آخر الاخبار

أول تحرك برلماني إردني لإسقاط الجنسية عن الداعية و«سيم يوسف» البرلمان الأردني ينفجر غضباً ضد التصعيد الصهيوني.. صوّت بالإجماع بطرد سفير إسرائيل واستدعاء سفير المملكة من «تل أبيب» بعد أسبوع من العدوان على غزة.. كيف فشلت إسرائيل في الانتصار؟ وهذه أبرز الخسائر بإسناد صقور الجو ورجال القبائل.. قوات «الشرعية» تنجح في تنفيذ عملية عسكرية نوعية ضد «الحوثيين» بأطراف «مـأرب»..تفاصيل انهيار حاد ومفاجئ للريال اليمني مقابل سلة العملات الأجنبية والفارق يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف مصادر في المقاومة الفلسطينية تكشف تفاصيل مقترح إسرائيلي ”مرفوض“ لوقف إطلاق النار ”أبو علي“ يقتحم قرية في المحويت انتقاما لـ”طهران“ وتقرير أمريكي يروي تفاصيل ”ليلة العرة المرعبة“ ”الحوثي“ يعرض على التحالف إيقاف المعارك في جميع الجبهات ويبدي استعداده لمساندته والوقوف بجانبه إتحاد قبائل اليمن يدين الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة بحق الفلسطينيين تشييع مهيب لجثمان الشيخ ”بن حيدر“ في مأرب بحضور عدد من قيادات الدولة والشخصيات الاجتماعية

وكأن للتحالف مآرب اخرى!
بقلم/ عبد العزيز الجرموزي
نشر منذ: 3 سنوات و 3 أسابيع و 5 أيام
السبت 21 إبريل-نيسان 2018 03:13 م

عندما تطول الحرب في اليمن في وقت تستطيع دول التحالف حسمها عسكريا او سياسيا بأقصر وقت وبأقل التكاليف,فهذا يعني أن للتحالف أهداف أخرى لا تمت لنا بمصلحة ولا تفيدنا بداء ومنقلبا'ونحن من يسدفع ثمنها.

هذه الأهداف بدأت تتشكل معالمها بوضوح'وما سكوت التحالف عن التدخل السافر للإمارات في اليمن دون رادع إلا من باب تهيئة المناخ لها لتأخذ حصتها مما رأته في تقسيم اليمن مصلحة ستجني ثمارها عاجلا دون شك'ثم يأتي دور السعودية ثانيا لتعمل على تهجير المغتربين وتتركهم في العراء والبلاد حاليا تعجز عن استيعابهم'وكذلك البحرين تمنع دخول اليمنيين أراضيها وعمان مثلها

فعلى اليمنيين أن يدركوا أن في الأمر ماكان يدور في الحسبان.... 

سوف تنبأنا الأيام المقبلات بمزيد من أطماع هذه الدول التى اتخذت من انقلاب الحوثي مسوغا لتحقيق مراميها وماكانت تسعى إليه منذو عقود'سوف تتقاسم دول الخليج وبالذات السعودية والإمارات مساحة اليمن لمد نفوذها وبناء مصالحها وكله على حساب اليمنيين إنفسهم'

اليوم بدأنا ندرك أن ثمة إضعاف وإنهاك لليمن اقتصاديا وعسكريا وحرب لا نهاية لها ومآسي كثيرة نتيجة حرب في ظاهرها استعادة الشرعية وانهاء الإنقلاب'وباطنها يوحي بسيناريوهات هى أصعب وأمر على اليمنيين'سوف نجد دعم لخطوات التقسيم والتشطير وبناء كينات عسكرية تقايض كيانات أخرى'أنشأوا الحزام الأمني ليقايض الشرعية'الشرعية في نظرهم ستنتهى طالما وهى من صناعتهم'سيبقى الحزام الأمني وحده في الجنوب'فيما سيبقى الحوثيون وحدهم في الشمال لذلك يعملون على بناء قوة عسكرية تجابههم يقودها"طارق صالح"هى في صدد التشكيل والبناء'وريثما يأخذ الحزام الأمني مكانه في الجنوب سيتفاجئ بقوة تربكه بدعم خليجي.ليدخل اليمن في أتون صراع مستمر'كما يريدون

السيناريو نفسه يدور على فلك اليمنيين لاغير لا رحمة فيه لأحد'ولا يصب في مصلحة أي طرف يمني فلا تصدقوا أن الحرب هذه التى خسروا فيها التكاليف الباهضة لسواد عين اليمنيين أو أن لهم من وراءها فائدة بل إنها جاءت بناء لخطه مسبقه تساهم في خدمة مصالحهم فقط ومصلحتهم تأتي في تقسيم اليمن وتشطيرة وابقاءه في دوامة حرب أهلية لا نهاية لها,هذه هى خطتهم التى باتت واضحة للجميع.

الشرعية ستضعف إن ظلت راكنة على التحالف وحده,عليها أن تبحث عن خبارات أخرى'عن بدائل أخرى تساعدها في عملية الإستعادة الفعلية والسيطرة الواقعية لعموم البلاد.

من ينظر بعين الواقع يتأكد وبدون شك أن التحالف يعرقل تقدم الجيش الوطني في معظم الجبهات بما فيها جبهة نهم وتعز وغيرها في حين أن لديه القدرة على التوغل والتحرير لكن بفعل هذه العراقيل اقتصرت مهمتة على الرد والتصدي فقط والهدف من ذلك كسب العامل الزمني لإرهاق اليمن و إحداث المزيد من الدمار وإعطاء الإنقلابيين النفس الطويل ما يعني أن التحالف يمد يده للشرعية واليد الأخرى تمتد سرا نحو الحوثيين فأنى للشرعية أن تنتصر؟؟؟ 

وكأن للتحالف مآرب أخرى؟؟؟