لإمامة.. عودة في الزمن الخطأ
بقلم/ همدان الحقب
نشر منذ: 5 أشهر و يومين
الخميس 12 يوليو-تموز 2018 09:07 م
 

لم تتعرض الإمامة قبل سبتمبر لثورة مسلحة بوعي يرقى إلى مستوى إدراك خطورتها. كانت ثورة السادس والعشرين من سبتمبر أولى الضربات العميقة التي توفر إمكانية القضاء عليها واقتلاعها من حياة اليمنيين.

كسرت هذه الثورة الخالدة ظهر الإمامة، وعرضتها لخطر الفناء، إلا أن الأخيرة بما تمتلكه من إرث وخبرة في الحكم، استطاعت أن تتجنب الاجتثاث وأن تطيل في عمرها قليلا، متحينة الفرصة المناسبة لاستعادة قواها وقوامها بالانقلاب على الجمهورية ومنجزاتها ونسف الذاكرة الوطنية التي رسخها الثوار الجمهوريون على حسابها.

كادت الإمامة أن تغرب فعلا وإلى الأبد. لكن ذيولها، وبفعل دعم المعاديين للثورة من خارج اليمن، استطاعت أن تتعايش مع الجمهورية الوليدة، وظلت عصبويتها الأسرية تتحرك داخلها وفقا لمشروع طموحها في العودة والقضاء على الجمهورية ومنجزاتها.

بدى لأطلال الإمامة، "مكسورة الجناح"، أنها قادرة على التحليق مرة أخرى، فخرجت أجندتها من أوكارها لتنقلب على فبراير، غير مدركة أنها بالنسبة للتاريخ زائلة منذ اندلاع ثورة سبتمبر، وأن فبراير امتداد لما شرعه اليمنيون على أنقاضها. ويبدو أن الأقدار شاءت أن تتعرض الثورة لغدر فلول الإمامة فيتم تصفيتها. إذ المستقبل اليمني يقتضي جمهورية صافية بلا غبش متخفي وكامن في مفاصلها.

عودة غير موفقة في الزمن الخطأ، خلفت الكثير من الدماء والدمار. كانت الإمامة تغيب عن حياة اليمنيين، ثم ما تلبث أن تعود حاملة لهم بضاعتها الفاسدة السامة: الظلم نفسه، والهمجية والقسوة عينها. لم يحدث أن برزت الإمامة إلى مسرح الأحداث في اليمن دون أن يرافقها سيل الدماء والدمار والتنكيل والتجويع. كانت الإمامة ولا زالت نسخ مكرورة من الطبقية المرذولة، والمأساة التي يصعب حتى تخيلها.

هكذا وبنفس الطريقة التي ينهشون بها اليمن اليوم، عذبوا أباءنا وأسلافنا؛ رموا أطفالهم بين أنياب الموت طلبا للحق المقدس (المزعوم)، وأفقروهم بالجباية والمجهود الحربي. لقد صدعوا لحمة المجتمع بفتاوى التكفير التي أخذت في زمن انتفاشتها الأخيرة شكلا مختلفا بذات المضمون: دعشنة كل رافض لمساعيها. كان غيابها دائما على موعد مع العودة، لكنه في هذه المرة على العكس تماما: غروب أبدي.

إنها الإمامة يا قوم؛ إرث ذهني ونفسي ومعتقدي سام، نُفِثَ في الجسد اليمني عبر قرون، بالاستناد إلى فقه ذو طابع استعبادي مقيت، زين لليمنيين هلاكهم وقهرهم، وجعل واقعهم الكارثي يبدو لهم مشيئة إلهية، أختار الله بني هاشم ليكونوا قائمين عليها.

دأبت بروبجندة الإمامة على خلق هالة من التبجيل والتعظيم للأئمة، إلى الحد الذي يصنعون منهم في أعين العامة ملائكة منزهين عن كل الخطايا والزلات؛ هو ذلك الإمام المختار العادل؛ الكهف السري الذي لا يليق ببشر أن يسأل منه حقا؛ وهو ذلك الفطن الذي أغنى الناس بأخلاقه وفضائله عن سؤاله، مخفيين بذلك التبجيل الزائف حقيقة ظلم ماحق، طبع شخصية الأئمة دون استثناء..

قال يحيى إبن مطران مادحا ابن شرف الدين الإمامي في قصيدة طويلة، منها:

حو? علم الذين مضوا جميعا

وأصبح وارثا لهم وليا

تأزر وارتدى بالحكم كهلا

وأوتي حكم خالقة صبيا

 

وجود جدوده الامجاد فيه

لمن طلب النوال الحاتميا ...

بروبجندة كاذبة، ملمعة، جهدت لإذلال الناس وتركيعهم لمن لا يرعى فيهم عهدا ولا حقا.

إذن؛ هكذا سرى السم في الجسد اليمني، وهكذا يدركون- من دسوه- العطب الذي أحدثته ... ولذلك لم يخيب ظنهم مع كل مرة يظهر فيها إمام، أن يكون لهذا العطب الدور المحوري في تغذية تمردهم على ظالميهم المزعومين ومن ناصبوهم العداء.

صحيح أن جزءً لا بأس به من التأييد الذي حصلت عليه الحركة الحوثية، كان نتاج الصراع السياسي بين القوى السياسية اليمنية، إلا أنه لم يكن الرافد الأهم والمحوري، بل كان ثانويا، أُضيف للنواة الصلبة المعتمدة على البعد السلالي، والإرث المذهبي المتأصل في نفوس الكثير. وهو إرث كانت سبتمبر قد ضربته الضربة ما قبل القاضية، ليعود في الزمن الخطأ بعد ثورة الشباب مختلا فاقد التوازن ومنتفشا انتفاشته الأخيرة.