في ليلة العيد .. !
بقلم/ حسناء محمد
نشر منذ: 11 شهراً و 29 يوماً
الأحد 17 يونيو-حزيران 2018 04:58 ص
 

من عظيم ما أنعم الله به علينا هو ديننا الحنيف , الذي هذب فينا إنسانيتنا , وربانا على القيم والضمير, وأحيا بنا كل فضيلة وإحساس .

لذلك لسنا كباقي الأمم ينظر أحدهم لمصلحته ومستقبلة وسعادته فقط, نحن نحمل على عاتقنا مهمة عظيمة, يدركها من شرح الله صدره للخير والحكمة, فيلتمس حاجات غيره ويسعى لتفريج كرب الناس ويعمل كل ما يستطيع ليحقق مبتغى رسالة الرحمة البراينة .

في ليلة العيد تجد الأكثرية يركضون ليكملوا حاجاتهم وحجوزاتهم, وثلة من يركض ليلبي حاجة غيره .. فيستشعر سعادة من طعم آخر أكثر روحا وإحساسا ومنفعة وعاقبة .

من منا جرب أن يقضي ليلة العيد بعيدا عن الاحتفالات والانماط المتشابهة التقليدية ..

من منا يستطيع أن يكسر حاجز الوهم في النظر للمتع ويصنع متعة من نوع خاص ..

من منا بهذه الليلة قد أتعبته الحياة وهدت الأحزان قدرته على السعادة , وقيدت الظروف يديه عن العطاء وقدميه عن المضي حيث يريد ..

من منا من أخرجوا من ديارهم وحولت أقدارهم إلى نار تأكل من اطراف قلوبهم ..

من منا من فقدوا من يحبون من كانت فرحتهم وطمئنينتهم في وجودهم بينهم في ابتسامتهم ..

من منا من عاد بالخذلان ووجع ينخر في جوفة حتى يكاد يقتله بعد أن ظن أنه على أبواب الجنان ..

هذه هي الحياة..! ونحن في ليلة العيد نستطيع أن نخرج بأرواحنا قبل أجسادنا إلى فرح ينزله الله في قلب كل مؤمن صبر ليرضي الله .

كل عام وأنتم بهذا الجمال ..

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.كمال بن محمد البعداني
الحقيقة التي يجب ان يعرفها الجميع
د.كمال بن محمد البعداني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ياسين التميمي
الحماقة إلى أين تقود عدن الانقلاب
ياسين التميمي
كتابات
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
عبدالرحمن الراشدفشل التسوية في الحديدة
عبدالرحمن الراشد
د. عبده البحشخذوها من بن غر
د. عبده البحش
مشاهدة المزيد