ما ضرّ بنو الدودحي ما عملوا بعد اليوم
بقلم/ عبد العزيز الجرموزي
نشر منذ: 10 أشهر
الأحد 19 أغسطس-آب 2018 05:18 م

في المنعطفات التأريخية الحاسمة تبرز المواقف الشجاعة للوطنيين المخلصين، قبيلة آل الدودحي إحدى قبائل منطقة العود في الضالع،هى قبيلةٌ قليلة العدد كثيرة العتاد كبيرة القوة،ورث أهلها الشجاعة والإقدام والبسالة كابرٌ عن كابر تأريخهم يؤكد ذلك ونحن نؤكده أيضاً لما رأيناه منهم وقت المعمعات والموت فاغر فاه،فقدمت التضحيات الجسيمة،والشهداء تلو الشهداء فما لانت أوكلّت حاشا وقط.

باكراً انتسب أهلها إلى السلك العسكري وأصبح معظهم ضباط وصف ضباط،صحيح لم يتقلدو المناصب الكبيرة لأنهم لم يسعوا لها بقدر سعيهم نحو الوطن والإلتفاف حوله،وميزان الوطنية تعرفها في الظروف الحالكة للوطن.

من إنقلاب الحوثي على الشرعية خرج أفراد هذه القبيلة من مختلف الوحدات العسكرية رفضاً لطاعة أصحاب السيد وأؤليا الإمامة.

وسرعان ما ألتحقوا بالمقاومة وتشكيلها ثم بالجيش الوطني وليس هذا وحسب؛بل كانوا في مقدمة الصفوف في قتال الإنقلابيين ومجابهتهم.

هذه القبيلة أي الدودحي لم تخضع ولم تخنع ولم تكن يوما أداة بيد أحد،أعيت واجبها الوطني ودورها المنوط بها فلم تتخلى عنه،لبت نداء الواجب حين استغاث الوطن بها فكانت أقوى وأشجع من لبّ ومن أجل ذلك قدمت كوكبة من الشهداء،وقاومت الكهنوت في كل المحطات لم تخنع ولم تركع،يخوضون عباب المعارك لا يبالون أو يخافون،بل أهون على الرجل منهم أن يقتل من أن يتراجع قيد أنملة،هكذا عُرِفوا.

أدعوني أقول لكم عندما تضحي قبيلة صغيرة تعد بالأصابع 13 شهيد قضوا نحبهم في جبهات القتال ضد العدو الحوثي، في حمك ويبار والعبلين هذه الجبهة الواقعة شمال غرب الضالع التي أكلت الكثير من رجالات المنطقة كان نصيب آل الدودحي 13 قتيل وهم مع ذلك لم يأبهون أو يمتنون على غيرهم فهذا أمرٌ عجيب.

ولذلك نالت الشرف الوطني وحظيت بتلك المساحة الناصعة البياض التي يجب أن يقف عندها كل وطني بالتبجيل والتقدير لمن سلكوا طريق النظال،وقدموا من التضحيات الباع الطويل.

يبقى بنو الدودحي في مخلاف العود الكيان القبلي الذي نفخر به ووسام الشرف الذي نعتز به ومصدر إلهام لكل من سلك دروب النظال.