظل هكذا قيد وتسلط وخطف ؟ , وأي سلام وأمن ونظام نسعى لتحقيقه في وجود هكذا قادة ومناضلين ؟ , وأي تنمية واستقرار نرجوها في وجود معاول شر ومحق !! ؟ , تدعي أنها مناجل خير وحياة . ولذا سيبدأ المؤسسون والرعاة في خطوات إزاحته وتنحية رموزه عن المشهد تدريجيا , وإحلال المختار المنتظر مكانهم . وما يدريك لعلهم ينصبون ( أحمد علي ) سيدا علينا غدا , بعد أن كان لنا محتلا ظالما !! . لا تستبعدوا شيئا !! فقد استقبلوا ( طارق صالح ) بالأمس وسلموه رجال الجنوب يحاربون تحت لوائه ، بعد أن كان لنا غازيا قاتلا .